Home » ثقافة » الإنتهازيون والفوضويون وايدلوجيات ركوب المرحلة
العراق1

الإنتهازيون والفوضويون وايدلوجيات ركوب المرحلة

الجمعة ٢٠١٧/٠٣/٢٤
عبد الخالق الفلاح…
لا يشك اي عاقل أو متابع لمسيرة الحياة الحاضرة الى أننا في زمن يطغى عليه كثرة التقلبات والتغييرات، في العديد من النواحي والمجالات، فمن جانب العقيدة، اضطرب بل ضعف في جانب الولاء، وأخلاقيا، انعدمت العديد من القيم، وسلوكيا، تقهقرت الكثير من المبادئ، وثقافيا، تبدلت واضطربت نسبة كبيرة من المفاهيم… حتى تكرست حالة أصبحت سمة ظاهرة في العديد من المجتمعات، وتفاقمت يوما بعد يوم ومستمرة في الانحدار، وأخذت العديد من الصور والأشكال تتغير، لتكون كالنار التي تأكل الهشيم. كثيرة هي المواقف الّتي تمرّ بالإنسان ما بين فرح وترح، وتمضي إلى سبيلها، غير أنّ ما ينتج من تلك المواقف، يبقى عالقاً في ذهن الإنسان سالباً اوايجابياً، وخصوصاً عندما تتكشّف مواقف الأشخاص، ويظهر صدقهم من عدمه. وفي كثير من المواقف، يتكشّف النفاق الاجتماعي الّذي بات لدى البعض أداةً تُسيّر الإنسان ومشاعره ومواقفه بحسب الشخص المقابل، قال رسول الله (ص) اية المنافق ثلاث: إذا حدّث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان” وعن عبد الله بن مسعود قال: ثلاث من كن فيه فهو منافق، كذوب إذا حدّث، مخالف إذا وعد، خائن إذ اؤتمن فمن كانت فيه خصلة ففيه خصلة من النفاق حتى يدعها: ثم تلا هذه الآية {وَمِنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللّهَ لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقاً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُواْ اللّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُواْ يَكْذِبُونَ} التوبة: ((75 – 77)).

الشخصية الوصولية المنافقة لايهمه شيئ إلا مصلحته (فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً) البقرة: 10]. بعد ان تخلى عن القيم والمبادئ، والتقولب بقوالب مختلفة حسب الحاجة والظروف الانية التي تتطلبها اي مرحلة من المراحل حتى لو تنافت مع مفاهيمه، والتأطر بإطار جديد، وبالتالي يتيح لنفسه استخدام أساليب النفاق والتملق والتزلف، لصاحب القرار والمعني بذاك التقرب لصاحب الشأن وكسب وده، والإطراء والمبالغة بالمدح بما لا يستحق، والانتقاص من الآخرين وخصومتهم وبغضهم، والتحريض ضدهم والاستعلاء عليهم ويعشق تسليط الأضواء، ويهوى التصفيق من غير نقاش أو تحمل أي نقد بناء، ويسمح لنفسه بموعظة الناس، والضحك على الذقون بأنه منهم وهم منه، وهم جميعا أخوة وأبناء، إلا أنه لا يقبل الموعظة من أحد والتوجيه، ويتيح لنفسه تصنيف الآخرين بما يحلو له من أوصاف، مع رفضه آراء غيره فيه. يعتبر التملّق والتزلّف للوصول إلى الغايات والأهداف الشخصيّة واكتساب الرّضا، عادة سيّئة، وخلقاً رديئاً، ونوعاً من النّفاق، بل من أشدّ حالاته، قال تعالى: {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ اً}((النّساء: 142))

كما أن مواقف الفرد الانتهازي من الأوضاع السياسية والايدلوجيات الفكرية شيء مؤقت ومتلون، وقابل للتغيير، كذلك تجمع الأفراد الانتهازيين في هيئة أو حزب أو تكتل شيء مؤقت، يزول بزوال الظروف التي اقتضته، أو يرجع ثانية بنفس الشكل أو بشكل آخر إذا ما استجدت الظروف.. وهكذا، وبما أن الانتهازي كفرد، يغير موقفه السياسي والفكري حسب تغيير مصلحته، فإنه مؤهل لتغيير موقفه من الانتهازيين الآخرين حسب تغير تلك المصلحة أيضا. وهذا هو القانون الذي يحكم علاقات الانتهازيين ببعضهم و يعطي لتكتلاتهم وتحالفاتهم صفة عدم الثبوت و التلون المستمر.

