Home » الاخبار » الموصل.. إعلاميون يموتون بصمت رهيب، أختطاف (48) اعلاميا و (13) صحفيا اعدمهم “داعش”
تنظيم داعش

الموصل.. إعلاميون يموتون بصمت رهيب، أختطاف (48) اعلاميا و (13) صحفيا اعدمهم “داعش”

السبت 2015/11/14

بمعونة من منظمة “مراسلون بلا حدود”، أعد مرصد الحريات الصحافية (JFO)، تقريرا استغرق العمل فيه ثلاثة أشهر متتالية، رصد خلالها جميع الجرائم التي ارتكبها تنظيم “داعش” الإرهابي بحق الصحافيين ومساعديهم، في المنطقة الشمالية من العراق، للفترة الممتدة من العاشر من يونيو (2014) حتى تاريخ نشر التقرير، اليوم السبت (14 تشرين الثاني 2015)، حيث تم اختطاف (48) صحافياً ومساعداً إعلامياً، وطلاب إعلام، من قبل تنظيم “داعش” الإرهابي بعد سيطرته على مدينة الموصل.
قال المرصد ومراسلون في بيان لهم والذي اطلع عليه “أنا العراق”، إن ((التنظيم عمد إلى إعدام (13) من المختطفين بطرق وحشية مختلفة، والتهم الجاهزة هي إما الخيانة أو التجسس، بينما يكتنف الغموض مصير (10) آخرين، يعتقد أنهم ما زالوا محتجزين في سجن التسفيرات وسجن بادوش ومعسكر الغزلاني))، مبينا أن ((وساطات عشائرية وقبلية تمكنت من الإفراج عن (25) صحافيا بعد تعرضهم للتعذيب الشديد وتعهدهم بعدم ممارسة أي نشاطات صحافية)).
واوضح البيان أن تنظيم “داعش” وفي اليوم الاول من إحتلالهم محافظة الموصل تمكن من السيطرة على (8) مؤسسات إعلامية، إذاعية وتلفزيونية بكامل أجهزتها ومعداتها الفنية، بحيث استخدموا تقنياتها الحديثة لتصوير الظهور الأول لـ “أبو بكر البغدادي”، بكاميرات قناة سما الموصل التي يملكها المحافظ السابق اثيل النجيفي، مثلما تم مونتاج خطبته في جامع “النوري الكبير” وسط الموصل.
وأضاف البيان، إلى أن ((مدينة الموصل شهدت هروبا جماعيا للصحافيين، حيث غادر المدينة أكثر من (60) صحافياً ومساعداً إعلامياً، (15) منهم هاجروا خارج البلاد، فيما توزع البقية بين العاصمة بغداد وإقليم كوردستان، فضلاً عن وجود ما يقارب (20) آخرين ما زالوا عالقين داخل المدينة التي يسيطر عليها التنظيم بشكل كامل، وفقا لإحصائية أعدها مرصد الحريات الصحافية (JFO)،عبر قاعدة بيانات وثقها على مدى عام كامل)).
والجدير بالذكر أن تنظيم “داعش” الإرهابي قد توعد من خلال تعليمات نشرها، مبينا أن كل من ينقل المعلومات والأنباء من داخل المدينة “سيواجه الموت”، وفق توجيهات “المحكمة الشرعية” لدا “داعش”، فيما وجهت اتهامات الخيانة ومخالفة ممارسة الصحفيين في اعمالهم، وتسريب معلومات لوسائل إعلام محلية وأجنبية، وانّ التنظيم عازم غلى تصفية الصحفين في الموصل.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*