Home » سياسة » العراق “دولة فاشلة” ما تزال تمزقها النزاعات الطائفية
العراق

العراق “دولة فاشلة” ما تزال تمزقها النزاعات الطائفية

الأحد 2016/04/03
انتقدت صحيفة التايمز في عددها الصادر، اليوم، انتقدت سياسة بريطانيا ومواقفها من قضايا الشرق الأوسط، عادة اجتياح العراق عام (2003)، ودور بريطانيا في إدارة الوضع فيه برفقة الأميركيين، أسفر عن ((دولة فاشلة)) ما تزال تمزقها النزاعات الطائفية.

نشرالكاتب “ماثيو باريس” مقالا في صحيفة التايمز ينتقد فيه سياسة بريطانيا ومواقفها من قضايا الشرق الأوسط، إذ إنطلق كاتب المقال من تصريح لوزير الخارجية، “فيليب هاموند”، نشرته الصحيفة أمس، يقول: بأن بريطانيا لا تستبعد شن غارات على تنظيم “داعش” في لبنان، لمراجعة السياسة البريطانية في المنطقة.

يقول “باريس”، بعد (25) عاما من الحرب على العراق، حان الوقت لنعترف بأننا أضعنا الطريق إلى الشرق الأوسط، في سياستنا الخارجية والعسكرية، حيث يعود إلى حرب الخليج الأولى بقيادة الرئيس الأميركي “بوش” الأب، ثم اجتياح العراق في عهد ابنه عام (2003)، ودور بريطانيا في إدارة الوضع في العراق برفقة الأميركيين، وكيف أن هذا التدخل أسفر عن تكوين ((دولة فاشلة))، لا تزال تمزقها النزاعات الطائفية.

وأنتقل في كتابته إلى أفغانستان وليبيا التي قال بشأنها رئيس الوزراء “ديفيد كاميرون” في عام (2011) إننا سنعمل ما بوسعنا لدعم إرادة الشعب الليبي، ولكن بعد (5) سنوات، لم ينجح التدخل، على الرغم من أنه كان مختلفا عن التدخل في العراق.

وعن مصر يقول الكاتب، إن رئيس الوزراء البريطاني قال في شباط (2011) التقيت للتو شعبا عظيما يقوم بأشياء عظيمة في ميدان التحرير من أجل الديمقراطية والحرية والانفتاح، ونريد للشعب المصري أن يحصل على كل هذا، وبعد (4) أعوام يستقبل الرئيس (عبد الفتاح السيسي) في مكتبه، وهو الذي قاد انقلابا على الرئيس “محمد مرسي” المنتخب ديمقراطيا.

وينهي الكاتب الى التساؤل لماذا نحن البريطانيين نتشوق إلى أسطورة “لورانس” العرب، ونعتقد أننا قادرين أن نعطي لحلفائنا حكمة خاصة وخبرة في المنطقة؟ وأية أدلة يقدمها لنا التاريخ من فلسطين وبلاد مابين النهرين والسويس وبلاد فارس والعراق وليبيا وسوريا.. و”أنتوني أيدن” و”ديفيد أوين” وصديقه “الشاه” و”بلير” و”كاميرون”؟! وإننا نواصل التخبط، حسب قول الكاتب.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*