Home » اراء و مقالات » أبناء الجنوب بحاجة الى صحوة شاملة وتغيير جذري لوجوه كالحة
مالكي

أبناء الجنوب بحاجة الى صحوة شاملة وتغيير جذري لوجوه كالحة

الثلاثاء ٢٠١٦/١٢/٢٠
مهدي قاسم/…
محاولات إسقاط المالكي سياسيا مسألة مهمة وضرورية في مسار الصحوة الشيعية الراهنة.. لأن عملية نجاح إزاحته ووضعه على رف النسيان، ستكون بمثابة رمي حجرة في مستنقع الركود السياسي والجامد في الوسط الشيعي… وخطوة أولى صحيحة وسليمة نحو التغيير، يُفترض أن يكون جذريا، ولكن يجب في الوقت نفسه أن لا تقتصر هذه الصحوة والتحركات الجماهيرية الواسعة على إسقاط المالكي وإزاحته فقط، إنما ينبغي أن تتسع هذه الصحوة لتشمل معظم أفراد ((الحرس القديم)) من زعماء وساسة آحرين كانوا معه منذ البداية، في مشواره السياسي الكارثي في المنطقة الخضراء..

وإذا كان المالكي يتحمل القسط الأكبر بما وصل إليه العراق من مصائب ونوائب وطنية مزرية، بحكم عهديه الطويلين والمثقلين بمظاهر الفساد والتدهور الأمني، فأن باقي أقطاب ((العملية السياسية)) للنهب السريع والتخريب المريع لا يقلّون عنه مسئولية بما آلت إليه أحوال البلاد والعباد من كوارث وطنية وانهيارات اقتصادية واجتماعية متسارعة، فيجب القيام بعملية إسقاطهم هم أيضا ــ طبعا جماهيريا وبشكل سلمي ــ بغية وضعهم على الرف:

أما بهدف الإزاحة جانبا أو تمهيدا للمحاسبة والمقاضاة إذا باتت الظروف مناسبة وناضجة لذلك، كل هذا، بهدف تنظيف وتنقية الجو السياسي العام من روائح فسادهم النتنة ومن فشلهم الوظيفي ومن أضراره السياسية وإهدارهم المتواصل للمال العام..
.
فاقتصار عملية الإسقاط السياسي على شخص المالكي فحسب بهدف إزاحته، سوف لن يغير شيئا من الأوضاع السياسية القائمة، طالما أن ((القطط السمان)) من فرسان الفساد السياسي والمالي لا زالوا في مواقع نفوذهم السياسي ومناصبهم السيادية والخدمية واللصوصية..

فيجب أن تأخذ الصحوة ((الشيعية)) لأبناء الجنوب الفقراء طابعا شاملا لا تستثني فاسدا وفاشلا، وبغض النظر عن من يكون، سواء من أبناء ((الأسر المقدسة)) أو من أبناء ((العوام)) غير المقدسة..!!

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*