Home » ثقافة » أحلام من شمع
احلام من شمع

أحلام من شمع

 

الأربعاء ٢٠١٨/٠٣/٠٧
ضياء العبودي

ياااااه ..

ما أكثر أحلامي !!

وحتى لا أنساها ..

قررت أن أصُفُها كمكتبة فارهة!!

لكني أخاف أن تحترق!!

فربما تصيبها جمرة من:

سجائري!

أو بخور أمي!!

فقد كانت تفضل كتبي لتدس فيها أعواد طقوسها!!

لذا:

عزمت أن أنحتها كتماثيل الشمع!

_ تمثال لوجه حبيبة..

أرسمه كما تشتهيها عيناي..

كملامح الالهة..

بطريقة تعشقها اصابعي..

_ تمثال لوطن أنيق جداً كعريس.

بتقاطيع وجه الآن بلغ سن الرشد!

يخبرك انك نبوءته و بريقه..

ولن يتخلى عنك.

_ تمثال لشوارع من حرير!!

لم تطأها قدم عامل النظافة!

فقد غسلها الله بالمطر والحنين!

_ تمثال للبدايات فقط!

فالنهايات ندخرها كمواسم الحصاد.

_ تمثال لسرب لا ينتهي من الاصحاب.

كانت اكفهم لا تعرف الا أكتافك!

يقاسمونك الزفير وملابس العيد.

_ طابور طويل من النُصُب والقصص.

أتقنت رصفها كعامل البناء.

أغفوا امامها طويلا!!

فتوقظني لسعة شمس!

أصحو غريقاً بلا ذكريات!

بحر الشمع يخنقني!

فقد نسيت ان لوحاتي لن تصمد امام الشمس!!

dia.alabody@mail.ru

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*