Home » اراء و مقالات » فن التعامل مع الاخرين/ الحلقة العاشرة

فن التعامل مع الاخرين/ الحلقة العاشرة

 

الأثنين ٢٠١٥/١١/٠٢
مسعود داراخان
الفصل الثالث (ست طرق لكسب محبة الناس)
الطريقة الاولى ( اهتم بالناس اهتماما” جوهريا” ) .
أجرت شركة تليفونات نيويورك دراسة مفصلة عن المحادثات التليفونية لاكتشاف أي الكلام أكثر استخداما… إنه ضمير المخاطب (أنا ) فقد تم أستخدامه ثلاثة آلاف و تسعمائة وتسعين مرة في خمسمائة حديث تليفوني.
إذا ظنيت أن الناس مهتمين بك فقم بإجابة هذا السؤال: لو توفيت الليلة , كم من الناس سيسيرون في جنازتك ؟ اذا” لماذا يهتم بك الناس وانت لم تهتم بهم أولا؟
تحدث محرر في كتابة القصص القصيرة بأنه يستطيع اختيار العشرات من القصص القصيرة التي تمر على مكتبه, ولكن بعد قراءة بضع فقرات القصة يمكنه الشعور فيما اذا كان المؤلف يحب الناس أم لا..
لو لم يحب المؤلف الناس فان الناس سوف لن تحب قصصه , لذا اذا أردتم أن تكونوا كتاب قصص ناجحين عليكم الاهتمام بالناس .
مستر هامهارد ثورستون ملك الألعاب السحرية المعروف والذي طاف العالم لمدة ( ٤٠) عاما” وفي كل مرة يخلف أوهاما” غامضة تحير المشاهدين تجعلهم مندهشين , فاتحي أفواههم…شاهد عروضه أكثر من ستين مليون شخص , وربح أكثر من مليون دولار , هذا الشخص هرب من منزله وهو صبي صغير وصار صعلوكا” , ركب في حقائب السيارات , ونام في أكوام التبن , تسول طعامه من باب الى باب وتعلم القراءة من النظر على العلامات في طريق السكك الحديدية , لم تكن لديه معرفة ضخمة بالسحر , ولكن كان لديه شيئا” ليس لدى الاخرين ,كان لديه اهتمام حقيقي بالناس وفي كل مرة يدخل فيها المسرح كان يقول لنفسه , أنا ممتن لان هؤلاء الناس يأتوون ليروني , لقد جعلوا حياتي في صورة محببة الي , وسوف أعطيهم أفضل ما عندي قدر ما أستطيع ..
وكان ذلك أيضاً أحد اسرار شعبية تيودور روزفلت المدهشة حتى ان خدمه أحبوه , وظهر حب روزفلت للناس البسطاء من تحيته لكل خدم البيت الأبيض القدامى , كل بأسمه , حتى خادمات البيت الصغير .
الاهتمام المكثف بمشاكل الناس هو نفسه الذي جعل الدكتور تشارلز أكثر الرؤساء نجاحاً في إدارة هارفارد منذ أربع سنوات بعد انقضاء الحرب الاهلية ولمدة خمس سنوات أخرى قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى ..
قد أكون الشخص الوحيد على الأرض الذي يتذكر تواريخ ميلاد أصدقائه , فاذا طلبت من أحدهم وأخبرني بتأريخ ميلاده , أضل أردد ألتأريخ مع نفسي حتى اذا أدار الشخص ظهره , كتبت اسمه وتأريخ ميلاده , ثم نقلته في دفتر تواريخ الميلاد لنفاجئهم في عيد ميلادهم بباقة ورد أو هدية أو …
وعندما يطلبك شخص في التليفون استخدم نفس الفطنة , قل أهلا ً في نغمات تظهر مدى سرورك من أن شخصاً يطلبك.
وعليه لو أردت أن يحبك الناس , اهتم بهم اهتماما” جوهريا”..
الطريقة الثانية ( ابتسم ) .
تزوج مستر شتارينهارت منذ ما يزيد عن ثماني عشرة سنة , و نادراً ما كان يبتسم لزوجته طوال هذه الفترة, أو تكلم عشرين كلمة من وقت استيقاضه واستعداده للذهاب إلى عمله, فقد كان أسوأ متذمر وهو يسير في الشارع الى حيث عمله …
عندما سمع عن تجربة الابتسامة حاول ذلك ,وفي صباح أحد الأيام بينما كان يمشط شعره نظر الى وجهه الكئيب في المرأة وقال لنفسه :
بيل لماذا لاتزيل هذا التهجم من على وجهك اليوم , ولسوف تبتسم و لسوف تبدأ من الآن وفوراً , وعندما جلس على طعام الافطار , قام بتحية زوجته وقال : صباح الخير , عزيزتي , فاستغربت , فحذرته ربما ستنصدم , كانت حائرة, فأخبرها بأنها يمكنها أن تتوقع انتظام هذا الأمر , وظلت هكذا كل صباح لمدة شهرين ..
هذا الموقف المتغير من جانبه جلب المزيد من السعادة في المنزل خلال هذين الشهرين بصورة أكبر مما كان في العام الماضي .
الآن عند ذهابه إلى المكتب يقوم بتحية عامل المصعد قائلاً : صباح الخير, ويبتسم, ويقوم بتحية البواب بأبتسامة , ويبتسم لموظف الخزينة عندما يطلب فكة النقود, و للرجال الذين لم يشاهدوه في بورصة الأسهم .
