Home » اراء و مقالات » لماذا لا نستفاد من أمريكا ونحولها من عدو الى صديق كما هم جيراننا وأشقائنا العرب!؟
امريكا وايران والعراق

لماذا لا نستفاد من أمريكا ونحولها من عدو الى صديق كما هم جيراننا وأشقائنا العرب!؟

الثلاثاء ٢٠١٧/٠٣/٢١
جبار الياسري…
الولايات المتحدة الأمريكية تعمدت مع سبق الاصرار والتقية إيصال هؤلاء إلى السلطة ((الشيعة)) وسلمت العراق رسمياً للجارة إيران بعد عام (2011) لتنتقم من العراقيين وعلى رأسهم السنة عن حرب الثمان سنوات وغيرها من الأحقاد الفارسية المشتعلة في صدر كل فارسي منذ أكثر من (1400) عام , وبعد كل هذه الجرائم والنهب والسلب والسرقات والتزوير واللطم والركض والمشي ونقص في الأموال والأنفس وعدم تأمين أبسط الخدمات وعلى رأسها التيار الصدري… عفواً التيار الكهربائي.. هذه وغيرها كلها أدوات ترويض لشعب الذرى.. تريد أرنب أخذ أرنب تريد غزال خذ أرنب.. الحقبة القادمة إذا أراد الشعب العراكي..!!! وجماعة هيهات منهم الذلة.. العيش في أمن وأمان وسلام وبناء واعمار واستثمار واستقرار وتوفير خدمات وتقدم ورقي وتعليم والوصول إلى مصاف الدول الخليجية على أقل تقدير ولا نقول الأوربية لأننا نحتاج لألف عام قادم على أقل تقدير أيضاً.

ولهذا يجب أن تكون من أول الأولويات لنا كعراقيين في المرحلة القادمة أن نغلق باب ويلات الحروب القومية والطائفية والإثنية والعشائرية وإلى الألبد, كما يجب علينا أيضاً نبذ كافة أشكال العادات والتقاليد العربية الجاهلية التي مازالت تعشعش في أدمغة العرب عامة والعراقيين خاصة بنسبة (99,9%), ونبذ كافة أشكال الطقوس البوذية والهندوسية والمجوسية الدخيلة على ديننا ومدرسة آل بيت النبي الأطهار, والأبتعاد عن إيران شلع قلع بدون الالتفات لهذا سيد وذاك مرجع وهذا عالم دين وذاك عالم طين!!! وصولاً وللأسف إلى رفع الراية البيضاء والاستسلم للأمر الواقع لأننا في ظل هذا الفقر والخواء الفكري المدقع في كافة المجالات والاتجاهات لا قبل لنا للقوة والعلم والتطور المذهل للحضارة الغربية والأمريكية, ومن هنا وصاعد علينا أن نحترم أنفسنا ونعرف حجمنا الطبيعي بين الأمم, وقبل كل هذا وذاك على العرب العاربة والمستعربة والكرد وجميع القوميات والاثنيات والديانات وغيرهم في عراق ما بعد نهاية حقبة حكم شيعة وسنة وكرد السلطة وما يسمى بالإسلامي السياسي المتخلف بعد (2003) وحتى عام (2017), أن يعضوا بالنواجذ على أمريكا وآية الله ترمب كي لا يخرجوا من ربوع وحياض الوطن.. وأن نستفاد منهم ونبني وطننا وننتشله من الضياع والضباع والتخلف والفقر والخزعبلات والتقاليد البالية والفهم الخاطئ لديننا الإسلامي الحنيف هذا الدين العظيم الذي حولناه من دين للتعايش والرحمة والأمن والسلام والمحبة والعلم والرقي والتقدم إلى دين عنف وقتل وذبح, أصبح مكروه ومنبوذ حتى من قبل المسلمين أنفسهم….؟؟؟, فلماذا نعتب يا ترى على الغرب والغربيين وأمريكا…؟؟؟

