Home » سياسة » قيادي بـ”التغيير” يستقيل ويعتبر مصير الحركة بأيدي “مراهقين سياسيين”
كوران- التغيير

قيادي بـ”التغيير” يستقيل ويعتبر مصير الحركة بأيدي “مراهقين سياسيين”

الجمعة 2016/01/15
مسؤول العلاقات السياسية في حركة التغيير الكوردية “محمد حاجي”، اليوم الجمعة، أعلن استقالته من الحركة، وفيما عزا أسباب الاستقالة إلى إدارة شؤون الحركة وفق ((الشرعية الثورية وإتباعها لسياسات مناطقية))، اعتبر أن مصير الحركة وقع بأيدي ((مراهقين سياسيين)) يحاولون صناعة قرار عبر القنوات الفضائية والفيسبوك.

قال “حاجي” في مؤتمر صحافي عقده بأربيل ووتابعه “أنا العراق”، قدمت استقالتي رسميا من حركة التغيير الكوردية، موضحا بالقول حاولت عدة مرات إصلاح المشاكل التي تعاني منها حركة التغيير، لكن تلك المحاولات باءت بالفشل.

وعزا “حاجي” أسباب الاستقالة إلى أن حركة التغيير لحد الآن تدار وفق الشرعية الثورية، وهي تؤكد في شعارات أنها تستمد شرعيتها من الانتخابات وتدار وفق أسس مؤسساتية، مشيرا إلى أن قيادة حركة التغيير تحاول إهمال دور المؤسسات الشرعية للحركة بشكل ملحوظ، فالمجلس الوطني والمجلس العام للحركة ليس لديهما أي دور في صناعة القرار.

وأضاف “حاجي”، أن مصير حركة التغيير وقع بأيدي عدد من المراهقين السياسيين الذين يحاولون صناعة القرار السياسي للحركة عبر شاشات القنوات الفضائية وصفحات الفيسبوك، لافتا الى أن سياسة المناطقية بدأت تتضح في إستراتيجية حركة التغيير وأي منطقة خارج إطار محافظة السليمانية ليس لديها أية اهتمام لدى الحركة.

يذكر أن حركة التغيير الكوردية، “كوران” باللغة الكوردية، وهو حزب ينشط في إقليم كوردستان العراق أسسه السياسي الكوردي “نوشيروان مصطفى” في عام (2009)، بعد استقالته من حزب الإتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي السابق جلال الطالباني.

ورفعت حركة التغيير منذ تأسيسها شعارات ضد الفساد والعمل من أجل الإصلاحات السياسية والإقتصادية في إقليم كوردستان العراق، وتمكنت خلال الانتخابات البرلمانية الأخيرة من إحراز (24) مقعدا في برلمان إقليم كوردستان ولها (9) مقاعد في البرلمان العراقي.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*