Home » اراء و مقالات » مشروع الخميني في العراق أسسه ودلالاته
علي الكاش

مشروع الخميني في العراق أسسه ودلالاته

الأحد ٢٠١٨/٠٩/٠٩
علي الكاش…
غالبا ما يردد أقزام ايران في العراق كلمات الولاء المخلص لإيران ووليها الفقيه بعبارات تثير الإشمئزاز لدى العراقيين الوطنيين الشرفاء، ومع كل العداءات التي يفرزها نظام ولاية الفقيه في العراق من حيث زرع الميليشيات الإرهابية في ربوعه، وسرقه نفطه عبر بدعة (الآبار المشتركة) و دفع املاح بزله الى جنوب العراق… وقطع نهر الكارون وتغيير مجراه بما يتنافى والقوانين الدولية، وإغراق العراق بالبضائع الإيرانية رديئة الصنع سيما الغذاء والدواء، ومنع الحكومة من إعادة تعمير المؤسسات والمعامل لكي لا تنافس الصادرات الإيرانية للعراق، وإغراق البلد بالمخدرات، وتحول ايران الى ملاذ آمن وقبلة للفاسدين والمجرمين الهاربين من العراق، وسيطرتها على المؤسسات الأمنية وتوجهها بما يخدم أجندتها، وزرع الفتنة المذهبية ما بين شرائحه الإجتماعية، والتدخل السافر في شؤونه الداخلية، وفرض حكومة عراقية ذليلة تؤمن له غاياته ومطامعه، وتحول مشهد من مدينة مقدسة كما يزعمون الى مدينة للدعارة وإطفاء شهوات العراقيين وما يصاحبها من أمراض كالأيدز والسيلان وغيرها من الامراض الجنسية عبر ما يسمى بزواج المتعة وهو الزنى المبطن بغلاف ديني، علاوة على الكوارث التي صبها الولي الفقيه على شعبه والشعب العراقي معا.
في الوقت الذي يحرق الشعب الإيراني صور الولي الفقيه، ويدوسونها بأحذيتهم تعبيرا عن إحتقارهم له، فأن أقزامه في في جنوب ووسط العراق يرفعون صوره وصور المقبور سلفه خفاقة في الشوارع الرئيسة، ويطلقون اسمائهم على شوارع في البصرة والنجف وكربلاء. وفي الوقت الذي يصفه شعبه بالطاغية والمستبد، يرون فيه أقزامه نائب إمامهم المنتظر الذي سيحقق ما لم يتمكن النبي العربي من تحقيقه في نشر العدالة في قريش وليس العالم كله فحسب. وفي الوقت الذي فشل نظام الملالي في تحقيق الرفاهية والرخاء لشعبه فشلا ذريعا، فأقزامه في العراق يرونه المنقذ الحقيقي الذي سيقودهم الى تحقيق التنمية والإزدهار. وفي الوقت الذي يصفه شعبه بأنه صورة واقعية للظلم على الأرض، يرى أقزامه العراقيون انه ملهم نظريتهم في العدل الإلهي. مع كل هذا وغيره فغالبا ما يطلقون عبارة مبهمه تمر مرور الكرام على أذهان العراقيين دون تدقيقها وسبر أغوارها، وهي مشروع الخميني في العراق.
السؤال المطروح: هل نجحت ما تسمى بالثورة الإسلامية في ايران في تحقيق أهداف الشعب الإيراني حتى يمكن إعتبارها نموذجا صالحا وناجحا يمكن أن تقتدي به بقية الأمم؟ هذا السؤال مطورح على أقزام أيران في العراق فقط، لأن العراقي الوطني الواعي الشريف يعرف الجواب سلفا.
والسؤال الآخر: أليست التظاهرات العارمة التي تجتاح ايران والتي ستتزايد حتما خلال الحزمة الثانية من العقوبات تمثل جوابا مفحما على فشل نظام الملالي وثورتهم البائسة؟
جواسيس وعملاء إيران يرفعون شعار (مشروع الخميني في العراق).
لنقرأ اولا تصريحات مسؤولي النظام الإيراني حول مشروع الخميني:
* في نهاية عام 2017 صرح (العميد محمد رضا يزدي) قائد فيلق محمد رسول الله ” ان فيلق طهران المؤلف من (98) کتيبة بيت المقدس، و(96) کتيبة کوثر، و(10) کتائب امنية، و(10) کتائب فاتحين للرجال وکتيبة فاتحين للنساء، والحشد الشعبي في العراق المكون من(150) الف مقاتل، جميع هذه القوات مستعدة للدفاع عن مشروع الامام خميني”.
كما صرح ( إيرج مسجدي) السفير الإيراني في العراق بتأريخ 7/3/2018، من خلال ( وكالة إرنا الإيرانية الرسمية للأنباء) بقوله” ان الدلائل التالية لتنمية العلاقات الثنائية:
أولاً: وجود إرادة لدى الشعبين وزعمائهما لتمنية العلاقات في شتى المجالات.
ثانياً: جوارالبلدين ووجود حدود طويلة بينهما.
ثالثاً: مشروع الامام خميني هو القاسم المشترك الذي بجمع البلدين.
لنقرأ الآن تصريحات قرود خامنئي في العراق:
ردت حركة عصائب أهل الحق في 1/9/2018، على تقرير نشر حول محاضر التحقيق التي أجراها الأميركيون مع زعيمها قيس الخزعلي في عام 2007 تحدث فيها بالتفصيل عن كيفيه تجنيده كعميل من قبل نظام الملالي بأنه ” أقل ما يقال عنه ليس ذا قيمة”. وأضاف العميل ( نعيم العبودي) الناطق الرسمي باسم عصائب أهل الحق وعضو البرلمان العراقي الجديد، في تصريح صحفي ” اما بالنسبة لايران نقول وبصوت عالي جدا نعم، فهي الداعم الرئيسي للعصائب، ولن نتخلى عن مشروع الامام خميني وسنبقى ندافع عن ايران حتى الاستشهاد”.
