Home » اراء و مقالات » مقتطفات من (دفاتر عتيگه)
علي علي

مقتطفات من (دفاتر عتيگه)

السبت ٢٠١٦/١٢/٠٣
علي علي/…
لقد جبل آباؤنا وآجدادنا على قيم ومبادئ ومثل، أبوا إلا أن يزقوها لأجيالهم زقا، كي لاتنتهي بانتهائهم، ولاتندرس بعدهم، وقطعا مازالت تلك القيم تتمثل في كثير بل كثير جدا من العراقيين، رغم تغير الحال وتبدل المآل. استذكر مثلا دارجا نلجأ اليه نحن العراقيين في حال ركون أحدنا الى ماضٍ يقلب فيه أحداثا، أكل الدهر عليها وشرب، يقول المثل: (التاجر من يفلس يدور دفاتر عتگ). وللمثل هذا أكثر من قصة، إلا أنها جميعا تشترك في أن كثيرا من التجار تكون مبيعاته بالآجل، ولبعد الديار وشحة المواصلات وعسرها آنذاك، يصعب على المدانين التسديد مدة تطول على التاجر. وحين يمر بعسر وضنك مادي يلجأ الى الـ (دفاتر العتگ) لعله يجد بين الصفحات حسابا قديما لمدين بإمكانه الوصول اليه، ليجلب منه مايفك ضيقه المادي.

ولا أراني اليوم إلا مستذكرا لـ (دفاتر عتگ) تحمل بين سطورها ما لايُنسى بتقادم السنين، ولايُمحى بتراكم الأحداث. فبعد سقوط النظام السابق، وانقشاع غيمة الدكتاتورية، وحلول أفياء مظلة الديمقراطية، وقبيل تأسيس المجالس الثلاث واستعدادا لها، كتبت لائحة تخص واحدا من المجالس، سميت بـ (مدونة قواعد السلوك النيابي لمجلس النواب العراقي) سأقتطف ماجاء في بدايتها نصا:
“نود أن نؤكد من خلال القواعد التالية حرصنا على اعلاء شأن مكانة مجلس النواب في عيون ابناء شعبنا، لانه يمثل قمة الهرم في مؤسسات الدولة استنادا الى الدور الكبير الذي رسمه الدستور له، كونه السلطة التشريعية الرقابية العليا في الدولة، وهو في ذات الوقت يمثل تطلعات شعبنا الى تحقيق أهدافه في الحياة الحرة الكريمة الامنة”.
فيا لروعة الإعداد ويا لحسن النية في إنشاء مجلس نواب من الشعب والى الشعب وعينه على الشعب. أما في فقرة أخرى فقد رسمت المدونة المبادئ العامة التي تنطبق على سلوك النواب في المجلس وفي اللجان التابعة له، بحكم النظام الداخلي والقواعد البرلمانية، وبضمنهم هيئة رئاسة مجلس االنواب، فقد حددت المبادئ الأساسية التي يجب توافرها فيهم على النحو التالي: “الإيثار، النزاهة، الموضوعية، المساءلة، الشفافية، الصدق، القيادة”.

وهنا لو أردنا أن نقلّب (دفاتر عتيگة) للبحث عن مدى تحلي النواب ورؤساء المجلس المتعاقبين عليه بهذه المبادئ، لخرجنا صفر اليدين من كل مبدأ منها، ولنأخذها على التوالي:
– الإيثار.. وقد كان أبعد من زحل عن مجلس نوابنا، إذ المصلحة الشخصية كانت على رأس قائمة أولويات أغلب النواب.
– النزاهة.. تبعد عن كثير من النواب بآلاف السنين الضوئية.
– الموضوعية.. ماكان لها حضور في اجتماعاتهم، حيث فقرات جدول أعمال الجلسات في وادٍ، ومواضيعهم التي يثيرونها في وادٍ.
– المساءلة.. لم يكن أغلبهم يسائل نفسه؛ هل أنا أعمل مامنوط بي من واجب؟ وهل أنا في خدمة المواطن؟ أم أنا سبب تعاسته!.
– الشفافية.. أظن أن علاقة الشفافية بمعظم أعضاء مجلسنا، كانت كعلاقة (الحية والبطنج) او هي ذات العلاقة بين (Tom & Jerry).
– الصدق.. يذكرني كلام نوابنا ووعودهم ببيت الدارمي القائل:
توعدني صار سنين والحالة هيّ
                         وبسبع صابونات غسلت اديّـه
– القيادة.. وهنا تسكن العبرات.. فقادة برلماننا، ولاسيما الحالي والسابق لم يعمل كل منهما تحت قبة المجلس – وخارجها أيضا- إلا لصالح كتلته وطائفته وعشيرته، وما خفي كان أعظم.
aliali6212g@gmail.com

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*