Home » اراء و مقالات » (فضل أمريكا على سياسيو شيعة العراق) في الجميل.. (توجيه قبلة الصلاة للبيت الابيض) لو لا الكعبة!
التحالف المالكي

(فضل أمريكا على سياسيو شيعة العراق) في الجميل.. (توجيه قبلة الصلاة للبيت الابيض) لو لا الكعبة!

الجمعة ٢٠١٧/٠٣/٢٤
سجاد تقي كاظم…
(1400) سنة (اظهر يا المهدي ع).. ويتوجهون للكعبة بالدعاء.. (ولمجرد توجههم للبيت الابيض)
السبب في عنوان الموضوع ان الشيعة توجهوا لقرون للكعبة التي يطلق عليها (بيت الله).. من اجل انقاذهم من طيغان حكم السنة الذي استمر لمئات السنين.. ولكن لمجرد توجههم الى البيت الابيض (بيت الرئيس الامريكي بوش).. وذهاب وفد شيعي للبيت الابيض ولقاء رب بيتها انذاك.. سقط الطاغية صدام وموروث (1400) سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة عام (2003)..

بعد ان كان يصرخ الشيعة الما لقرون (باظهر يا المهدي وصفيه وشوف الشيعة شصاير بيه).. ولم تنفع الشيعة صرخاتهم.. ولم تنفعهم.. لا عمائم رجال الدين لديهم.. ولا قادتهم ولا تضحياتهم.. ولا ائمتهم المعصومين.. من اسقاط تلك الانظمة الظالمة واخرها نظام صدام السني الذي هو استمرار لطغيان حكم الامبراطوريات والانظمة السنية لمئات السنين)..)
فهناك مقولة تقول (لولا الله لامرت الزوجة ان تسجد لزوجها).. والحق يقال لولا الكعبة.. كان المفروض على الشيعة بمنطقة العراق.. التوجه بصلاتهم للبيت الابيض.. كأقل رد جميل لها.. عليهم.. بعد (1400) سنة من الذلة والعبودية والابادة والقتل وانتهاك الاعراض وقتل ائمتهم وابناءهم.. من قبل الانظمة والدول والحكومات السنية التي تسلطت عليهم..

ووصولا بذلك.. يجب ان نتمعن.. باجابة مهاتير محمد الزعيم الماليزي عن كيفية نهوضه بماليزيا رغم انه استلمها دولة متخلفة.. وغير ناهضة.. لتصبح بظله دولة اقتصادية وعمرانية وتكنلوجية قوية.. كانت اجابته.. (وجهت القبلة بالصناعة لليابان.. ووجهت القبلة بالصلاة للكعبة).. فنهضت ماليزيا صناعيا.. غير متقاطعة مع توجهات الماليزيين الدينية..

وربطا بذلك.. يتبين بان نهوض المكون الشيعي بمنطقة العراق.. هو بادراكهم بان امريكا عمقهم الاستراتيجي.. وايران التي يطرحها البعض بانها عمقهم المذهبي.. والحقيقة ان الشيعة بمنطقة العراق.. لا يحتاجون لعمق مذهبي.. لوجود المرجعية بالنجف.. التي تمثل عمق (300) مليون شيعي بالعالم وليس فقط عمق لشيعة منطقة العراق.. فالاهم عمقهم الاستراتيجي اليوم المتمثلة بامريكا.. التي يجب كسبها..

وخاصة اننا كمكون شيعي عربي اقلية بالمحيط العربي السني والعالم الاسلامي ذي الغالبية السنية المعادية للشيعة.. فنحتاج الحماية الامريكية اليوم.. وهذا ليس عيبا.. فاليابان بكل عظمتها الاقتصادية ورغم انها عملاق التكنلوجيا .. فرئيس وزراءها سارع للبيت الابيض وقدم (400) مليار دولار استثمارات بامريكا.. من اجل كسب استمرار الحماية الامريكية لليابان ضد مخاطر الصين وكوريا الشمالية وروسيا..

فمن يعيب على ال سعود بان امريكا تحميهم؟؟ طبعا هذا ليس عيبا فهذا ذكاء من حكام السعودية.. بكسب امريكا.. ولكن نبين للشيعة بان امريكا لها فضل عليكم بالوصول للحكم بمنطقة العراق.. عام (2003).. في حين ال سعود بالحكم بالسعودية التي اسسها ال سعود قبل دخول امريكا للمنطقة اصلا.. فتاريخ ال سعود وصولا للدولة السعودية.. (300) سنة.. اي ما يقارب عمر الدولة الامريكية نفسها..

