Home » الاخبار » حزب الإتحاد الإسلامي يرفض املاء منصب رئاسة برلمان كوردستان
Capture - Copy

حزب الإتحاد الإسلامي يرفض املاء منصب رئاسة برلمان كوردستان

الإثنين 2015/11/09
الأتحاد الإسلامي الكورستاني يرفض، بتسنم منصب رئاسة برلمان كوردستان، بعد طلب الديمقراطي الكوردستاني… وقال عضو رفيع في حركة التغيير، على الكتل الاخرى عدم الوقوف في موقف المتفرج على الافعال الغير الشرعية التي يرتكبها الحزب الديمقراطي، بينما أعلن الاخير وقف حملته الاعلامية ضد التغيير.
وحسب ماجاء في الوسائل الأعلامية ان الحزب الديمقراطي طلب من الإتحاد الأسلامي الكوردستاني، تشكيل حكومة جديدة دون حركة التغيير والجماعة الاسلامية الكوردستانية، والديمقراطي الكوردستاني ابدى استعداده لمنح الإتحاد الإسلامي منصب رئيس البرلمان.
أضاف قائلاً: ان تلك الطلبات غير رسمية، ان الإتحاد الإسلامي مع البرلمان والحكومة الحالية لحين موعد الإنتخابات المقبلة.
وفي توضيح من عضو المكتب السياسي للإتحاد الإسلامي “مصطفى عبدالله” لأحدى القنوات الإعلامية الكوردية قال: إنّ الإستقرار والتعايش السياسي في اقليم كوردستان أهم من المنصب السيادي، وإخراج قوة من الحكومة وإجبارها على التحول الى المعارضة لا يخدم الوضع الحالي لإقليم كوردستان.
وحول صحة طلب الحزب الديمقراطي الكوردستاني من الإتحاد الإسلامي لشغل منصب رئيس البرلمان قال “عبدالله” الطلبات لم تكن رسمية، لكن ردنا معلن وواضح نحن مع بقاء الدورة الحالية للبرلمان والحكومة وحتى الإنتخابات المقبلة، بعيدا عن المزايدات والمهاترات السياسية، والأتحاد الإسلامي يعتبر ان وحدة الصف الوطني اهم من تسلم المناصب، عليه نحن مع استمرار الحكومة والبرلمان كما كان قبل الحوادث المتأزمة.

بينما قال العضو الرفيع في حركة التغيير “كاردو محمد، الحملة الاعلامية للحزب الديمقراطي تجاوزت جميع المعايير والمبادئ الاعلامية والاخلاقية، وما يفعله اعلام الحزب الديمقراطي يشتت المجتمع ومحل تساؤل كيف يجعل المسائل والخلافات السياسية شخصيةً ويتم التهجم على شخصية مثل الاخ “نوشيروان مصطفى” بهذا الشكل، وهو الشخصية الذي قضى عمره في الحركة التحررية الكوردستانية.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*