Home » الاخبار » المرجعية تطالب الحكومة بمحاسبة “حيتان” الفساد والناشطون يتظاهرون
التظاهرات

المرجعية تطالب الحكومة بمحاسبة “حيتان” الفساد والناشطون يتظاهرون

السبت 2016/01/09
تظاهر ناشطو الاحتجاجات العراقية ضد الفساد في تظاهرات في مدن العراق المختلفة مساء امس، وانتقد المرجع الشيعي الأعلى في العراق “السيستاني” الجمعة عدم جدية الإصلاحات التي يقوم بها “العبادي” منذ الصيف الماضي مهددًا بموقف آخر منها.. وطالب بالعمل على بناء جيش وطني مهني.. كما شدد على ضرورة اتخاذ إجراءات لحماية نهري دجلة والفرات من التلوث المضر…

وفي بيان، قال متظاهرو الاحتجاجات قبيل بدء تظاهراتهم في مدن العراق المختلفة مساء الجمعة، إن السلطات الثلاث قد ادارت ظهرها لمطالب المتظاهرين، ولم تعد تكثرث لها، وبدا واضحًا ان حزم الإصلاح التي طُرحت والتصريحات التي تشدق بها المتنفذون لم تكن الا وسيلة لامتصاص نقمة المتظاهرين.

 

بينما قال ممثل المرجعية في كربلاء “أحمد الصافي”، في خطبة الجمعة التي ألقاها من الصحن الحسيني: في العام الماضي وعلى مدى عدة اشهر طالبنا في خطب الجمعة السلطات الثلاث وجميع الجهات المسؤولة بان يتخذوا خطوات جادة في مسيرة الاصلاح الحقيقي وتحقيق العدالة الاجتماعية ومكافحة الفساد وملاحقة كبار الفاسدين والمفسدين ولكن انقضى العام ولم يتحقق شيء واضح على ارض الواقع وهذا أمر يدعو للاسف الشديد ولانزيد على هذا الكلام في الوقت الحاضر.

وعن ذكرى تأسيس الجيش في السادس من كانون الثاني بارك الصافي بالمناسبة ودعا الحكومة الى الاستمرار ببناء جيش مهني. وقال: مرت قبل يومين الذكرى السنوية الخامسة والتسعون لتأسيس الجيش العراقي الباسل وهو يخوض هذه الايام أشرس المعارك وأصعبها في مواجهة الارهابيين دفاعا عن ارض العراق وشعبه ومقدساته.

وأضاف “الصافي” نحن اذ نبارك هذه الذكرى لاعزتنا في القوات المسلحة بكافة صنوفهم بهذه المناسبة ونترحم على شهدائهم الابرار وندعو للجرحى بالشفاء العاجل نؤكد على الحكومة العراقية والجهات المعنية كافة بضروة دعم واسناد الجيش العراقي والاستمرار في بناءه على أسس وطنية مهنية ليكون جيشا قويا قادرا على حماية العراق والعراقيين بلا اختلاف بين اطيافهم ومكوناتهم.

وفي صعيد اخر شدد ممثل المرجعية العليا على ضرورة حماية نهري دجلة والفرات من التلوث البيئي ووضع الخطط المناسبة لتحقيق الاستثمار الامثل للنهرين.وأوضح لاشك ان حفظ البيئة وتحسينها يعد من الامور البالغة الاهمية وان تحظى باهتمام المسؤولين والمواطنين لما له من علاقة مباشرة لمختلف نواحي الحياة لاسيما الصحية والنفسية وقد مَنّ الله تعالى على العراق بنهرين كبيرين هما دجلة والفرات اللذين اذ جرى استغلالها بشكل صحيح لكان مغنيا للبلد عن كثير من الموارد الاخرى.

وأستدرك “الصافي” بالقول لكننا نجد ولاسيما في السنوات الاخيرة ان هنالك تجاوزت خطيرة على هذين النهرين حيث تحولا بالاضافة الى فرعيهما الى مكب للنفايات ومصب لمياه الصرف الصحي وهو من الخطورة بمكان سواء على حياة المواطنين او على الثروات الزراعية والحيوانية للبلد ولذلك ندعو الحكومة الى اتخاذ الاجراءات اللازمة للمنع من هذه التجاوزات ونهيب بالمواطنين ان يحرصوا على هذه الثروة المهمة ويبتعدوا عن الممارات التي تؤدي الى تلوث البيئة والمردوات السلبية على المجتمع .

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*