وعلى الشيعة ان يدركون ايضا.. بان ابن سعود بدوي اسس دولة مترامية الاطراف.. و(25) مليون شيعي بمنطقة العراق عاجزين عن تاسيس دولة لهم بمنطقة اكثريتهم بوسط وجنوب.. ويرهنون انفسهم بدل ذلك بنظام اجنبي اقليمي.. نظام ايران.. وباحزاب وشخصيات وعوائل لا هم لها الا مصالحها الشخصية على حساب مصالح ودماء وثروات المكون الشيعي بمنطقة العراق.. (فمتى يظهر محمد علي جناح شيعة منطقة العراق ليعلن استقلال المكون الشيعي العربي فيه بدولة خاصة بهم من الفاو لسامراء تشمل بادية كربلاء النخيب وديالى).

وكذلك ان يدرك الشيعة.. هذه الحقائق:
اولا.. بانهم لو ذهبوا الى ايران (1000) مرة.. لن يجلبون معهم لا تكنلوجيا ولا تطور.. بل اكثر ما ياتون به ِسيارة سايبا الايرانية السيئة الصيت التي لا توجد دولة تحترم نفسها وتحافظ على ارواح مواطنيها ان تسمح بدخولها لاراضيها.. بالمقابل يا شيعة لو ذهبتم لامريكا لجلبتم ارفه السيارات بالعالم الفورد مثلا ولجلبتم التكنلوجيا والمصانع وطائرات البوينغ وتكنلوجيا المعلومات والتطوتر والتقدم والحماية الدولية التي نحن بامس الحاجة لها..

ثانيا: وكذلك يجب ان ندرك يا شيعة.. بان الحماية الامريكية تضمن لنا الابتعاد عن المليشيات والمسلحين وتحارب انظمة الفساد.. كما في دول الخليج وكوريا الجنوبية واليابان واوربا الغربية.. في حين الحماية الروسية والايرانية تجلب كل الكوارث من مليشيات ومسلحين كما في اليمن وسوريا ومنطقة العراق ولبنان.. وتعتمد طهران وموسكو على احزاب وكتل فاسدة مفسدة ظالمة دكتاتورية كما في الدول التي ذكرناها.. التي اصبحت اشباه دول بفضل ايران وروسيا..

فالخداع الايراني السوري ادعى انهم ضد قيام قواعد اجنبية باراضيهم.. او الاعتماد على الاجنبي.. ليكشف الله زيفهم.. فسوريا كشفت ازمتها بان قواعد روسية على سواحلها.. ووافق ايضا بشار الاسد على تمديد القواعد الروسية البحرية والبرية والجوية والصاروخية لـ (49) سنة قادمة.. وروسيا كشفت بان قاعدة همدان تحت الحماية الروسية التي تنطلق منها طائرات روسية لسوريا.. (فلماذا عليهم حلال.. وعلينا حرام).. رغم نحن كشيعة بمنطقة العراق بامس الحاجة لقواعد امريكية..

ثالثا: (الارهاب لا علاقة له بداعش والقاعدة).. وعلينا ان ندرك اساس الازمة اين؟
وعلينا ايضا ادراك هذه الحقيقة.. ذات العلاقة.. (الارهاب لا علاقة له بداعش او القاعدة.. وفعلا هذه حقيقة..) والدليل (بان التفجيرات والمفخخات قبل وبعد داعش.. وقبل وبعد القاعدة).. بمعنى (ضعفت القاعدة بعد ظهور الصحوات.. واستمر الارهاب الانتحاري والمفخخ والاغتيالات تستهدف الشيعة.. ضعفت داعش.. استمر الارهاب الانتحاري والمفخخ والاغتيالات التي تستهدف الشيعة).. ولكن الارهاب منحنى.. يصعد وينزل.. حسب المتطلبات السنية.. فالمشكلة ليس بداعش ولا القاعدة ولا الارهاب المشكلة الحقيقية هي بالحاضنة السنية.. هذه الحاضنة الموبوءة والمهووسة بحب الدماء والقتل والتفخيخ والسطلة..

فلا حل الا تشكيل ثلاث دول بمنطقة العراق ليحكم كل مكون نفسه بنفسه بعيدا عن مخاوفه من المكونات الاخرى.. فهذه المخاوف اليوم هي التي صنعت لنا داعش والقاعدة والبعث والمليشيات والصكاكة والذباحة..

رسالتنا للمكون الشيعي (لا لنكران جميل امريكا).. ودعاة الدولة الاسلامية الخامنئية.. ورثة بني امية
رسالتنا للمكون الشيعي العربي بمنطقة العراق.. لا تكونون ناكري جميل امريكا.. التي انقذتنا من موروث (1400) سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة.. واحذروا من يقول ان النبي كان رئيس دولة؟؟ من اجل هيمنة هؤلاء الاسلاميين على رقابكم بالحكم.. فاسألوهم هل تستطيعون ان تقولون لنا (هل كان للنبي وزراء؟؟ رئيس حكومة؟؟) الجواب كلا.. فعن اي دولة بناها النبي.. الجواب لا يوجد بالاسلام اي اسس لبناء دولة.. فالاسلام هو دين.. واذا تريدون تسيس الدين يعني ترسلون الناس للجحيم..

