Home » اراء و مقالات » من هو المسؤول عن كل هذه الديون ياحكام العراق..؟
الرئاسات الثلاث

من هو المسؤول عن كل هذه الديون ياحكام العراق..؟

الخميس ٢٠١٧/٠٣/٠٢
خليل ابراهيم العبيدي…
عندما حل العهد الجديد عهد ما بعد التغيير هاجم الحكام الجدد فترة حكم البعث لتسببها بتراكم الديون على هذا البلد المبتلى بكل من هو بلوة ونقمة على هذا الشعب، ولو ان هذا المدخل هو ليس بمدخل من يبحث بالاقتصاد ولكن تصرفات الحكام تجعل من الاخرس متكلم بكل ما هو معيب… فاليوم وحسب المتداول ان ديون العراق الخارجية بلغت (69) مليار دولار، وديونه الداخلية تتراوح بين (40 – 45) ترليون دينار عراقي ولو تم جمع الدين العام لكان الناتج هو (105) مليار دولار، والسؤال الماثل امام كل عراقي ماذا تغير بعد نظام البعث الذي اعاب عليه حكام ما بعد (2003)، ما هو الجديد..؟ لا شئ سوى خراب ما بعده من خراب.

ان موارد هذا البلد منذ عام (2007) ولغاية نهاية (2014) من عائدات النفط بلغت ما يقارب (800) مليار دولار، وباعتراف السادة الحكام او من يمثلهم، وقد اكد السيد بهاء الاعرجي ولعدة مناسبات ان هذه الموارد ناهزت (1000) مليار دولار، وان قيمة المشاريع الوهمية التي تجاوزت (6000) مشروع كانت تفوق (350) مليار دولار وحسب تصريحات السيدة ماجدة التميمي عضو اللجنة المالية البرلمانية، ان هذه الارقام الخيالية تهز انتباه اي مواطن فما بالكم بالاقتصاديين، ويتساءل الاقتصاديون. من هو المسؤول عن كل هذا الهدر بالمال العام واليوم الموافق (24 شباط عام 2017) تعاني بغداد والمدن العراقية من شحة مميتة في الكهرباء وقد وصل القطع في بعض مناطق بغداد (16) ساعة، وان التبرير الذي خرجت به وزارة الكهرباء ان اسباب القطع هو الصيانة والصيانة الاجبارية، ولو سلم اي منا بهذه الحجة الا يهتز ضمير المسؤول في وزارة الكهرباء امام المليارات المصروفة على هذا القطاع منذ عام (2005) ولغاية هذا التاريخ، الا تخجل الحكومات المتعاقبة من هذا التقصير في الخدمات والدين العام يزداد بوتيرة مخيفة خاصة وان خدمات هذه الديون تشكل لوحدها ميزانية يهتز لها البدن.

هذا ونود الاشارة الى ان مستوى الاحتياطي النقدي في البنك المركزي انخفض وفق المعلومات الاخيرة الى (43) مليار دولار والبعض يقول الى (34) مليار دولار، يعني هذا انخفاض التصنيف الائتماني للبلد او ان العراق سوف لن يحصل على اي قرض الا بكفيل ضامن (اية سلطة واي اقتصاد هذا) ولا زال البنك المركزي يطبق تعليمات بريمر الغريبة القائمة على بيع الدولار بالمزاد العلني، فقد قام البنك المركزي للفترة من (2كانون ثاني 2017) ولغاية نهاية (23) شباط الجاري، ببيع (6389) مليار دولار تقريبا اي بمعدل (122) مليون دولار يوميا ولو ارادت الحكومة بعملية حسابية بسيطة للعائدات الكمركية لهذه المبيعات والتي يفترض ان تورد باقيامها بضائع للبلد، وبنسبة متوسط الرسم الكمركي على السلع وبمعدل (15%) لكان ايراد الخزينة المركزية (958) مليون دولار لهذه الفترة فقط اي ما يقارب تريليون دينار عراقي فهل يا ترى ان العوائد الكمركية مقاربة لهذا الرقم..؟ الجواب عند مجلس الوزراء. وعليه ان يجيب والله المعين…

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*