بربكم وبضميركم ألم يستفادوا أعداء أمريكا التاريخيين منها بالرغم من أنهم قاتلوها وحاربوها لقرون فعلى سبيل المثال وليس الحصر أمامنا شواهد حية.. هذه ألمانيا كيف أصبحت بعد مشروع مارشال بالرغم من أنها هي التي أشعلت حربين عالميتين؟! أصبحت قوة اقتصادية عظمى والقواعد الأمريكية موجودة فيها!!؟ وتلك اليابان التي تم تدمير مدينتين فيها هما هيرروشيما ونغازاكي بالقنابل النووية التي تمت تحربتها بعد الحرب العالمية الثانية لمعرفة قوة تأثيرها أي أن اليابان كانت مختبر تجارب كما هو العراق أصبح رسمياً مختبر تجارب لأسلحة أمريكا والغرب منذ عام (1991) وحتى قصف الطائرات الأمريكية قبل قليل لقتل وطرد وتدمير الموصل بسبب وجود مقاتلي دولة الخرافة الإسلامية؟, ألم تقيم اليابان بعد هذه الجرائم النكراء أفضل وأقوى العلاقات مع أمريكا وتصبح قوة اقتصادية عظمى كما هي ألمانيا.. وأبسط مثال هذه كوريا الجنوبية كيف كانت وكيف أصبحت.. شركة سامسونغ لوحدها تدر بدخل خرافي على الاقتصاد الكوري القومي يضاعف دخل النفط في العراق منذ أن تم اكتشافه وبيع أول برميل وحتى سرقة آخر برميل من قبل أتباع آل البيت والحكومة الإلهية الملائكية.. أليس كذلك أم أنا غلطان بضميركم…؟؟؟

ليش عود فقط نحن العراقيين رافعين راية القومية العربية الإسلامية الجهادية وبالنتيجة طلعوا الجماعة يتفاوضون مع أمريكا من تحت الطاولة؟؟؟, ناهيك عن جماعة هيهات منا الذلة وغيرها من أدوات النصب والاحتيال والتقية والنفاق والدجل.. في حين لا يوجد شعب على وجه الكون شبع مهانة ومذلة وفقر وعوز وضياع وتشريد وهروب من أرضه ووطنه على يد جميع الحكومات والأنظمة التي حكمت هذا البلد المنكوب على مر التاريخ, وكما هم نحن العراقيين منذ فجر التاريخ !!!؟.

علينا أن نصحى ونفكر بعقل ماذا نريد من العالم ومن أمريكا التي احتلتنا بالقوة بسبب سياسة حكامنا الخاطئة وهم وحدهم من يتحملون المسؤولية, وليس هذا الشعب المسكين, ولو كان القرار بيد الشعب لما استطاعت لا أمريكا ولا أمريكا أنت تحتل الصومال فما بالكم بالعراق. خلاف ذلك سيكون العراق أسوء من الصومال وأفغانستان وبنغلادش فد مليون مرة أتعس.. وأنا مسؤول عن هذا الحجي ليس حباً بأمريكا ولكن كرهاً وبغضاً وحقداً على كل عربي أو عراقي خائن عميل وجاسوس يقاتل ويسب أمريكا بالعلن ويتفاوض معها بالخفاء!!؟, وضيع وكذلك لكل فارسي مجوسي قذر..

الآن الكل وخاصة في المناطق التي سيطر عليها داعش.. يقولون نار ترمب ولا جنة دولة الخرافة وجمهورية الولي الفقيه وأتباعها وأراذلها, إيران أخطر من أمريكا وإسرائيل وكل آفات وأمراض وجراثيم وميكروبات الكون.. وأيضاً أنا مسؤول عن كلامي وعيونكم الجماعة الذين كانوا يبيعون بوزات وعنتريات برؤوس الغشمة من جمان (زمان) رافعين الراية البيضاء ويتفاوضون سكتاوي لا بل يتوسلون بأمريكا بس خلصينا من إيران حتى ما نريد نرجع للحكم.. مو كافي عاد.. علينه.. مو مليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنه..

يا جماعة الخير بطلوا هذه العنتريات مو قبل كم يوم طلعت الريحة وأصيب الكثير بالغثيان وبالدوار والخذلان بس بلعوها وسكتوا.. بعد بيا سخام الوجه يطلعون ويشجبون وينددون أو يعترضون على صاحب المبادرة.. أو على طريقة جماعة بس تعالوا.. وهيهات منا الذلة..

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*