أكد القيادي في تحالف الفتح العميل (عامر فايز) في 26/8/2018″ ان الحشد الشعبي مؤسسة عسكرية تأتمر بقاسم سليماني ومن ثم العبادي، وذلك في رده على تصريحات اشارت لعقد الفتح صفقة مع الكرد لسحب قوات الحشد من المدن السنية والمناطق المتنازع عليها.وقال الفايز في حديث صحفي له اليوم ” ان قرار سحب قوات الحشد هو امر يخص ابو مهدي المهندس وقاسم سليماني حصرا، صحيح ان موازنة الحشد من الدولة العراقية ولكنها مؤمنة بمشروع الامام خميني، وان سحب قوات الحشد بيد المهندس”.
* رفض رئيس ائتلاف الفتح العميل (هادي العامري)، الانتقادات التي وجهها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بشأن استخدام الحشد الشعبي كدعاية انتخابية للائتلاف وصرح العامري في كلمة له في29/4/2018 خلال ترويج الدعاية الانتخابية للائتلاف في محافظة بابل ” اننا لم نقاتل من اجل الانتخابات، ولا نريد من احد ان يجازينا على الجهود التي بذلناها. ولا نريد من احد ان يعطينا رأيه والحشد الشعبي مشروع غير مشروعنا، نحن اليوم في مشروع اخر اسمه مشروع (الفتح) وهو مشروع الامام خميني قدس سره وكان الصدر قد انتقد في وقت سابق من اليوم ما اسماه استغلال ائتلاف (الفتح) اسم الحشد الشعبي في الحملة للانتخابات التشريعية العراقية الأخيرة.
* قال همام حمودي في كلمة القاءها بمؤتمر (الباقرين الدولي)، في7/4/2018 ” أنا قاتلت العراق في زمن صدام وسابقى جنديا وفيا لمشروع الامام خميني. واكد حمودي انا لا استحي ولا اخجل ابدا من انني كنت جنديا في حرب الثمانيات مع ايران ضد العراق لان المشروع العقائدي هو الذي يسبق .
* قال القيادي في منظمة بدر العميل (معين الكاظمي) في حديث صحفي له بتأريخ 2/4/2018″ إن تصريحات اثيل النجيفي ليست بجديدة، فنحن تعودنا ذلك من اذناب النظام السابق، فهذه أحد الاساليب الطائفية، أن ايران دولة السلام في المنطقة وأي تهجم عليها من قبل أي سياسي سيكون هدفا لنا ومصيره القتل”.وتابع ،السعودية هي العدو الاول لنا ونرفض المساس بايران من قبل اي جهة سياسية فنحن مشروعها في العراق.
* عبر القيادي البارز في الحشد الشعبي، العميل حتى النخاع (أبومهدي المهندس)، بلغة فارسية متقنة عن فخره بكونه جندياً لدى قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني. وجاء في بث (تلفزيون أفق) فلما وثائقياً في 4/4/2017 عن ودوره بالحشد الشعبي وسيرة تدرجه في صفوف الحرس الثوري الإيراني والجماعات العراقية كـالمجلس الأعلى وفيلق بدر، متحدثا عن ولائه لمبدأ ولاية الفقيه وتبعيته للمرشد الإيراني علي خامنئي وإخلاصه لتحقيق أهداف الثورة الخمينية.ـ
ـ صرح رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي العميل(همام حمودي) في 4/3/2018 في حوار مع (وكالة الانباء الإيرانية إرنا) إن المجلس الأعلى لم يبن في وقت الرفاه ولا وقت الرخاء ولم يبن في تنافسات مناصبية أو تنافسات اجتماعية وانما بني في فترة من يتقدم للشهادة، وبالتالي فأساس المجلس الأعلى أساس متين وتأسس منذ اليوم الاول علي أساس التقوي والجهاد في تنفيذ مشروع الامام الخميني”. وأضاف” ان المجلس الاعلى يمثل اليوم مشروع الامام خميني الذي نفذ في العراق وسينفذ في عموم المنطقة أن شاء الله”.
*قال عمار الحكيم في كلمة بالاحتفالية التي أقيمت في مكتبه بمناسبة رحيل الخميني يوم 4/6/2014 ” نعاهد الخميني اننا سنمضي في بناء العراق على خطاه سائرين على طريقته ملتزمين بتوجيهاته”.
لكن ماهو مشروع الخميني في العراق والمنطقة؟
1. الجانب الديني
لم تكن الأراء الفقهية للخميني تختلف عن الآاء التي وردت في كتب من سبقه مثل الكليني والمجلسي وابن بابويه القمي وغيرهم، بأستثناؤ تطوير عقيدة ولايه الفقيه التي سبق أن طرحها مفكرون غيره، ويمكن تلخيص آرائه الدينية بالآتي:
* عقيدة الولاء والبراءة من الخلفاء الراشدين الثلاثة وأمهات المؤمنين عائشة وحفصة.
* سب الصحابة والإيمان بإرتدادهم عن الإسلام الا ثلاثة.
فشل النبي(ص) في تحقيق الدولة الإسلامية.
* تكفير كل مسلم لا يؤمن بالولاية، سيما النواصب والخوارج وفرق أخرى.
* الأيمان بالغيبيات والتنجيم.
الغلو بالأئمة والأيمان بمعاجيزهم وأساطيرهم.
* الإيمان بنيابه الفقهاء عن الإمام الغائب.
* تعطيل الجهاد الإسلامي حتى ظهور الإمام الغائب.
* إعتبار النوروز العيد الثالث للمسلمين.
* تفضيل الأئمة على الرسل والأنبياء.
* احياء مراسم عاشوراء كما جاء في وصيته التي نشرت عام 1989″ من جملة ذلك ان لايغفلوا ابدا عن مراسم عزاء الائمة الاطهار، وخصوصاً عزاء سيد المظلومين ورائد الشهداء ابي عبد الله الحسين صلوات الله الوافرة وصلوات انبياء الله وملائكته والصالحين على روحه العظيمة المقدامة، وليعلمو كل اوامر الائمة – عليهم السلام – في مجال احياء ملحمة الاسلام التاريخية هذه”.
علما انه كل النقاط الواردة في أعلاه توجد نصوص تؤكدها ولولا الإطالة لذكرناها، ولكن يمكن الرجوع اليها بسهوله في كتابي الخميني (تحرير الوسيلة) و(الحكومة الإسلامية).

