Home » سياسة » المالكي طلب من العبادي إرسال مكافحة الإرهاب متظاهري الجنوب
المالكي

المالكي طلب من العبادي إرسال مكافحة الإرهاب متظاهري الجنوب

السبت 2016/12/17

مصادر سياسية، كشف عن ان نائب رئيس الجمهورية رئيس ائتلاف دولة القانون “نوري المالكي”، طالب رئيس الوزراء “حيدر العبادي” بارسال قوات من جهاز مكافحة الارهاب لـ ((معاقبة)) المتظاهرين الذين خرجوا ضده في المحافظات الجنوبية سيما في البصرة، واشارت الى ان “المالكي” تعرض الى وعكة صحية بعد الحادثة التي تعرض لها.

ونقلت صحيفة ((العربي الجديد)) اللندنية، عن المصادر التي وصفتها بـ((المطلعة)) قولها، ان رئيس مجلس الوزراء “حيدر العبادي” رفض طلباً من المالكي بإرسال قوات جهاز مكافحة الإرهاب إلى البصرة والناصرية، لمعاقبة من وصفهم الأخير بالغوغائيين.

واشارت الى أن رفض “العبادي” جاء تحت حجة أن القوات الموجودة تقاتل “داعش”، ويجب عدم إثارة المحافظات المستقرة من أجل تظاهرة خرجت على “المالكي”، وأشار إلى أن جميع محاولات “المالكي” لإرسال قوات إلى البصرة قد فشلت حتى صباح الخميس.

وبدوره، كشف قيادي في التيار الصدري للصحيفة ذاتها أن “نوري المالكي”، وبعد طرده من محافظات ذي قار وميسان والبصرة، تعرّض لعارض صحي، وطلب من زعيم مليشيا حزب الله “واثق البطاط” توجيه تهديد مبطن للسيد “مقتدى الصدر”، لأن “المالكي” يعتبر أن “الصدر” هو من يقف وراء إهانته من قبل الجماهير الغاضبة في المحافظات الجنوبية”.

وأضاف القيادي ، أن “المالكي” يتحرّك حالياً في سياق فصائل بالحشد لكسبها إلى جانبه من خلال المال، وهو يملك الكثير منه بسبب جمعه المليارات من أموال العراقيين خلال فترة حكمه.

وختم قائلاً هذا لن ينفعه ولن تسعفه زيارات طهران أو بيروت فهو غير مرحب به اليوم وبات ورقة محترقة.

فيما نبرة التهديدات المباشرة والمبطنة في تصاعد بين حزب الدعوة الإسلامية بزعامة “نوري المالكي”، والتيار الصدري، إثر ما تعرّض له “المالكي” جنوب العراق الاسبوع الماضي، وتعرّض موكبه للقذف بالحجارة والأحذية من قبل متظاهرين، الذين اعتبر أعضاء حزب الدعوة أنهم مدفوعون من قبل زعيم التيار الصدري “مقتدى الصدر”.

ودفعت هذه الاحتجاجات المالكي لمغادرة الجنوب والعودة إلى بغداد، قاطعاً جدول اجتماعاته في المدن الثلاث التي زارها وهي البصرة وذي قار وميسان، وهي مدن التنافس الانتخابي الأبرز بالنسبة للكتل في العراق بسبب ثقلها السكاني.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*