Home » الاخبار » وزارة التربية تطلق حملة كبرى لتأهيل وفتح الابنية المدرسية
وزارة التربية

وزارة التربية تطلق حملة كبرى لتأهيل وفتح الابنية المدرسية

الأثنين 2016/06/13
بشرى العزاوي/…
يعاني العراق من نقص كبير في أعداد الأبنية المدرسيّة واكتظاظ الصفوف الدراسيّة بالتلاميذ إلى حدّ الإختناق واذا استمر هذا الحال فلن يكمل نجاح العملية التربوية، لذا اننا نحتاج اليوم الى همم وخطط وبناء واعمار وتاهيل من اجل حل ولو جزء قليل من هذه المشكلة, ونحتاج الى تكاتف الجهود من اجل تحقيق ما عجز عن حله في السنوات السابقة ونحن اليوم نرى ان المساعي قد تنوعت وانصب اهتمام الجميع بهذا الملف بشكل كبير رغم الظروف الاقتصادية المتردية للبلد منها محافظة بغداد ووزارة التربية واعطت اولوية لهذا الملف حيث أكد وزير التربية إن هناك استنفار عام لكوادر الوزارة من اجل إعادة تأهيل، وافتتاح عدد من المدارس في المحافظات العراقية، مبيناً إن سد حاجة طلبتنا الأعزاء من المدارس يمثل أولوية نسعى لتحقيق شيء مؤثر فيها.

وشدد “اقبال” على تأهيل وبناء المدارس بشكل عاجل ، وبحسب إمكاناتها الذاتية، والتعاون مع الحكومات المحلية للتخفيف على طلبتنا وكوادرنا التدريسية وفك الدوامات الثنائية والثلاثية ومؤكدا على ضرورة التعاون والسعي الجاد للحفاظ على المؤسسات التربوية وفي مقدمتها المدارس، مبينا انها تمثل ارثا ثمينا لكل الاجيال.

ودعا في تصريح صدرعن مكتبه الاعلامي الخاص كافة الوزارات والمؤسسات الحكومية الى اعادة الابنية المدرسية والمؤسسات التربوية المشغولة من قبلهم، لاتاحة الفرصة لاعمارها، واعادة اشغالها من قبل طلبتنا الاعزاء في العام الدراسي المقبل.

ومن جانبها اطلقت محافظة بغداد بالتعاون مع وزارة التربية لتأهيل مدارس الهياكل الحديدية في المديريات العامة للتربية في بغداد الست للحاجة الكبيرة في العاصمة للأبنية المدرسية لزيادة اعداد الطلبة وتفاقم مشكلة الدوام المزدوج.

وقد قال محافظ بغداد “علي التميمي” ان هناك العديد من المدارس الهياكل الحديدية تقريبا (60 ) مدرسة قيد الانجاز سيتم انجازها وتهيئتها وستفتح في العام المقبل.

وفي السياق ذاته قال مدير عام تربية الكرخ الثانية “د. قيس الكلابي” في تصريح له تنفيذا لتوجيهات معالي وزير التربية فأننا قمنا بحملة واسعة لإعادة تأهيل، وافتتاح عدد من المدارس التي من شانها استيعاب الاعداد المتزايدة من الطلبة وفك ازدواج الدوام في المدارس والتقليل من اكتظاظ الصفوف بالطلبة.

واضاف رغم الظروف الاقتصادية التي يمر بها البلد الا اننا لم نقف مكتوفي الايدي بل زادت مساعينا لتوفير جو مناسب لطلبتنا الاعزاء ومدارس تليق بالتعليم في العراق. مشيرا الى ان المدرسة مؤسسة اجتماعية منبثقة من المجتمع وكل فرد فيها مسؤول على حمايتها وتأهيلها وان لمجالس الاباء والمعلمين دور كبير في تثقيف المجتمع وحثهم على المساهمة معنا لخلق جو بيئي جميل لأبنائنا الطلبة وهذا ما تم بالفعل فقد رممت الكثير من المدارس وتلونت بالوان والواح جميلة مرسومة بفرشاة التعاون من اجل مستقبل اجيالنا ونحن مستمرون على ذلك.

اما من جانب الرصافة فقد افتتحت العديد من المدارس وبجهود مميزة متكاتفة ففي مديرية الرصافة الثانية استطاعت بجهود فردية وبالتعاون بين وزارة التربية و مجلس محافظة بغداد افتتاح مدرستين وفق البناء الجاهز، وتوزعت بين مناطق الزعفرانية وشارع فلسطين, وتحتوي كل واحدة منها على ثلاثة طوابق، و(18) صفاً مدرسياً مع ملحقاتها الإدارية. والعمل جاري بكافة المديريات الست من اجل تخفيف على طلبتنا وكوادرنا التدريسية وفك الدوامات الثنائية والثلاثية .

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*