Home » اراء و مقالات » لا جائع ولا متشرد في الصين!!
بالصور-تعرف-على-معاناة-النازحين-5

لا جائع ولا متشرد في الصين!!

الجمعة ٢٠١٧/٠٣/١٠
د-صادق السامرائي…
أتحداكم إذا وجدتم جائعا أو متشردا في الصين, بحثت عن ذلك وحملت كاميرتي لكي ألتقط صورة لجائع أو متشرد فأعياني البحث, فعدت إلى صديقي الصيني وسألته عما أعياني, فضحك وقال: لا يوجد جائع ولا متشرد, فالتجارب علمتنا معنى الجوع والتشرد فوضعنا الأجوبة العملية التي تمنعهما.

قلت: كيف؟
قال: البحث العلمي , ذلك الرجل ويعني “ماو” , علمنا كيف نغير تفكيرنا ونبحث عن الحلول, وقد مررنا بتجارب قاسية جدا كما تعرف.

قلت: إنكم تفكرون بالحلول!!!!
ضحك صاحبي وقال: لا توجد مشكلة في الصين إلا وتجد لها حلا مناسبا فالحلول كثيرة ومتعددة!!

قلت: وفي مجتمعاتنا لدينا قدرات فائقة على توليد المشاكل, أما الحلول فأمرها بعيد, فنحن مشكلة أولاد مشكلة!!
مضى صديقي مبتسما وهو يقول: لا تقل ذلك, ما دام العقل يفكر فالحل ممكن!!
قلت: وهل أن العقول تعمل في بلادٍ تجهل حل أبسط المشاكل, ولا تعرف سوى أن تواجه المشكلة بمشكلة ذات أخوات!!

توقفنا عند هذا الحد, ومضينا نتحدث عن النقل, وكنت قد أخبرت صديقي عن إنبهاري بالقطار الكهرومغناطيسي الذي أذهلتني سرعته قبل سنوات, وحينها حدثني عن القطار الفراغي, وكنت أحسبه نوع من الهذيان, لكن الصين اليوم لديها قطارات فراغية وكأنها الطائرة, تنقلك بهدوء وسرعة إلى حيث تريد خلال أنفاق فارغة تمنع إحتكاك الهواء بالحديد!!

هذه هي الصين التي فيها نظام لا رإسمالي, لا ديمقراطي, لا إسلامي, لا إشتراكي, إنه نظام صيني عقلاني أصيل, فيه من كل نظام ما يزيده قوة وقدرة على التحرك بإنسابية وتوافق متوائم مع التحديات والتطورات المتجددة في الحياة.

فالصين اليوم تُطعم الشعوب الأخرى, ومعظم مجتمعات الدنيا تعتمد عليها في حاجاتها, وهي القوة الإقتصادية المهيمنة على الكرة الأرضية, فأينما تحل أو ترحل لايمكنك الإبتعاد عن المنتوجات الصينية, فالصين سيدة العالم بلا منازع, ولا يمكن لأية دولة في العالم أن تستغني عن الصين وتتنعم بحياة إقتصادية مريحة.

وتحضرني مزحة صديقي الصيني معي قبل عشرة سنوات, حينما كنت أشكو له ما يحصل في بلادنا , فقال : لماذا لا تؤجرونها للصين , وسترون كيف ستكون أحوالكم؟!!

وأدركت بعد عقد مرير, أننا لو أجّرنا البلاد للصين قبل عشرة سنوات, لكانت أحوالنا اليوم “فوك النخل”, فالعلة ليست في الأوطان وإنما في الإنسان الذي يعتقل العقل بأقبية البهتان!!

فلماذا لا نؤجر بلداننا للصين ما دمنا نتمتع بحَمق مبين, وكأننا من القاصرين؟!!

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*