Home » ثقافة » طيبة الناخب أم دهاء المرشح!
علي علي

طيبة الناخب أم دهاء المرشح!

الجمعة ٢٠١٨/٠٤/٢٠
علي علي…
طار العراقيون فرحا وابتهاجا وسرورا، يوم سقط صنم الدكتاتورية والظلم والقمع ومصادرة الحقوق، وصورة سقوطه لم تغب عن بال من عاشها واقعا أو من سمعها مناقلة على شفاه معايشيها… لكن، ما يؤسف له أن الفرحة والبهجة والسرور لم تدم طويلا ولا حتى قليلا، فسرعان ما تلاشت، وحل محلها الحزن والألم والامتعاض أضعافا مضاعفة، والآخيرات آخذات بالتزايد طرديا مع ما يفعله ساسة البلد، وما تنتجه بنات أفكارهم، وما تلوكه ألسنتهم، وما تدلقه على صدورنا أيديهم، من مشاكل وتداعيات أودت بنا وبالبلاد الى حيث لا يحسد عليه مخلوق على وجه المعمورة.

فقد حازت البلاد من جرّاء سياساتهم على الدرجات العليا في الفساد.. فيما نالت الدرجات الدنيا في توفير أبسط حقوق المواطن، وشكا من سوء تخطيطهم القضاء والتعليم والطب والصناعة والتجارة والزراعة، وكذلك السياحة والعمران والبنى الخدمية التحتية، وتجمهرت الأكف والأيدي العاملة باحثة عن لقمة تسد رمقها في “مسطر” او شركة أهلية تشكو بدورها فقدان السيولة النقدية وجمود حركة العمل في البلاد، ونتج عن هذا كله كساد وفقر ونكوص حاد في مستوى البلد الاجتماعي والاقتصادي، فضلا عن الأمني.

وقد عرف المواطن نقاط الخلل في المعادلة، تلك المعادلة التي وضع طرفيها بطيبة قلبه في صناديق الاقتراع ثلاث مرات، ولم يدُر في خلده أنه سيلدغ من جحر استأمنه يوما، لاسيما وأن تركات العقود الماضية أبت الرحيل مع الراحلين، ومازالت بصمات الغدر والنكول وغمط الحقوق شاخصة فيمن أخلف المتسببين بها سابقا، فالخلف اليوم في سدة الحكم ليسوا بأحسن من السلف الغابرين بشيء، ولاهم أقل شرا وأبعد شررا من المقبورين، فهم أكملوا المشوار الذي انقطع عنه المسيؤون، فجاءوا بالأسوأ من الأفعال، والأردأ من ردود الأفعال. ولاأظن أحدا من العراقيين ينسى ماقالته مواطنة عراقية تفترش (بسطية) بسيطة جدا، حين سألها صحفي يقوم باستطلاع آراء الشارع العراقي قائلا: “حجية شنو رأيچ بصدام وبالسياسيين اليوم؟” أجابته حينها بمرارة وألم تحمله العراقيات جميعهن: “والله يايمه صدام وجهه أسود لكن ذولي بيضوا وجهه”..!

بإجابة هذه العراقية الحرة مختصر مفيد عن هول مافعله حكامنا بعد تسنمهم زمام أمر البلد خلفا لنظام صدام، والشاهد على كلامها من أفعالهم حي ويومي وتفصيلي في أركان حياة العراقيين جميعا.
وفي الحقيقة، فإن المواطن حاول بطرائق سلمية، واتباع أٌقرب السبل وأكثرها أمانا -حسب ظنه- لتغيير شيء من أوضاع بلده، وقد كان تكرار تجربة الانتخابات بعد أربع سنين من التجربة الأولى خير فرصة له، لعل اختياره هذه المرة يأتي له بما ينصفه ويضمن حقوقه، إلا أنه كرر الخطأ ذاته مثنى وثلاث ليس لقلة وعيه، بل لدهاء المرشحين الذين خدعوه بأفانين ماأتت به أفكارهم الدنيئة، بعد أن رسموا على وجوههم صبغة النزاهة والأمانة والعفة، وهم بعيدون عنها بعد مشرق الأرض عن مغربها، وصح فيهم قول سيد البلغاء:
إن الأفاعي وإن لانت ملامسها
                    عند التقلب في أنيابها العطب

والأمر حتى اللحظة لايعدو كونه سوء اختيار، وضعفا في استقراء الأحداث قبل وقوعها، أو هو عدم نضج قوة الفراسة وملكة التخمين التي كان على الناخب التحلي بها في انتقاء شخص الحاكم والمسؤول، لكي يتفادى أخطاء من سبقوه، ولايقع في حبائل الخديعة في الآتي من السنين.

إن التجربة الرابعة قادمة بعد حين، وغدا لناظره قريب، لكن، هذه المرة سيكون الخطأ في اختيار المسؤول-إن وقع- مدمرا، ولن يرحم الظرف المخطئين لو لدغوا للمرة الرابعة من الجحر ذاته، فساعتها سيصح فيهم بيت الدارمي:
عالعگرب تعنيت بيدي لزمتهه
                   حيل وبعد وياي هاي الردتهه

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*