Home » اراء و مقالات » اصلاحات ام حبر على ورق
عصام

اصلاحات ام حبر على ورق

الأثنين ٢٠١٥/١١/١٦
بقلم الإعلامي عصام الخالدي/…
في كل جمعة نشاهد التظاهرات الشعبية العراقية، وهي على امل بتحقيق اصلاح حقيقي ولكن يبدو لي ان الامر لايتعدى الكلام والتنويم المغناطيسي، الحكومات في العالم تحترم رأي الشارع وتحاول بشتى الوسائل ارضائه ولكننا هنا نشاهد الحل والشد، فتارة نرى البرلمان يهلل للتظاهرات ومرة اخرى نشاهد البرلمان وهو يسحب التفويض من السيد “العبادي”، والعبادي، سامحه الله لم ينتهز فرصة التفويض الشعبي له ربما لان الرجل يعاني من ضغوط كبيرة، وحتى لو كان الافتراض صحيحا كان من المفترض عليه مصارحة الشعب، نأمل ان نشاهد شيئا ملموسا على ارض الواقع، ونحن هنا لانريد ان نقارن انفسنا بالدول العربية في مضمار الديمقراطية وحق التظاهر فالبعض من الساسه يخرج علينا متشدقا ومتبجحا بقوله والله أن ديمقراطيتنا تحلم بها الشعوب العربيه وانا اقول لمن يقول مثل هذا الكلام ومافائدة ديمقراطيتنا، ونحن لم نذق سوى المر والعلقم منها، ولا ادري مافائدة ان تخرج وتتظاهر بدون ان يابه او ينتبه لك احد، والحقيقة التي يعرفها الشعب العراقي كله، الانتخابات الديمقراطية المزعومه ليس فيها الاّ تبادل للادوار لا غير، نشاهد في العراق فقط رجل واحد يدور على خمس او ست وزارات وفي كل وزاره يقول فيها انا تكنوقراط، لا اريد ان اخرج من المعنى المباشر للموضوع رغم ترابط المشاكل فيما بينها، اقول للسيد “العبادي” ناصحا له، التاريخ لن يرحم احد، التاريخ سيقول كلمته بعد حين وعليك ياسيدي ان تكون مع شعبك وجماهيرك، قد لاتسنح لك الفرصة ثانية، الشعب اليوم لايريد شيئا لنفسه ولم يخرج ليطالب بالامتيازات لنفسه وانما خرج صارخا ضد الفساد المستشري في البلد، الفساد اليوم يدب في كل مفاصل الدوله وانت ايها “العبادي” انت المسؤول اليوم امام الله وامام الشعب وامام التاريخ، واذا لم تستطع ان تفعل شيئا فاخرج وتكلم مع شعبك بصراحة وصارحهم لتبرئ نفسك.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*