Home » صور وقصص من العراق » العلامة الدكتور “حسين أمين” (1925 – 2013)
الدكتور جسين امين

العلامة الدكتور “حسين أمين” (1925 – 2013)

الإثنين 2018/02/12
صور وقصص من العراق..
الدكتور “حسين امين عبد المجيد” من مواليد بغداد (محلة الطوب) عام (1925)، درس المرحلة الابتدائية في المدرسة المأمونية ابتداء من عام (1931)، ودراسته المتوسطة في المتوسطة الغربية، ثم الثانوية المركزية عام (1941)، انخرط في صفوف دار المعلمين الابتدائية القسم العالي، ثم في مدرسة تطبيقات دار المعلمين الابتدائية.

فيما حصل على الماجستير من جامعة الأسكندرية عام (1958) بتقدير، وهو اول طالب عربي يحصل على الدكتوراه من هذه الجامعة، وينال جائزة تقديرية من لدن الرئيس الراحل “جمال عبد الناصر”.

حيث الف مجموعة من الكتب منها المدرسة المستنصرية بغداد (1960)، الامام الغزالي بغداد (1963)، تاريخ العراق في العصر السلجوقي بغداد (1965)، شط العرب ووضعه التاريخي بغداد (1981)، القدس وعلاقتها ببعض المدن والعواصم الاسلامية بغداد (1988)، زرقاء اليمامة بغداد (1988).

كما حقق مقدمة في التصوف السلمي بغداد (1984)، وله فضلاً عن ذلك المئات من البحوث والمقالات المنشورة في المجلات العربية والعراقية، اضافة الى مؤلفات مخطوطة.

لقد اشتهر كوجه تلفزيوني في الستينيات من القرن الماضي حيث قدم برنامج ثقافي تاريخي باسم (ثقافة الاسبوع).

اول نشاط سياسي له وهو في المتوسطة حيث قام ومجموعة من الاصدقاء بتوزيع منشور يندد بقتل الملك غازي عام (1939) وقد احيل على اثرها الى المحكمة العرفية التي حكمت عليهم بالغرامة او السجن، اما ثاني اكبر نشاط سياسي له فهو اختياره ضابطاً للارتباط بين الضباط الاحرار قبل (14 تموز 1958) والرئيس الراحل “عبد الناصر” بواسطة الليثي عبد الناصر زميله في الدراسة.

الدكتور “حسين أمين” له أوليات عديدة في مضمار اختصاصه في التاريخ، فهو أول رئيس للجمعية التاريخية العراقية (1969)م، وأول أمين عام لاتحاد المؤرخين العرب عام (1974)، وهو أول عراقي يتولى رئاسة قسم الدراسات التاريخية في مركز البحوث و الدراسات العربية، جامعة الدول العربية في عام (1987)م، وأول رئيس تحرير للمجلة التاريخية التي أنشئت عام (1969)م، وهناك سبع أوليات أخرى كان للدكتور “حسين أمين” قصب السبق بها..

فيما توفي العلامة الدكتور “حسين أمين” اليوم الأحد (24 اذار 2013)، في مستشفى الخالدية بالعاصمة الأردنية عمّان بعد صراع مع مرض الم به. وتم نقل جثمانه الى بغداد ليدفن في مسقط رأسه.

بهذه المقدمة المقتضبة نلج الى السيرة الذاتية لهذه الشخصية التاريخية الفذة النابعة من بلاد الرافدين ومن تحت أفياء نخيلها.

بدأ الدكتور حسين أمين نشاطه العلمي في تلفزيون بغداد مع الاساتذة الدكتور “مصطفى جواد” و”سالم الآلوسي”، “فؤاد عباس” ،والدكتور “علي الوردي”، والدكتور “صفاء خلوصي”،و”جعفر الخليلي” وغيرهم.

لقد حاضر في بعض الجامعات العربية كأستاذ زائر، كما قدم أحاديث تلفزيونية في أبي ظبي والكويت والبحرين وقطر وتونس والقاهرة والمغرب والسودان. وهو عضو الجمعية التاريخية الدولية في باريس، كما ترأس تحرير المجلات التالية: (المجلة التاريخية، مجلة المؤرخ العربي).
ومن مؤلفاته المنشورة:
المدرسة المستنصرية, التاريخ الاسلامي، تاريخ العراق في العصر السلجوقي، تاريخ العرب، الامام الغزالي مدرس المدرسة، بغداد تاريخ وحضارة، بغداد منذ تأسيسها، جمهورية مهاباد الكوردية/ ترجمه من الانكليزية،

منشوراته:
نشرت بحوثه في الصحف العراقية والعربية، بلغ تعدادها (212)بحثاً، وحضر (93) مؤتمراً عراقياً وعربياً ودولياً. وحاضر في أكثر من (33) جامعة ونال عدة جوائز تقديرية وتم تكريمه من كثير من العلماء والفضلاء.

قالوا فيه:
مؤرخ ممتاز، وباحث جليل، يتصف بالعلمية وبالروح الموضوعية، انه شخصية محبوبة يمتاز بتواضع العلماء.. هذا ما قال عنه البروفسور جيوفاني أومان/ استاذ التاريخ في جامعة روما- ايطاليا.

وقال عنه:
وأما الاستاذ “رؤوف عباس” رئيس قسم التاريخ – جامعة القاهرة: من ابرز مؤرخي القرنين العشرين والحادي والعشرين، وعلى جانب من الاخلاق العالية، و يمتلك قدرة كبيرة على النقد العلمي وتحليل الاحداث التاريخية بروح علمية.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*