Home » الاخبار » نيجيرفان بارزاني: بغداد ليست مستعدة لفتح باب التفاوض رسمياً!
نيجيرفان بارزاني وبختيار

نيجيرفان بارزاني: بغداد ليست مستعدة لفتح باب التفاوض رسمياً!

الأحد 2018/01/07
رئيس حكومة اقليم كوردستان “نيجيرفان بارزاني”، اليوم الاحد، ذكر ان الحكومة العراقية غير جادة بفتح حوار رسمي مع الاقليم لحل المشاكل العالقة.

في مؤتمر صحفي عقب اجتماع للحزبين الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني في السليمانية، تابعه “انا العراق”، قال “بارزاني”: ان الاجتماع بين الحزبين كان هاماً حيث بحثنا مسألة الحوار مع بغداد، واتفقنا على وحدة الصف في مواجهة التحديات الحالية التي تواجه الاقليم. مضيفاً، بالقول: نعيش مرحلة سياسية واقتصادية جديدة في كوردستان وخصوصا ما يتعلق بالعلاقة بين الاقليم وبغداد.

وفي سياق متصل تابع “بارزاني” قائلاً: أبدينا الاستعداد للتحاور مع بغداد لحل جميع الملفات منذ عام (2003) وفق الدستور ولحد الان. مشيراً الى ان علاقة الحزب الديمقراطي الكوردستاني بالاتحاد الوطني شهدت تطورا وازدهارا، وان اي شيء يحدث في كوردستان ينبغي أن يكون بالتنسيق بين هذين الحزبين وباقي الاحزاب الاخرى.

وأما بخصوص زيارة وفد الاحزاب الكوردية الى بغداد، قال بارزاني انه كان من المفترض ان يضم هذا ممثلين عن جميع الاحزاب وليست ثلاثة فقط، مردفا ان الذهاب الى بغداد للتفاوض يجب ان يرتكز على شرعية اساسية للتمثيل في كوردستان تكون عبر برلمان الاقليم، وان حكومة الاقليم هي المعنية بالتفاوض.

وحول التظاهرات الإحتجاجية في إيران قال “بارزاني”: إدعاء إيران بأننا نقف وراءها، إتهام كوميدي، وأشار، الى أن كوردستان تعتبر إيران جارة ونأمل أن تكون لنا معهاعلاقة جيدة، وأنّ سياستنا واضحة ولن نكون عامل شر او مشاكل في المنطقة، ملفتا ان مايجري حاليا لافي ايران شأنٌ داخلي ولا علاقة لنا به.

ومن جانبه، قال ملا “بختيار” إن المؤامرة التي حيكت مؤخراً لم تنجح في زعزعة علاقاتنا مع الحزب الديمقراطي، وأضاف أن الديمقراطي والاتحاد الوطني بذلا كل ما يمكن لينهض العراق من جديد. مستذكراً أن استخدام القوة العسكرية ضدنا لمجرد إجراء الاستفتاء كان رد فعل مبالغ به وغير مناسب، وأن ما يحدث لا يلغي استعدادنا الدائم للدفاع عن الأسس والمبادئ والتجارب أثبتت ذلك.

وبخصوص كركوك أشار “بختيار” الى ان يوم غد سيشهد عقد اجتماع بين مركز تنظيمات الاتحاد الوطني وفرع الحزب الديمقراطي الكوردستاني في كركوك لصياغة رؤية مشتركة والعمل معا لاخراج المحافظة من هذا الوضع المزري الراهن المتمثل بتطويق عسكري للمدينة واطرافها والاوضاع المعاشية السيئة والسياسية الخطيرة.

فيما أكد إن زيارة وفد الأحزاب الثلاثة إلى بغداد لم يكن بالتنسيق معنا أو مع برلمان وحكومة كوردستان، مشدداً على أن الحوار يجب أن يكون مع حكومة إقليم كوردستان حصراً ونرفض تلبية الدعوات الحزبية الأحادية لزيارة بغداد.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*