Home » اراء و مقالات » السفينة الغارقة وسائقوا الشاحنات
سائقو الشلحنات

السفينة الغارقة وسائقوا الشاحنات

الأربعاء ٢٠١٧/٠٣/١٥
علي فاهم…
ما فعله سائقوا الشاحنات في ديالى بمواجهة الفساد الذي طال ارزاقهم وعدم السكوت عن حقوقهم درس علينا نحن العراقيون الوقوف عنده والتعلم منه، فالفساد الذي ينخر كل مفاصل العراق، في كل وزاراته ودوائره في دكاكينه ومقاولاته وحتى في نفوسنا وأفكارنا حقيقة لا يختلف عليها أثنان في العراق… ولا يفعل العراقيون في مواجهة هذا الفساد الا مضغه بأفاواههم كالذي يمضغ العلكة بفمه بلا فائدة فلا هو يلفظها ولا هو بالعها، فتراهم جل ما يفعلونه هو شتم السياسيين الفاسدين والسخرية من فسادهم وتناول أخر أخبار الصفقات والخمطات وأحدثها، وباتوا يتناولون الارقام المخيفة لهذه السرقات وكأنهم يلعبون لعبة (الدومنو) وهم مستسلمون أن الموضوع (قافل) وأن السياسيين قالوا لهم (كش شعب) حتى فُقد الامل بالتغيير الى الافضل أو الخلاص من هذا النفق المظلم، حتى وصل الامر بالشعب الى أن يصل الى حالة (السفينة الغارقة) فيرى أن سفينة البلد تغرق ولا أمل من أي جهد أصلاحي فيها فالافضل أن يأخذ كل شخص خشبته ويذهب بها لينقذ نفسه ولتذهب السفينة الى الجحيم، وهذا التفكير هو أنطباق لافعال الساسة المتسلطين اليوم وهو يسري الى ان يكون ظاهرة عامة في العراق.

ولكن يأتي وسط هذا الركام بصيص أمل ليكشف عن حقيقة يحاول المتنفذين والمتسلطين تعميتها وأخفاءها عنا وهي أن الشعب بيده أن يغير اذا اراد التغيير وأصر عليه وان الفساد أوهن من بيت العنكبوت، ولا يحتاج الا وقفة واحدة لإزاحته وإرجاع البلد الى نظافته وشرفه، ما فعله سائقو الشاحنات في ديالى أنهم فرضوا النزاهة بالقوة لا بالاتكال على هيئات النزاهة و أخواتها وأوصلوا صوتهم الى من به صمم عندما أغلقوا طريق بغداد – كركوك و شلت حركة السير بين العاصمة و شمالها مما فرض على السياسيين التدخل ولم يصدق المحتجين وعود البرلمانيين القادمين من بغداد بل استمروا باحتجاجهم عدة أيام حتى رضخ الفاسدون لمطالبهم المشروعة وساعدهم الاعلام الذي مارس دوره كسلطة رابعة فتم ألغاء عقود ساحات الكمارك وتقليم أظفار منتسبي السيطرة الذين كانوا يبتزون السائقين وأتخذت الكثير من الاجراءات بحق دائرة الكمارك التي تزكم رائحة الفساد أنوف المراجعين في جميع دوائرها حتى باتت طبيعية جداً فلا شيء يدخل أو يخرج الا وفق رسوم رشى تضاف على الرسوم الكمركية، ما يهمنا هنا في هذه القضية أن هؤلاء السواق لم يسكتوا على الظلم ووقفوا بوجهه فتحقق لهم ما ارادوا وتبين هشاشة الفساد وهوانه فهو دائماً ضعيف لأنه يسير في طريق أعوج وفي الخفاء ومن يقويه هو ضعفنا وتغليب حاجاتنا الفردية على المصلحة العامة أو أستسلامنا وخضوعنا له وربما خوفنا على مصالحنا وأنفسنا رغم أن الحديث النبوي الشريف يقول فإن الأَمْر بالمعروف والنهي عن الْمُنْكَر لا يقدم أجلاً، ولا يقطع رزقًا.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*