Home » اراء و مقالات » نفوس مريضة تدق طبول الحرب وعقول متخلفة تنفخ في نار العنصرية والطائفية
نفوس مريضة

نفوس مريضة تدق طبول الحرب وعقول متخلفة تنفخ في نار العنصرية والطائفية

السبت ٢٠١٥/١١/٢١
سوران علي خان/….

بعد احداث “طوزخورماتو” المؤسفة التي اشعل فتيلها اناس معروفون للجميع بخيانتهم وعمالتهم تارة لدول الاقليم وتارة للميليشيلت المأجورة والمتخلفة, وبسبب كراهيتهم وحقدهم الاسود على كل ما يتعلق بالكورد وكوردستان خاصة الاخوة الكوردية العربية والتأريخ المشترك والتعايش السلمي لابناء العراق عامة, نرى ان الخونة المأجورين يستغلون ابسط الفرص و بأمر من اسيادهم خارج العراق لتأجيج نار الفتنة وزرع الشر والاحقاد بين ابناء الشعب الواحد بحجج واسباب سخيفة وضعيفة خدمة للاجنبي واستجابة لنداء نفوسهم المريضة والمتخلفة التي تعيش على الشر والبلاء والكراهية..
ومما يؤسف له حقا ان اطرافا سياسية وقادة وبرلمانيون وقنوات فضائية مأجورة انجروا الى هذه الهاوية البغيضة واخذوا يوجهون الشتائم والاتهامات الباطلة وبشكل مخيف ومعيب ضد الشعب الكوردي بشكل عام ومن دون اي حياء او خجل متناسين الدور الاخوي والايجابي للشعب الكوردي على مر التأريخ تجاه العرب وايواء شعب كوردستان سابقا لجميع المظلومين المضطهدين المطاردين من قبل صدام وحكومة البعث قيادات وقواعد، حيث وفرت كوردستان لهم الملاذ الامن والمأكل والمسكن ومجالات العمل السياسي بحرية, بل تناسوا وجود اكثر من مليون وثمنمائة الف لاجيء ونازح عربي في كوردستان, حيث يقاسمهم الشعب الكوردي لقمة العيش ويوفر لهم الراحة والامان بدماء ابنائنا البيشمركة والشهداء الخالدين. ان الكورد ومنذ القديم كانوا ومازالوا يحبون الخير والسلام والاخاء والحرية وينبذون الشر والاختلاف والكراهية والعداء, لأنهم كانوا عبر التاريخ ضحية للظلم والعدوان والاظطهاد..
لذا انصح جميع الذين يحاولون اشعال نار الفتنة والاقتتال بين العرب والكورد, ان يتراجعوا عن معادات الكورد وايذائهم وليأخذوا العبرة والدروس من التاريخ وصدام, لان الشعب الكوردي معروف بعزته وشموخه وشجاعته ولم يجني اعدائه من اصحاب الجيوش الجبارة وترسانة الاسلحة الفتاكة والكيمياوي غير الخيبة والخذلان والندم, فكيف باشخاص وميليشيات صغيرة ومأجورة تريد ان تلحق الاذى به وبدون حق.. لذا فلنعمل جميعا على زرع بذوز المحبة والاخوة والحرية وليس العكس.. كل المودة للذين يعملون من اجل الخير والسلام ولن يحصد الاشرار غير الندم والخجل ولعنة الشعب والتاريخ..

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*