2. الجانب السياسي
يتجلى مشروع خميني بوضوح من خلال ما نص عليه الدستور الإيراني من جهة، وما ورد على لسان المسؤولين الذين عاصروا الخميني وحملوا لواء نشر مشروعه.
أ. نشر المذهب الشيعي في الدول العربية عبر ما يسمى بتصدير الثورة، وإنقلاب الأقليات الشيعية على الحكام السنة، قال الخميني” لان المرفوض هو الحكومات الشيطانية والديكتاتورية والظلم، حيث ان ذلك يكون بهدف التسلط.والدوافع المنحرفة. والدنيوية التى حذر منها الانبياء هي جمع الثروة والمال وحب السيطرة والطغيان”. قال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني في ذكرى الثورة الايرانية عام 2015 معبرا عن مشورع الخميني ” إن الدلائل على تصدير الثورة الإسلامية إلى عدد من المناطق باتت واضحة للعيان، فقد وصلت إلى كل من اليمن والبحرين وسوريا والعراق وحتى شمالي أفريقيا، وأن هذا الأمر يعدُّ من أبرز إنجازات الثورة التي قام بها الخميني وأطاحت بحكم الشاه نهاية سبعينات القرن الماضي ، بتكرار الثورة الإيرانية في البلدان الإسلامية الأخرى كخطوة أولى نحو التوحد مع إيران في دولة واحدة، يكون مركزها طهران في المواجهة مع من أسماهم بأعداء الإسلام في الشرق والغرب”.كما قال اللواء سليماني خلال اجتماع عقدته لجنة قيادة الاقتصاد المقاوم في مدينة كرمان جنوب شرق البلاد في 9/3/2017 ” ان ايران لن تسلم العراق الى الولايات المتحدة لان العراق جزءا من التاريخ الايراني”.

