Home » اراء و مقالات » احمد الجلبي بين الإنصاف والإجحاف…
احمد

احمد الجلبي بين الإنصاف والإجحاف…

الخميس ٢٠١٥/١١/٠٥
سوران على خان/…
احمد الجلبي من الرعيل الاول من السياسيين المناضلين حقا والمقاومين لصدام حسين وجبروته. عندما كان يقاوم ويقارع البعث وصدام داخل العراق وخارجه, كان هناك الكثيرين من ساسة وقيادات عراق اليوم يتملقون لصدام وحزبه، وكانوا من الطبالين والمهوسين والراقصين على انغام اناشيده الوطنية, حيث كانوا يهتفون بالروح بالدم نفديك يا صدام ويقولون ودونة للجبهة نقاتل ووووووووو… ويتسكعون على ابواب القصور الرئاسية طلبا للفتات وقمامة الموائد… كان هذا الرجل يقارع الظلم الصدامي بكل جراة وشجاعة واصرار سواء في كوردستان او في المحافل الدولية وكان له الدور الكبير والفعال لاقناع المجتمع الدولي بخطورة صدام وحزبه العنصري الطائفي البغيض، واقناعهم بضرورة اسقاط صدام ونجح في ذلك بكل ذكاء ودهاء. وبعد السقوط كان من المع وافضل القادة السياسيين الذين خدموا العراق وشعب العراق والتجربة الجديدة في العراق, لانه سياسي ناجح واقتصادي لامع وذكي وجريء في اتخاذ المواقف الصعبة وقول الحق… ولكن للاسف وبسبب اصراره على عراقيته وعدم الرضوخ لاوامر دول الاقليم والاطراف الخارجية والداخلية المعروفة بخبثها وعدائها للديمقراطية الوليدة, تعرض للكثير من المضايقات والمؤامرات والضغوط, الا انه بقى صامدا قويا واقفا بوجه تلك الاعاصير وخدم العراق باخلاص. وكان مناضلا وفيا للشعب الكوردي وقضيته العادلة وصديقا صدوقا لهذا الشعب المظلوم… ولكن للاسف والحزن الشديد طالته يد الموت قبل ايام لتطفيء شمعة عمره الذي كرسه لخدمة العراق والديمقراطية والحرية… وللاسف الاشد نرى الكثيرين من العراقيين ومن دون اي مبررات او اسباب مقنعة او دلائل, نراهم يجحفون بحقه ويوجهون له الشتائم دون وجه حق, بدلا من ان ينصفوه ويقدروه ويعطوه ما يستحق من الاحترام… رحمك اللة يا من خدمت وطنك بصدق وناصرت المظلومين… وحاربت الظالمين. وسيكشف التاريخ حقائق الامور.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*