Home » اراء و مقالات » تصريحات الأكراد.. هل غابت عنا؟
علي علي11

تصريحات الأكراد.. هل غابت عنا؟

الأحد ٢٠١٧/٠٣/١٢
علي علي…
لطالما كان الصراع بين العقل والجهل ديدن بني آدم على مر العصور، إذ لم يتوقف منذ بدء الخليقة، وقد سجل لنا التأريخ صفحات لاتعد من سجالات وخلافات، كان أبطالها بنو آدم فيما بينهم، ولم يفت هذا الأمر “ابو المثل” فقد أخذ على عاتقه إيضاح هذا الجانب فقال: “شعرة بين عاقل ومجنون ماتنگطع”… وأظنني أصيب القول وأحسن التشبيه إن مثلت المحافظة العراقية كركوك بالشعرة، أما العاقل، فهو كل أصحاب الملك الأصليين والشرعيين المثبتة بصماتهم على أرضها طوال عقود، وهم التركمان والعرب والأكراد وباقي القوميات، سواء أقليات كانوا أم أكثرية!. وأما المجنون، فهو من يريد لصقها بأملاكه وضمها اليها عنوة، مع أن أملاكه برمتها ليست ملكه وحده، بل يشاركه فيها العقلاء جميعهم، ذاك هو كاكه مسعود وزبانيته حصرا، وهم قطعا غير الشعب الكردي..! فأولئك في وادٍ والأخيرون في وادٍ.

وفي استذكار لتصريحات الأكراد خلال الأشهر التي أعقبت أحداث الموصل، نستشف الدس والنيات المبيتة في كلامهم المبطن، والذي يرومون من خلاله استحواذ أراضٍ شاسعة من محافظتنا كركوك، بالالتفاف على القانون تارة.. والانقضاض على واقع الحال تارة أخرى، دون الاستناد على قانون او الرجوع الى عرف اجتماعي او أخلاقي، مستغلين هشاشة الوضع الأمني في المحافظة، وكذلك انشغال العراقيين بتحرير أراضيهم من الهجمة البربرية. وقد عزف كاكه مسعود على وتر ضم الأراضي المتنازع عليها بكل درجات السلم الموسيقي، وأمضى من عمره وعمر حكومة كردستان العراق سنوات، في الطبخ والنفخ تحت مرجل صناعة المادة (140) للتأثير في نكهتها بما يلائم ذوقه، فمن تصريحاته أذكر:
“شكلنا لجنة للتفاوض مع القوى السياسية وهناك خيارات أخرى لشعب كردستان”.

أما رئيس برلمان الإقليم فقد قال:
“كركوك جزء من الاقليم ولن نسمح بتكرار سيناريو الموصل فيها”.

وجلنا يذكر ماصرح به مسعود عندما دخلت قوات البيشمركة مناطق من كركوك، بُعيد اجتياح عصابات داعش مساحات شاسعة منها، حيث قال:
“إن المادة (140) من الدستور العراقي الخاصة بالمناطق المتنازع عليها قد “انجزت وانتهت” بعد دخول قوات البيشمركة الى المناطق المتنازع عليها عقب انسحاب قطعات الجيش منها”.

ولم يفت أعضاء مجلس النواب من الكتل النيابية الكردستانية أن يشاركوا في هذه الـ (قصعة) وينتهزون دخول العراق في مأزق منظم ومبيت له، فمن تصريح لأشواق الجاف قالت فيه:
“داعش دخل مناطق المادة (140) وعلى الحكومة صرف مستحقات البيشمركة لمواجهته”.
وقالت ايضا:
“بارزاني يشترط تطبيق الشراكة الحقيقية “عملياً” للمشاركة في الحكومة المقبلة”.

أما رئيس حكومة الإقليم فقد قال:
“لقد صبرنا (10) سنوات مع الحكومة الاتحادية لحل قضية المناطق المتنازع عليها وفق المادة (140) لكنها كانت دون جدوى، ودخول قوات البيشمركة إلى تلك المناطق جاء لحمايتها ومنع سقوطها بأيدي الإرهابيين بعد إنسحاب القوات الحكومية منها”.

وأختتم ماقاله الأكراد بمختلف مناصبهم ومراكزهم السياسية وانتماءاتهم الحزبية، بما قاله (راس الشليله) مسعود بشكل يؤكد البت والحكم القطعي بما ينوي فعله، ويثبت عليه من دون تراجع، لاسيما وقد قالها بعد اسبوعين من أحداث اجتياح الموصل، إذ قال بالحرف الواحد:
“الآن بالنسبة لنا المادة (140) أنجزت وانتهت ولن نتحدث عنها بعد الآن”.

فهل نسي كاكه مسعود أن كركوك عراقية عربية تركمانية بالدرجة الأولى منذ قرون، قبل نزوح أجداده من أواسط آسيا وغربها، ومن الأناضول وجنوبها، واستوطنوا شمال أرض كركوك في جبال العراق وشكلوا أقلية تسمى الأكراد؟! أم أنه نسي أن أكراد كركوك بقوا أٌقلية فيها طيلة الحقب التي مرت على العراق، على الرغم من تغيير الحكومات وسياساتها مع القضية الكردية، إذ لم يتزايد تعداد الأكراد في كركوك بشكل سريع جدا إلا بعد عام (1991) يوم انفرد الحزبان الكرديان – الوطني والديمقراطي- بمحافظات العراق الشمالية الثلاث! أرى أن الأنفع والأكثر جدوى لكاكه مسعود، أن يحرص على الحفاظ على الشعرة التي بينه وبين بلده الأم لئلا تنقطع.
aliali6212g@gmail.com

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*