Home » الاخبار » عبد الله: آن الأوان لفرض “وصاية أممية” على الإقليم لحماية حقوق شعبه
هوشيار عبدالله

عبد الله: آن الأوان لفرض “وصاية أممية” على الإقليم لحماية حقوق شعبه

الإثنين 2018/03/05
طالب النائب عن كتلة التغيير النيابية “هوشيار عبد الله”، اليوم الاثنين، المجتمع الدولي إلى التدخل وفرض وصاية أممية على كوردستان، وذلك لحماية ((حقوق)) الكورد الذين باتوا ((ضحية للصراعات السياسية المفتعلة)) بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كوردستان، محذراً من ((انفجار)) الشارع الكوردستاني قريباً جداً.

في بيان لـ”عبد الله” اطلع عليه “أنا العراق” جاء فيه: إنه بعد إعلان رئيس حكومة إقليم كوردستان “نيجيرفان بارزاني” بأن حصة الكورد من موازنة (2018) لا تؤمن رواتب موظفي الإقليم، وبعد تنصل رئيس الوزراء “حيدر العبادي” عن مسؤولياته الاتحادية تجاه شعب إقليم كوردستان وقيامه باستغلال ورقة رواتب موظفي الإقليم انتخابياً، آن الأوان لمطالبة المجتمع الدولي بالتدخل وفرض وصاية أممية على الإقليم بسبب ضياع حقوق شعبه الذي بات ضحية للصراعات السياسية المفتعلة بين بغداد وأربيل.

وأمضى النائب الى القول: أنه طيلة السنوات الماضية كان هناك تهريباً لنفط الإقليم دون وجود أثر لوارداته وكان هناك صمتاً من قبل حكومة “العبادي”، ولم يكتف “العبادي” بالتزام الصمت تجاه ما يحصل بل كان يجامل حكومة الإقليم على حساب مصلحة مواطني الإقليم المغلوب على أمرهم والذين ذاقوا الويلات بسبب حرمانهم من رواتبهم وفرض الادخار الاجباري عليهم، واليوم أعلن رئيس حكومة الإقليم بشكل صريح بأن حكومته لن تتمكن من صرف رواتب موظفي الإقليم في ضوء حصة الكورد من موازنة العام الحالي، وهذا يعني أن غضب الشارع الكوردستاني سينفجر قريباً جداً، إذ لم يعد باستطاعة شعب الإقليم أن يتحمل المزيد بعد أن كان يتلقى الوعود الواهية طيلة ثلاث سنوات.

والجدير بالذكر أن مجلس النواب صوت، في جلسته التي عقدها السبت (3) آذار الجاري، على الموازنة المالية لعام (2018)، وسط مقاطعة الكتل الكوردية احتجاجاً على خفض حصة الإقليم من (17%) إلى (12.67%)، مهددة بمقاطعة العملية السياسية.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*