Home » ثقافة » الإنتكاب والإنتهاب!!
صادق السامرائي

الإنتكاب والإنتهاب!!

الأربعاء ٢٠١٨/٠٢/٢١
صادق السامرائي…
الإنتكاب من النكبة, والإنتهاب من النهب.
وهذان المصطلحان يُراد الإشارة بهما إلى الإنتخابات المزمع إجراؤها في العراق ومصر, وما سيجري حقا هو إنتكاب وإنتهاب.

ففي العراق هناك أكثر من مئة حزب وكتلة وفئة تسعى للتنافس على مقاعد برلمانية, وفي العرف الجمعي أن الديمقراطية هكذا وحسب, وكأن الإنتخابات لم تكن موجودة قبل ألفين وثلاثة, فهل هذا يعني أن الأنظمة التي تجري فيها الإنتخابات ديمقراطية؟

الديمقراطية لا يمكن إختصارها بالإنتخابات وإنما هي مشروع وطني إنمائي نهضوي وسلوكي يهدف إلى بناء القوة الوطنية بأنواعها والقيام بالمشاريع الإنمائية على جميع المستويات, ولا بد لها أن تهتم بالتعليم إلى أقصى ما تستطيع لكي تواكب وتعاصر الأمم والشعوب الأخرى, وهي نظام إقتصادي وتحفيزي لإطلاق الطاقات الوطنية ورعايتها والإستثمار فيها.

ولا يمكن القول بالديمقراطية في مجتمعات فاقدة لمرتكزات البنى التحتية ويتفشى فيها الخراب والفساد والمحسوبية, والآليات العتيقة في التفاعل والتعامل مع التحديات وعدم القدرة على تلبية أبسط الحاجات.

ولا توجد دولة ديمقراطية في الأرض يتنافس فيها أكثر من مئة حزب أو فئة, حتى في الهند فأن التنافس يكون بين بضعة أحزاب, وفي جميع الدول الديمقراطية يكون التنافس بين حزبين أو ثلاثة لا غير, فكيف يمكن القول بأن هذا سلوك ديمقراطي؟

كما أن الأحزاب تخوض الإنتخابات ببرامجها التي تضع فيها حلولا لمشاكل وتحديات تواجه المجتمع, ولا تخوضها على الفئوية والمذهبية والطائفية والعشائرية والقبلية, وقد تُحدد النتيجة فتوى من الذين يبيحون لأنفسهم الإفتاء, ويوهمون الناس بوجوب إتباع فتواهم وما هي إلا رأي لا يستوجب الإتباع.

إذن هناك فئات وتحزبات قد تنجم عن تكتلات يُتفق فيها على توزيع المناصب وتقاسم الغنائم والتصرف بالثروات, ولا توجد برامج وطنية واضحة مطروحة أمام الناس, ولا يعرف الناخب لمن يصوت وإنما لهذا اللون أو ذاك.

وبسبب هذا السلوك العدواني على أبسط المعايير الديمقراطية, تحقق في العراق أكبر عملية إنتهاب في تأريخه وربما في تأريخ دول الأرض, إذ تم نهب أموال البلاد, وعلى مدى عقد ونصف ولا يُعرف أين ذهبت, وجميع النهابين يحاربون الفساد ويدّعون ما يدعونه والبلاد في خراب والعباد كالقطيع في اليباب.

وفي مصر حققت الإنتخابات في السابق نكبة نكداء كادت أن تأخذ البلاد إلى حيث العراق وليبيا واليمن, لولا يقظة القوات المسلحة وهبّتها المباغتة التي أخرجت البلاد من نفق الإتلاف الذاتي المروع, واليوم يتم العزف على أوتار الإنتخابات في وقت تتخذ الحكومة خطوات إستثمارية وعمرانية وإقتصادية متميزة, وعليها أن تمضي في هذا الدرب الإبداعي المتصاعد لكي تؤسس لبنى تحتية ذات قيمة مستقبلية تستثمر فيها الأجيال.

ويبدو أن ما يجري في مصر لا يروق للآخرين وأخذت المحاولات تُظهر ما هو أدهى, وذلك بإستغلال الإنتخابات للإيقاع بالمصرين جيشا وشعبا, ودفع المجتمع إلى السقوط في أحابيل الويلات الليبية واليمنية والعراقية, فالإنتخابات المصرية القادمة إن تحققت فأنها مهندسة لدفع مصر إلى دوامة مفرغة من النكبات الخسرانية التي ستقتلع الوجود العربي من أصله وفرعه.

فمصر عمود الوجود العربي وقلبه النابض, ولا تزال أمة العرب بخير ما دامت مصر بخير وعافية, وأي ضرر يصيب مصر فأن أمة العرب ستتهاوى عن عروشها وبسرعة مذهلة, وستسود فيها الوحوش الكاسرة التي تم تجربتها في العراق وسوريا, والتي تم تكمينها أو تنويمها وتسبيتها حتى تنهض من جديد بعد إنهيار مصر لا سامح الله, وفقا لحسابات الدمار والخراب الإفتراسي المتوحش لأرجاء الوطن العربي, والذي يتحقق بواسطته أعظم نهب لثروات العرب وتفريغ شرس لخزائنهم.

وهكذا يبدو أن الإنتخابات ستقود إلى إنتكابات وإنتهابات في البلدين, ولا وجوب لها, وعلى المجتمع العراقي أن يعي بأن هذه التكتلات والفئات المئوية الأعداد لا يمكنها أن تكون ديمقراطية, وعلى المجتمع أن يتعلم كيف يختصرها بإثنين أو ثلاثة, وأن يكون التنافس على البرامج الوطنية وليس التكتلات الفئوية والتحزبات المقيتة.

وعلى مصر أن تستيقظ وتتفهم الواقع فهي بحاجة للمضي بما تقوم به من إنجازات ونشاطات إستثمارية وعمرانية ومشاريع , وليست بحاجة لإنتخابات سيتم توظيفها لقتل مصر.

أللهم إحمي مصر والعراق من أهوال الإنتخابات, واجعل اليقظة والحذر سلاحا متأهبا لمواجهة الأحابيل والدسائس التدميرية لوجودهما, فقد ذهب العراق وذهب سوريا وبقيت أمة العرب تمشي بساق واحدة فلا تكسر ساقها وترديها كالنطيحة بين الذئاب!!

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*