Home » اراء و مقالات » التجهيل الوطني!!
العراق1

التجهيل الوطني!!

السبت ٢٠١٦/١٢/٢٤
صادق السامرائي/…
التجهيل الوطني أسلوب إستحواذي إستعماري يهدف إلى إشاعة الأمية الوطنية بين أبناء الوطن, مما يساهم في إضعاف إنتمائهم إليه, وبخسهم لقيمته ودوره وأهميته, وإعتباره شيئا يمكن النيل منه وخيانته والتنازل عنه وهجره, وبهذا يسهل أخذه من قبل القوى الطامعة فيه.

وما يجري في بعض المجتمعات, أنها خضعت لماكنة إعلامية تستهدف الوصول إلى أقصى حالات التجهيل الوطني, لكي يتحقق الإفتراس المريح للوطن, وذلك بالترويج لمفاهيم وأفكار وحالات إنفعالية وعاطفية شديدة التأجج, وإقرانها بالعديد من الأحداث المعززة لإلتهابها وإكتساحها لكل ثابت وراسخ في الوعي الفردي والجمعي, حتى تحولت بعض الأوطان إلى موجودات سرابية وميادين للإنتحار الذاتي والموضوعي.

والكثير منها صارت مشاعة للآخرين القادمين من كل حدب وصوب, والمتطلعين إلى موائد الإفتراس اللذيذ, وشرب أنخاب النيل من ذوي العاهات السلوكية المؤدلجة بدين, والمعممة بالفئويات والطائفيات والتطرف الرائع النتائج والربح الوفير, والذي يساهم بإشاعة الخسران العظيم ما بين أبناء الوطن الذي ما عاد واحدا, بل لا إسم له ولا عنوان, ذلك أن العناوين الإمتهانية الإذعانية قد تسيّدت عليه وطمرته في وحْل الجهالة والضلال والخداع والبهتان.

وإنه لوجع حضاري مزمن متوطن في النفوس والقلوب والرؤوس, ذلك الذي يتحقق في بلدان ذات مسيرات حضارية ناصعة ذاد عنها أبناؤها الأصلاء الطيبون المخلصون, وأصبحت فرائس للمدجنين والمتخاذلين التابعين لذوي الآيديولوجيات والتصورات العقائدية السوداء, التي تريد محق الدنيا بدعوى الفوز بالآخرة, وغيرها من التهيؤات التي لا تبصر جوهر الدين.

ولهذا فالوطن ما عاد له وجود في وعي الناس, وإنما الإنتماء صار لمسميات أخرى ذات نزعات إنتهائية إتلافية تدميرية, لأنها تسوّغ المآثم والخطايا, وتقتل الله ودينه ورسوله بفتاوى المغرضين المساهمين في سفك دماء البرايا, وتدمير العمران والحيوان والزرع والشجر, بل أنها تعادي التأريخ, وتحسب ما هو قائم يستحق التهديم والزوال.

ووفقا لهذه السياسات المبرمجة المُحكمة الإتقان والتنفيذ والتوقيت, فأن البشر ما عاد يعرف وطنه, ولا يعنيه ما يصيبه, وإنما أخذ يتكلم بلغة جراحه وشفاه دمامله ولسان أقياحه, ولا يمتلك القدرة على التمييز بين ما يضره وينفعه, لأنه مُصادر العقل ومنزوع الإرادة, ومُكهرب بالتبعية والإذعانية والخنوع للذي يمتلكه ويتحكم بمصيره, ويدفعه إلى أتون الويلات والأهوال العاتيات.

وبهذا الواقع الساري المعدي المتوطن, ستضيع الأوطان وينتفي الإنسان, ويغيب الخير ويتسيّد الأشرار والأزلام والمُسخرين لتنفيذ أجندات الآخرين.

وتلك مصيبة أي وطن يتمرغ بجمرات الأنين, ويصطلي برسالة أرحم الراحمين, وينكر النور المبين؟!!

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*