Home » سياسة » شنكالي: أكد على ضرورة عدم مشاركة الأندية الكوردستانية بأي رياضة مع أندية “طائفية” أو خلفها جماهير “مريضة”
ماجد شنكالي

شنكالي: أكد على ضرورة عدم مشاركة الأندية الكوردستانية بأي رياضة مع أندية “طائفية” أو خلفها جماهير “مريضة”

السبت 2016/12/17

النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني “ماجد شنكالي”، اليوم السبت، أكد على ضرورة عدم مشاركة الأندية الكوردستانية بأي رياضة مع أندية ((طائفية)) أو خلفها جماهير ((مريضة))، معتبراً أن وصف مواطني اربيل خلال مباراة النجف وأربيل بـ”دواعش” الكورد دليلاً واضحاً على ((رخص)) مطلقي تلك العبارات ومن يقف خلفهم ممن كانوا سبباً في سقوط ثلث العراق بيد الإرهاب.

قال “شنكالي” في بيان اطلع عليه أنا العراق”، إن وصف مواطني أربيل خلال مباراة من المفترض أنها رياضية بـ”دواعش” الكورد هو دليل واضح على رخص مطلقي تلك العبارات ورخص من يقف خلفهم ممن كانوا سبباً في سقوط ثلث العراق بيد الإرهاب، وأكد أن تضحيات البيشمركة عموماً ومواطني أربيل خصوصا هي كفيلة بالرد على تلك الأبواق الماجورة.

وأضاف، أن عدم اتخاذ قرار واضح ومنصف وشديد بحق مطلقي تلك العبارات الطائفية هو دليل آخر على تعاطف القائمين على الرياضة مع تلك الأنفاس المريضة، وشدد على ضرورة عدم مشاركة الأندية الكوردستانية بأي رياضة مع أندية طائفية أو خلفها جماهير مريضة.

وفي السياق ذاته تابع “شنكالي” بالقول: اننا ندعم وبقوة قرار ناديي أربيل وزاخو بالانسحاب من الدوري كي لا يكونا جزءا من رياضة مشوهة مخلوطة بنفس سياسي حاقد وصوت جماهيري مأجور وطائفي، ملفتاً إلى أن مثل هكذا تصرفات ستكون داعمة لحقنا الكامل بالإستقلال عن شعب لا يقدر تضحياتنا ولا يريد التعامل معنا كجزء وشريك في إدارة البلاد.

وكان ناديا أربيل وزاخو قررا، أمس الجمعة (16) كانون الأول الجاري، الانسحاب من الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم بسبب هتافات ((مسيئة)) صدرت من جمهور فريق النجف تجاه لاعبي أربيل، خلال المباراة التي جمعت النجف بأربيل على ملعب الأول، وانتهت بفوز النجف بهدف نظيف.

ومن جانبه توعد الاتحاد العراقي لكرة القدم، السبت، بإصدار أقصى العقوبات لردم هوة التصرفات الطائشة والعبارات المسيئة، التي شهدتها المباراة التي جمعت فريقي النجف وأربيل، مقدماً ((اعتذاره الشديد)) لفريق أربيل، وأكد أنه لن يقف عاجزا على اتخاذ العقوبات ((الصارمة)) لضمان سلامة الملاعب من تلك التصرفات ((المشينة)).

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*