Home » اراء و مقالات » السيستاني ووكلاؤه عرابي التزوير في العراق.. احرقوا جثثهم
كاظم البغدادي

السيستاني ووكلاؤه عرابي التزوير في العراق.. احرقوا جثثهم

الثلاثاء ٢٠١٨/٠٨/٢٨
كاظم البغدادي…
لا يخفى وضع السيستاني منذ دخول الاحتلال للعراق الى يومنا هذا, وما يقوم به من تصريحات على لسان وكلائه الخونة السراق الاباحيين والزناة, تصريحات لو دقق العراقيون فيها جيدا… متجردين عن العاطفة والمذهبية لوجدوها جميعها تستر وخداع وتدليس, كل هذا يحصل بأيدي استخباراتية مقننة, فتجدهم في كل موقف او ازمة يكونون المنقذ الاول في احياء حكومات الموت والارهاب والسرقات والمليشيات.

فالكل يعلم غدر السيستاني للشعب المقاوم ضد الاحتلال الامريكي وفتواه المشهورة بتسليم السلاح للأحتلال, وتحريمه الجهاد لانه ليس من عمله بل عمل المعصوم, وتمريره مشاريع الاحتلال من مجلس حكم ودستور وانتخابات وقوائم العملاء الذين اثبت فشلهم وفسادهم قائمتي(555 – 169), واغلاقه بابه امام السياسيين وتركهم يمرحون ويسرحون ويسرقون, وعند خروج الشعب بتظاهرات ضد حكومة المالكي تدخل السيستاني وانقذ تلك الحكومة المليشياوية وصدقه الناس, وجلس في بيته وايضا اغلق بابه وكثيرة هي المواقف الغادرة واخيرها الانتخابات المزورة والكل شهد بذلك حتى الحكومة الفاسدة اعترفت ان الانتخابات مزورة فاشلة ومن اتى بها مزورون وعلى اثرها تم عزل المفوضية التي اجرت الانتخابات, خرج الشعب بتظاهرات يطالب بحقوقه المسلوبة وبالخصوص اهل البصرة وتدهور اوضاعهم, يطل علينا وكيل السيستاني من كربلاء من منبر الجمعة يدعو لتسريع تشكيل الحكومة ؟؟! اي حكومة واي تشكيل والعالم جميعه ضج بتزوير الانتخابات , الم يكن هذاامضاء وتشريع للمزورين ان يحكموا العراق, فكيف تكون القيادة والحكم من سياسي مزور؟!.

كيف للمرجعية ان تطالب بالاسراع بتشكيل الحكومة وهي تعلم ان ماجرى بالانتخابات كله تزوير واحتيال وسرقة بالعلن اليس من المفروض ان تقول كلمة الفصل وهي ذم ولعن كل من شارك وبالاسماء لتبرء ذمتها امام الله .لكن لم تفعل ..ولها اسبابها والكل يعلم مايدور لكن لا حياة لمن تنادي.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*