Home » اراء و مقالات » الأموال والأفكار؟!! أيهما أولا, الأفكار أو الأموال؟!!
صادق السامرائي

الأموال والأفكار؟!! أيهما أولا, الأفكار أو الأموال؟!!

الثلاثاء ٢٠١٨/٠١/٣٠
صادق السامرائي…
سؤال يستحق النظر والتحليل, لأن الواقع البشري يؤكد كينونته من خلال هذا الوعي والإدراك العملي لأيهما أولا.
فالحال العربي يشير إلى أن الرؤية السائدة هي أن الأموال أولا, لكن الأموال لم تقدم خيرا للعرب, وإنما أوصلتهم إلى ما هم عليه من سوء الأحوال وخيبات المآل.
والتفكير السياسي العربي مأسور بنمطية الأموال أولا, فالحكومات تقف جامدة عندما لا تتوفر الأموال, وإن أمسكت بها فأنها تسخرها للدمار والخراب, وتعجز عن العمل الإستثماري الصحيح الكفيل بالنماء والرقاء.
بينما الواقع الآخر المتمثل بالدول المتقدمة والمجتمعات المتفاعلة مع الحياة تضع الأفكار أولا وتمنحها القوة والسيادة, لأن الأفكار تلد الأموال وتصنعها, أما الأموال فأنها قد تعطل الأفكار كما يجري في الواقع العربي, الذي بلّده النفط بما يجلبه من أموال سهلة وسخية.
فالحقيقة أن الأموال مولودة من رحم الأفكار, وكلما تمكنت المجتمعات من الإستثمار بأفكارها كلما تقدمت وتطورت وإزدادت ثراءً وتعاظم إقتصادها.
فالصين واليابان كانتا لا تملكان أموالا, وإنما أفكارا تحقق الإستثمار فيها فإنطلقت القوة الإقتصادية وتوافدت الأموال بكميات مطلقة.
وعند العرب الثروات والأموال لكن رؤوسهم تكاد تخلو من الأفكار, وهم في نمطية إدراكية خائبة لا تعرف تعدد الخيارات, وإنما محكومة بإرادة أما وأو القاهرة التي تؤطر سلوكهم وتتحكم بتفكيرهم, وبسبب ذلك فأن العرب لو إمتلكوا أموال الدنيا فأنهم لن يتقدموا ويتفاعلوا بمعاصرة, لأن رؤوسهم مقيدة وممنوعة من التفكير الحر, وتميل للخرافة والأضاليل والتصورات البهتانية فترعرعها وتستثمر فيها, مما يؤدي إلى تداعيات خطيرة ومريرة يعيشها العرب اليوم.
ولكي تتحقق الحياة المعاصرة لابد من أفكار متناسبة معها, وقادرة على رعايتها وتنميتها والتفاعل الإيجابي معها, فالأفكار تتوالد وبتوالدها تتنامى الموارد الإقتصادية المتصلة بها.
ولهذا فأن علينا أن نؤمن بالأفكار ونحررها ونستثمر فيها ونطورها, لكي نكون بحق أثرياء ونمتلك إقتصادا قويا ومؤثرا في مسيرة الأجيال, أما الإعتماد على الأموال المجردة من الأفكار فأن ذلك سلوك بدائي وإنقراضي وإستحلابي, وإبادي للمخزون المالي الذي سينضب حتما مهما تعاظم حجمه.
فهل سنتعلم كيف نجعل الأفكار تأتي بالأموال؟!!

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*