Home » صور وقصص من العراق » صورة وقصة حبل مشنقة الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين!
صورة حبل المشتق

صورة وقصة حبل مشنقة الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين!

الجمعة ٢٠١٦/٠٦/١٧

قصة هذه الصورة والتي نرى تمثال برونزي للرئيس العراقي الاسبق “صدام حسين” وفي رقبته الحبل الذي اشنق به والى جانب التمثال د.”موفق الربيعي”…

حبل مشنقة صدام حسين كان معروض للبيع في منزل “موفق الربيعي”
رفض مستشار الأمن القومي السابق في العراق “موفق الربيعي”، إقامة مزاد علني لبيع حبل المشنقة الذي أعدم بواسطته الرئيس العراقي الأسبق “صدام حسين” بسجن الشعبة الخامسة للاستخبارات في الكاظمية، بالرغم من أنه لا يزال يعرضه للبيع مفضلاً أن تكون الصفقة باتفاق ثنائي بين البائع والمشتري.

ويحتفظ الربيعي الذي جرى تعيينه بقرار من الحاكم الأمريكي “بول بريمر” في ارفع منصب أمني بعد احتلال العراق، بالحبل في منزله في قضاء الكاظمية شمالي بغداد مع تمثال “صدام” البرونزي الذي خلعه الأمريكيون من أحدى القاعات في القصر الجمهوري السابق.

ويشيع المقربون من الربيعي أن جهات عربية ودولية بينها شخصيات كويتية واسرائيلية وإيرانية طلبت شراء حبل شنق “صدام” الحبل، لكن مسؤول في مكتب رئيس الحكومة العراقية الحالية قال لضيوفه من سياسيين واعلاميين أن المسألة ليست شخصية، وإذا جرى بيع الحبل فلابد أن تعود أمواله الى الخزينة العامة للدولة لأنه من ممتلكات الدولة ولم يسبق أن باعته أية جهة حكومية الى السيد “الربيعي”، المسألة قانونية لا أكثر ولا أقل.

وكان رجل الأعمال الكويتي “يوسف العميري”، قد أعلن عن حصوله على رأس تمثال “صدام”، بعد إسقاط الأميركيين له في التاسع من نسيان عام (2003) في ساحة الفردوس وسط بغداد.

ولطول حبل إعدام “صدام” ذي التسعة والثلاثين متراً حكاية أخرى حيث يقول بعض العراقيين أن طول حبل المشنقة هذا متعمد في اختياره لأن “صدام” أطلق على اسرائيل (39) صاروخاً وأن هناك رمزية انتقامية وعقابية في طول الحبل.

في اشارة الى احتمالية تأثير مستشارين يهود كانوا في طاقم “بريمر” في صالة استقبال ضيوف جميلة يلتف حبل الاعدام حول تمثال لـ”صدام” بمنزل الربيعي منذ اعدام الرئيس الذي خسر الحرب ضد الأمريكان.

وطالما سمح “الربيعي” بالتقاط صور مع الحبل والتمثال لضيوفه العراقيين والايرانيين خاصة. وكان “موفق الربيعي” مع “عدنان الباجة جي” و”عادل عبدالمهدي” و”احمد الجلبي” أول من التقوا “صدام” بعد القاء الامريكان القبض عليه، وحدثت ملاسنة عنيفة مع “صدام” قال عنها “الربيعي” انه لن ينساها ولن ينسى الموقف المرعب أمام “صدام” وذلك في حديث الى صحيفة بريطانية.

ونقلت مصادر عن “الربيعي” نفسه أن سعر الحبل بلغ في العروض المقدمة حتى الآن (7) ملايين دولار، وهو غير مقتنع بالسعر.

والربيعي طبيب، كان قياديا في حزب الدعوة الشيعي الذي يحكم العراق حالياً قبل أن ينشق عنه، وهو يحمل الجنسية البريطانية منذ التسعينات وله عيادة ومنزل في بغداد ومنزل كبير في منطقة ((أيلنك)) بـ”لندن”

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*