ب ـ فرض عقيدة ولاية الفقيه على بقية الدول، قال الخميني” في عصر غيبة ولي الأمر وسلطان العصر عجَّل الله فرجه الشريف يقوم نوَّابه العامة – وهم الفقهاء الجامعون لشرائط الفتوى والقضاء – في إجراء السياسات وسائر ما للإمام – عليه السلام – إلا البداءة في الجهاد”. (الحكومة الاسلامية/52). بمعنى خضوع كافة مقدرات الدولة لسيطرة الفقيه الدينية منها والدنيوية. وأضاف” على الفقهاء والعدول أن يتحينوا هم الفرص وينتهزوها من أجل تنظيم وتشكيل حكومة رشيدة”. (الحكومة الاسلامية/34).

ج. زرع الفتنة الطائفية بتكفير أهل السنة وإلحاق الأذى بهم، قال الخميني” الأقوى إلحاق الناصب بأهل الحرب في إباحة ما اغتُنِم منهم وتعلق الخمس به، بل الظاهر جواز أخذ ماله أينما وُجِد، وبأي نحو كان، ووجوب إخراج خمسه”. (تحرير الوسيلة1/325). وأضاف ولا تجوز الصلاة على الكافر بأقسامه حتى المرتد، ومن حكم بكفره ممن انتحل الإسلام؛ كالنواصب، والخوارج، ويعتبر مال الناصبي حلال يؤخذ أينما وُجِد”. (المصدر السابق1/78).

د. الإستيطان الفارسي للأراضي العربية، وإحياء الدولة الساسانية القديمة، ويكون مقرها في بغداد كما أشار أعوانه فيما بعد. وجعل الدول العربية عمقا ستراتيجيا لإيران، وجبهة متقدمة لمحاربة ما يسمى بالإستكبار العالمي. قال آية الله أحمد علم الهدى، عضو مجلس خبراء القيادة الإيرانية وممثل المرشد الإيراني علي خامنئي، في محافظة خراسان في 18/8/2017 ” إن إن حدود إيران أصبحت بالعراق والشام وسواحل المتوسط. وان القوات الإيرانية المدافعة عن حرم أهل البيت في العراق وسوريا لا تقاتل خارج حدود البلاد، بل ان هذه قوات الإمام الرضا والتي ذهبت للعراق وسوريا من أجل نشر الدين. وأن بادية العراق والشام وسواحل البحر المتوسط ليست نقاط خارج هذه الدولة، وأن قوات الدفاع عن الحرم تقاتل ضمن جبهة الاسلام”. كما أعلن نائب قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي، في تصريحات له في 31 أكتوبر 2016، أن ” حدود إيران وصلت إلى البحر الأحمر وشرق البحر الأبيض المتوسط”.

هـ. إستمالة مشاعر العرب بتبني القضية الفلسطينية وإعتبارها قضية المسلمين الأولى، ومازال نظام الملالي يتاجر بهذه القضية، فقد إعتبر الخميني في بداية الأمر ان طريق القدس يتم عبر كربلاء، وصارت كربلاء والعراق كله بيدهم، ومازال الأمر كما هو، بل ان الميليشيات الموالية لنظام ولاية الفقيه هي التي حاربت اللاجئين الفلسطينيين في العراق فقتلت المئات وشردت الألوف بحجة انهم أنصار الرئيس العراقي السابق.

زعزعة الأمن الداخلي والإستقرار والسلام في الدول الإسلامية من خلال نشر الخلايا النائمة، وتفقيس الميليشيات الإرهابية، ومطالبة الأقليات الشيعية في الدول الإسلامية بالعصيان والتمرد على الحكام السنة، بحجة ان أوامر الفقية مستلمهة من إمامهم الغائب. فقد صرح العميد مرتضى قرباني، رئيس مؤسسة متاحف الثورة الإيرانية في 1/10/2015 أن ” خطوط دفاع الثورة الإيرانية باتت اليوم في اليمن وسوريا والعراق ولبنان، ونحن على أهبة الاستعداد لتطبيق أوامر المرشد الإيراني خامنئي، للتحرك في أي مكان لأنه هو من يقود هذه البلاد والثورة ولأنه ممثل الإمام المهدي المنتظر في العالم”.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*