Home » اراء و مقالات » اهكذا ينتخب رئيس جمهورية العراق؟
خليل ابراهيم العبيدي

اهكذا ينتخب رئيس جمهورية العراق؟

الثلاثاء ٢٠١٨/١٠/٠٢
خليل ابراهيم العبيدي…
لماذا كل هذا الاستصغار لشعب مثل شعب العراق يا ساسة العرب والكرد ، ولماذا حصرا كل هذا التجاهل لعموم الكرد باختصاركم الارادة الكردية وحصرها فقط بالاتحاد الوطني او الديمقراطي الكردستاني.

ان الرئيس هو رئيس عموم العراق، لا رئيسا لاقليم كردستان، وان عملية الاختيار اصبحت عملية رخيصة، يسعى وراءها هذا المرشح او ذاك، وان المنصب بات على مايبدو موضوعا للعرض والطلب.

كان على الكرد ان يرشحوا هذا الرئيس من خلال عملية استفتاء ما دامت نواياكم مثل نوايا العرب لا هدفا وطنيا فيها ، ولا ارادة جماعية تقف وراءها، او كان عليكم توقيت الانتخابات المحلية للاقليم قبل هذا التأريخ ويتم ترشيح الرئيس من قبل برلمان الاقليم وبالتصويت الاصولي.

ان تجربة الديمقراطية في العراق على ما يبدو تسير عكس منطق تطور العملية واكتساب الخبرة ، كما وان العوامل الشخضية والذاتية باتت تسبق العوامل الموضوعية في كل حدث سياسي او مناسبة عامة ، وهكذا باتت جميع الاحزاب السياسية في العراق متخلفة جدا عن تطلعات الناس وبات الناس اكثر وعيا من كل تلك الاحزاب والدليل ان الناس بدأت تنفض تدريجيا عن كل تلك الاحزاب سواءا العربية منها او الكردية ، ونسبة المشاركة الاخيرة في الانتخابات سجلت تدنيا صارخا لا تكاد نسبة المشاركة فيه تزيد على الـ (20%)، وهذه كانت لطمة على وجوه كل تلك الاحزاب، لقد ازلتم صاغرين كل الستائر التي كانت تحجب اساليبكم المتدنية في اختيار النواب او الوزراء واخرها اختيار الرئيس.

ان الرئيس السابق كان متخلفا جدا عن الاحداث ، ولم يكن عند مستوى المسؤولية والسبب هو اخيار حزب له لا اختيار عموم الناس، ولما كان الحزب الواحد هو ليس الشعب الواحد كان لا بد للمشرع ان كان واعيا ان يعلم ان منصب الرئاسة لا يقرره حزب انما يقرره الشعب وهذه واحدة من عيوب النظام البرلماني وخاصة عند قييم المحاصصة في العراق الجديد المبتلى بالسياسيين المغمورين لحد انوفهم بالمال السياسي المبذول او التهافت على المناصب الخجول، اعانك الله يا شعبنا على مستقبلك المجهول…

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*