Home » الاخبار » اعلان حظر التجوال واستمرار اشتباكات “الحشد الشعبي”
طوزخورماتوو

اعلان حظر التجوال واستمرار اشتباكات “الحشد الشعبي”

الخميس 2015/11/12
اللجنة الأمنية في الطوزخورماتو أعلنت، اليوم الخميس، عن استمرار التوتر والاشتباكات المتقطعة بين عناصر البيشمركة والحشد الشعبي، وذكرت أن حظراً للتجوال فرض في عموم القضاء، فيما دعت منظمة بدر قيادة البيشمركة التابعة للاتحاد الوطني الكردستاني بخاصة، إلى (الاحتكام للعقل والحكمة) لحل المشكلة وعدم تطورها.
قال رئيس اللجنة، “رضا محمد كوثر”، إن حظراً للتجوال فرض في عموم الطوز، تحسبا من تطورات المشهد الأمني، حيث تدور اشتباكات متقطعة بين فصائل المقاومة التابعة للحشد العشبي وعناصر من البيشمركة، قرب القاعة الرياضية، وسط القضاء، تستخدم فيها الأسلحة الرشاشة وقذائف (RBG 7).
وتابع كوثر قائلاً: أن الوضع في القضاء بالغ الخطورة حالياً، مشيراً إلى أن (شوارع مدينة الطوز باتت خالية حيث يقبع الأهالي في بيوتهم، بينما يتحصن المسلحون من كلا الطرفين في الأبنية).
وأوضح رئيس اللجنة الأمنية في قضاء الطوز، أن (عنصراً بالحشد الشعبي وطفلاً قتلاً نتيجة الاشتباكات، في حين نقل المصابون إلى مستشفى القضاء الذي تسيطر عليه قوات البيشمركة من الداخل، لكن الحشد الشعبي يطوقونه من الخارج).
لذا قال الأمين العام لمنظمة بدر محور الشمال، “محمد مهدي البياتي”، إن (مجموعة من عناصر البيشمركة في أطراف قضاء طوزخورماتو، استهدفوا أفراداً من الحشد الشعبي التركماني وقوات بدر الجناح العسكري، بدون سبب يذكر)، مبيناً أن ذلك (أدى إلى مقتل أربعة من مقاتلي الحشد وإصابة العشرات).
وأضاف البياتي، أن (الطوز تشهد تشنجاً ومناوشات بين الطرفين حالياً)، داعياً القيادة الكوردية، لاسيما قيادة البيشمركة التابعة للاتحاد الوطني الكردستاني، إلى ضرورة (الاحتكام للعقل والحكمة لحل المشكلة وعدم تطورها، خصوصاً أن الطرفين طالما كانا سوية في خندق واحد، سواء ضد الدكتاتورية ونظام صدام سابقاً أم الدواعش حالياً).
وكان مصدر أمني في طوزخورماتو، أفاد في وقت سابق، بأن المدينة تشهد توتراً أمنياً نتيجة الاشتباكات بين فصائل الحشد الشعبي من قوة التركمان وقوات البيشمركة، مبيناً أن ذلك أدى إلى مقتل طفل، عمرة عشر سنوات، بنيران قناص، واحد عناصر الحشد الشعبي، فضلاً عن مقتل أو إصابة ثلاثة من عناصر الأمن الكوردي.
وكانت إدارة طوزخورماتو، أكدت في وقت سابق من اليوم الخميس، أن الأوضاع في القضاء ما تزال متوترة برغم وجود مساعي لتهدئتها، في حين كشف مجلس محافظة صلاح الدين، عن قيام الأمين العام لمنظمة بدر، هادي العامري، بالتوجيه بضرورة تهدئة الأوضاع ومنع تفاقمها.
وكان مصدر أمني في محافظة صلاح الدين أفاد، في وقت سابق من اليوم الخميس أيضاً، بأن أكثر من عشرة من عناصر الحشد الشعبي التركماني والبيشمركة، سقطوا بين قتيل أو جريح باشتباكات اندلعت بينهما في قضاء طوزخورماتو، مؤكداً أن الاشتباكات أدت إلى قطع طريق بغداد- كركوك.
والطوز قضاء يقطنه تركمان وعرب وكورد، يشهد أعمال عنف وتفجير مستمرة منذ سنة (2003) وتعرضت مناطقه الجنوبية والغربية لسيطرة “داعش”، وأن البيشمركة والحشد الشعبي أعادا تحريرها، لكن التوتر ظل قائماً بينهما، كما لم يعد النازحون للمناطق المحررة من الطوز لحد الآن.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*