Home » الاخبار » صحيفة الحياة اللندنية: “العبادي” طلب من “معصوم” بإصدار مرسوم لتمديد تسجيل التحالفات الانتخابية!!
فؤاد معصوم وحيدر العبادي

صحيفة الحياة اللندنية: “العبادي” طلب من “معصوم” بإصدار مرسوم لتمديد تسجيل التحالفات الانتخابية!!

الأحد 2018/01/14
تقرير صحيفة الحياة اللندنية عن تقديم رئيس الوزراء “حيدر العبادي” طلباً لرئيس الجمهورية “فؤاد معصوم” لإصدار مرسوم يقضي بإعادة فتح باب تسجيل الكيانات الانتخابية من جديد بعد ان اغلق يوم الخميس الماضي وذلك بعد ان عجز “العبادي” عن تسجيل كيانه الخاص بسبب تسجيله مسبقاً كمرشح ضمن حزب الدعوة في قائمة ائتلاف دولة القانون بزعامة “نوري المالكي”.

نقلت الصحيفة عن مصدر وصفته بالمقرب من رئيس الوزراء أن “العبادي” اطلع عيها “أنا العراق”: اتصل برئيس البرلمان “سليم الجبوري” أولاً، وطلب منه إصدار قرار برلماني لمعاودة فتح باب تسجيل الكيانات، لكن الأخير أبلغه بأن ذلك من صلاحيات “معصوم” حصراً.

ويشار إلى أن الرئيس العراقي يختلف مع “العبادي” في طريقة معالجة الأزمة مع إقليم كوردستان، ويطالب ببدء الحوار فوراً بين بغداد واربيل، وهناك خشية من تأثير ذلك في موقف “معصوم” من فتح باب التسجيل.

كما أفاد المصدر بأن “العبادي” سينتظر رد رئيس الجمهورية على طلبه، وبخلافه سيضطر إلى العمل على تأجيل الانتخابات ستة شهور أخرى لترتيب تحالفاته.

ومن جهة اخرى تقول الصحيفة شعبية العبادي، إذا بقي ضمن ائتلاف ((دولة القانون))، بأنه سيكون ترتبيه الثاني في القائمة الانتخابية بعد “المالكي”، والحال ذاتها في قائمة «الفتح» بزعامة “العامري”. بالتالي، لن يكون “العبادي” زعيماً لقائمة، كما أن شعبيته الحالية تكونت بسبب انتقاداتها المستمرة لسياسات “المالكي” السابقة واستعادته الأراضي العراقية التي احتلها تنظيم “داعش” منذ عام (2014) حسب قولها.

كما نقلت الصحيفة عن عضو دولة القانون “عدنان السراج” قوله إن “العبادي” سيفاجئ الجميع بتحالفه الانتخابي، لافتاً إلى أنه يعتبر اليوم ورقة رابحة لكل الكتل والتحالفات الانتخابية. وتحدث عن تلقيه طلبات من قوى كوردية لم يسمها للتحالف معه.

ورأى أن وجود “العبادي” في حزب الدعوة من عدمه، تحدده ضرورات الحزب، مؤكداً أن الخلافات مع الدعوة ستحسم قريباً. واعلن “العبادي” في ساعة متأخرة من السبت (13) كانون الثاني الجاري، عن تشكيل ائتلاف النصر لخوض الانتخابات التشريعية والمحلية المقبلة.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*