رابعا.. عندما اراد البعض اقامة دولة.. كما يريد الاسلاميين والخامنئي اليوم.. واتباعهم.. ظهر لنا سابقا بني امية وبني العباس.. الذين اسسوا دول.. قامت على رقاب الشيعة واستنزاف ثرواتهم.. بل اساسا قامت على الانقلاب على الامام علي عليه السلام.. هذا الامام الذي هو رجل الانسانية.. وليس رجل دولة بالشكل الذي تريدونه يا اسلاميين.. رابعا.. عندما يقول الماكرين.. لتبرير وقوف الجهلة مع الظالمين.. تحت عنوان.. (لا تجعلون الكافرين اولياء لكم دون المؤمنين)؟؟ نذكركم هذا ما قاله قبلكم.. عندما قامت امريكا باسقاط صدام واراد من اراد ان نقف مع صدام ضد امريكا.. ولو حصل ذلك لبقى صدام بالحكم..

واليوم تريدون ان نقف مع داعش او مع نظام ولاية الفقيه؟؟ بدعوى ان الله قال لا تجعلون الكافرين اولياء؟؟ فمن تقصدون بالكافرين بلا زحمة عليكم.. ومن المؤمنين؟؟ هل بشار الاسد الذي قتل وذبح وعذب وهجر الملايين.. وهو اول من دعم الارهاب لسنوات بمنطقة العراق باعتراف رجل ايران نوري المالكي.. (هل هذا هو نموذج للعدالة والايمان لديكم)؟؟ فلا خير ببشار الاسد وبعثه.. ولا خير بداعش والتنظيمات الارهابية الاخرى واسلامييهم.. (فالاسلامي بالحكم فاسد وحرامي بلا حدود.. والاسلامي خارج الحكم مجرم وقاتل بلا حدود)..

خامسا: (ادراك.. للوقاعية من الخداع الايراني) بالتفريق بين (التقليد.. وبدعة ولاية الفقيه)
وعلى الشيعة ادراك حقيقة.. من اجل وقايتهم من الخداع الايراني.. وهي ضرورة ان يفرقون بين بين (التقليد عند الشيعة.. وبين ولاية فقيه).. فعندما تتبع مرجعا.. هذا من حقك.. ولكن اتباع نظام سياسي لدولة اجنبية.. هذه تشريع الخيانة باسم المذهب.. فالمرجعية كمرجعية السستاني لا تطرح ولاية الفقيه.. لان ولاية الفقيه ليس من عقيدة الشيعة وليس من باب التقليد الديني المذهبي للعلم فقط.. ثانيا.. السستاني لم يطرح ولاية دولة اجنبية على العراق.. بينما اتباع ولاية فقيه عملاء يدعون لولاية ايران على العراق.. فهناك فرق كبير بين الاثنين..

سادسا.. السستاني فعلا ايراني.. كالخامنئي.. ولكن السستاني ليس زعيم دولة اجنبية.. وليس مسؤولا لدولة اجنبية.. في حين الخامنئي زعيم دولة اجنبية.. ويحكم دولة اجنبية اسمها ايران اليس كذلك.. رابعا.. نؤكد ضرورة قيام او تاسيس دولة كالفتيكان للشيعة بمدينة النجف لترعى شؤون الشيعة بالعالم.. وتفك وصايتها على (25) مليون شيعي بمنطقة العراق.. لياخذ الشيعة دورهم بحكم انفسهم بانفسهم بعيدا عن وصاية العمائم.. وهذا بعض من فيض..

سابعا: ادراك باننا كشيعة عرب.. (امة) بـ (35) مليون.. يحق لنا ان نكون دولة..
كما يتعاطف العالم مع (45) مليون كوردي بالعالم.. بحقهم بدولة لهم.. فيجب ان نرفع صوتنا كشيعة عرب بحقنا بدولة.. لكوننا (35) مليون شيعي عربي.. محاربين .. فالسعودية قائمة على نهب نفط الشيعة العرب بالاحواز والقطيف.. وايران قائمة على نهب نفط الشيعة العرب بالاحواز.. ومسخ العراق الواحد قائم على نهب نفط الشيعة العرب بالجنوب.. (فامة الشيعة العرب تنتشر باراضي واسعة وثرية بالاحواز والقطيف والاحساء والبحرين ووسط وجنوب منطقة العراق..

فلماذا يحق للعرب السنة بعشرين دولة.. والشيعة العجم بدولتين (ايران وجمهورية اذربيجان).. ويتعاطف العالم مع الكورد لقيام دولة لهم.. ونجد التكتم ومحاربة حتى ولو مجرد مطالب بقيام دولة للشيعة العرب بمنطقة اكثريتهم..

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق).. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم.. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*