عندنا في العراق هناك من لايزال يعيش ويشمربسلاح الرعب والخوف من رؤى حزبية وضيعة دموية ماضية يكسوها الالم والمعانات والتضيق الفكري وسلب الحرية يعود بعضهم إليها محاولا هدم العالم ومواريثه ونظراته المتراكمة، ومنجزاته في الصحف السوداء، ورؤاه من أجل العودة لإعادة إنتاج حكومات واحزاب مضت وانتهت وانهارت.. ليجسد البعض العديد من مظاهر الوصولية، يحاول تجدد ماضي الدم والحرمان، فكم من إنسان كان يحمل فكرا معينا وينتهج نهجا شوفيني وقلمه يطفئ النور بدل ان يزيل الظلام، خذ مثلاً المنافق المخضرم حسن العلوي سرعان ما انسلخ من ذلك وتأقلم وتغير مع مزاجيته وينتقل من كتلة الى اخرى حسب المقتضيات الزمانية والمكانية يضع ملوكاً ويستخلف اخرين، واقع جديد مؤلم فقد عاصرنا منهم من هو في السلطة الان ويمارس اخلاقيته الماضية، والدافع هي تلك الوصولية المقيتة والانتهازية المتجذرة. والانتهازيون يعادون ويناقضون الصراحة، وهذا ما يميز ممارستهم عن ممارسة الطبقات الرجعية الواضحة، المعادية للتغيير والتقدم. إذ أن لهذه الطبقات التي تدافع عن القديم أو عن الواقع الراهن عادة وتتشبث بها من باب الهدم لا البناء، مذهب سياسي، وعقيدة مستمدة من شكل التفكرات التي تقوده وتريد له البقاء على حساب الاخرين.

أما الانتهازية فليس لها أي مذهب أو عقيدة أو نظرية محددة، فهي تقول اليوم ما تنقضه غدا. و تقول غدا ما تتخلى عنه بعد غد.. إنها تكتفي بالمواقف السياسية اليومية النفعية، وإن تبنت شكليا عقيدة ما، فإنما لخدمة هذا الموقف السياسي أو ذاك، وهي قادرة على التخلي عن كل المذاهب دفعة واحدة إذا ما اقتضت مصلحتها الظرفية ذلك. (ويغوصون في عالم التفاهة) الذي يعني فشل عقب بعض المقاربات التي تنبع عن غباء وتملق مفرط، كأطار نظرية ومنهجية وتحليلية غير ثابتة وتمدد في غير محل صاحبه تحت عبائة الاخرين والوصول لمكانات بعيدة عن الاستحقاق، ميتة أو متكلسة لا تفسر شيئا بل أحيانا لا تصف شيئا. في العراق قد تعقدت الظواهر الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية وتداخلت في ظل مكاسب للغير وخاصة بعد عام (2003) وسقوط النظام الدموي البعثي الذي رسخ لهذه الظواهر اساساً، ولا نملك سوى ادوات ونظرية اكل عليها المكان والزمان تحت طأئلة العنف المتمدد، والخوف والكراهية، والإقصاءات، فى ظل انفجارات عبثية فى القاموس السياسى لرجال في الدولة، وفى اللغة الإعلامية السطحية والآثارية والتافهة فى غالبها، وفى الأجهزة الإعلامية الفضائية وغيرها. ظاهرة لم تعد قاصرة على وسائل الاعلام التفاهة والتسطيح التى تنتج وتنشر الجهالة والغموض والفوضى والاضطراب فقط انما اصبحت مباحة عند بعض السياسيين المخضرميين العاملين في اعلام النظام السابق ويمارسونه اليوم.. فى بلادنا نلمس وتسمع بعض ملامحها الفوضوية فى اجهزة إعلامية مختلفة واستغلتها بعض الشخصيات السياسية المتلونة في كل حين كالحرباء (نوع من الزواحف وتمتاز بقدرتها على تغيير لونها طبقاً للون الأشياء التي حولها أو تبعاً لمزاجها) لطرح مشاريع دنيئة ومدح شخصية مطرودة من العملية السياسية شعبياً بعد ان انكشفت اوراقها وعمالتها وخيانتها وحالمة من ان تكسب شيئ منهم في القادم.

لاشك نحن اليوم بحاجة في زمن الفتن للثبات على المبدأ، والاستقامة على القيم، ورسوخ العقيدة، ودوام النهج السديد، فهي الحصانة من التلون والانتكاس والمراوغة في التعامل مع الناس، فن من أهم الفنون على مر الزمن نظراً لاختلاف الطباع.. فليس من السهل أبداً أن نحوز على احترام وتقدير الآخرين.. وفي المقابل من السهل جداً أن نخسر كل ذلك.. وكما يقال الهدم دائماً أسهل من البناء.. امتلاك نظرة إيجابية للحياة هي أحد الخيرات المهمة التي يمكننا أن تختاربشكل واعي طريق الصواب. والعمل على تلاحق الأفكار التي ترفع من الحالات المعنوية، وأن تلقى المزيد من الضوء البناء على المواقف الصعبة، وبشكل عام أن نلون يومنا بأساليب تعامل أكثر إشراقًا وأملًا مع كل الأشياء التي نقوم بها. عن طريق اختيار الطريقة المثلى في امتلاك النظرة الإيجابية للحياة..

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*