سرعان ما وجد أن كل واحد يرد بأبتسامة له , فأصبح يعامل كل الذين يأتون بشكاوي أو تظلما بأسلوب مرح , يبتسم وهو يصغي اليهم , فوجد إن تلك التعديلات حققت مرونة أكبر , ووجد أن تلك البسمات أصبحت أصبحت تجلب لي الدولارات كل يوم.
لذا فان لم تجد الرغبة في أن تبتسم؟
أجبر نفسك وأرغمها على أن تبتسم , لو كنت بمفردك اجبر نفسك على أن تصفر أو تدندن بنغمة أو تغني , تصرف كما لو كنت سعيدا بالفعل , سيجعل هذا سعيداً , ها هي الطريقة التي وضعها البروفيسور الراحل جيمس من هارفارد (كل واحد في الدنيا يسعى إلى السعادة , ويوجد طريق واحد مؤكد للحصول عليها وذلك بالسيطرة على أفكارك , وهي لاتعتمد على ظروفك الخارجية , إنما تعتمد على ظروفك الداخلية ).
لاحظ لنكولن ذات يوم أن معظم اناس سعداء بقدر ما يصرون على ان يكونوا كذلك, نعم . لقد كان على صواب فقد شوهد مؤخراً مثالاً واضحاً لتلك الحقيقة عندما أراد ثلاثون أو أربعون صبياً.. يستندون على عصيهم يكافحون للصعود إلى اعلى درجات السلم . لقد كان مندهشاً من ضحكهم , ومرحهم, تحدث عن هذا إلى أحد المسؤولين عن الأولاد فقال الرجل: عندما يدرك الولد أنه سيكون معوقا طوال عمره , تحدث له صدمة في أول الأمر , و لكنه بعد ذلك يتغلب على تلك الصدمة , ويستسلم عادة لقدره, ويصبح اسعد من الأولاد الاصحاء..
وقتما تخرج من المنزل اجعل ذقنك في مستوى أفقي , ورأسك معتدلا” , وأملأ رئتيك بالهواء قدر استطاعتك ,
قم بتحية أصدقائك بابتسامة , ضع روحك في يدك كلما صافحت أحداً , لا تخف من عدم فهمك من الأخرين , ولا تضيع دقيقة في التفكير في أعدائك, ركز بشدة فيما يجب أن تفعله , وتحرك مباشرة نحو الهدف دون تغير الاتجاه, فكر في الأشياء العظيمة والرائعة التي تحب أن تفعلها , ثم بمرور الايام سوف تجد نفسك تحقق رغبتك , ارسم صورة في ذهنك للشخص القادر والجاد والنافع الذي ترغب ان تكون مثله.
تفكيرك هو الذي يحولك الى ذلك الشخص الذي حددته , الفكر شي سام احتفظ بموقف ذهني صحيح , موقف الشجاعة والصراحة وطيبة النفس . التفكير هو الابتكار , تأتي كل الاشياء من خلال الرغبة , كل نداء مخلص يتم الاستجابه له, و يتحقق الذي ثبتنا عليه قلوبنا ….
ان الصينيين القدامى قوم حكماء في فن الحياة , لديهم مثل , علينا ان نخفض له الرؤوس : إذا لم تستطع أن تبتسم فلا تفتح دكاناً” .
الابتسامة: لا تكلف شيئاً , لكنها تخلق الكثير.
الابتسامة: تثري أولئك الذين يستقبلونها , ولا تفقد مانحيها .
الابتسامة: تحدث في لمح البصر لكنها في الذاكرة تدوم للأبد .
الابتسامة: تخلق السعادة في البيت, وتقوي النية الحسنة في الأعمال.
الابتسامة: شروق للمحزونين , وأفضل دواء طبيعي للإرهاق والمشاكل.
الابتسامة: لايمكن شراؤها , ولا استجداؤها ولا استعارتها أو سرقتها , إنها شيئ لا يكون جيداً إلا إذا تم منحها .
إن أشد الناس احتياجا ً للابتسامة هم أولئك الذين لا يبتسمون … لذلك لو كانت لديك رغبة في أن يحبك الناس , ابتسم.
الطريقة الثالثة ( تذكر أن اسم الشخص بالنسبة له هو أحلى وأهم صوت يسمعه )
لقد اكتشف جيم فيرلي في وقت مبكر من حياته, أن الإنسان العادي يهتم بأسمه أكثر من أهتمامه بكل أسماء الدنيا مجتمعة.. تذكر هذا الاسم جيدا ونادّ به صاحبه بسهولة فتكون قد قدمت إليه إطراء وثناء كافيين, ولكنك لو نسيته لو وضعت نفسك في مأزق.
إن الناس فخورون جدا ً بأسمائهم ويسعون لتخليدها بأي ثمن حتى أن بي تي بارنوم العجوز الصارم استاء لأنه لم يكن لديه أبناء يحملون أسمه فمنح حفيده سيلي (٢٥) الف دولار إذا سمى نفسه بارنوم سيلي. كما اعتاد الاثرياء منذ مائتي عام أن يدفعوا للمؤلفين منحا ً كي يهدوا كتبهم إليه.
فإذا أردت أن يحبك الناس فأستعمل القاعدة الثالثة وهي أن اسم الشخص بالنسبة له هو أحلى وأهم صوت يسمعه.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*