Home » الاخبار » عبد المهدي امام ضغوط رجال طهران للأحتفاظ بالداخلية والنقل والثقافة والعدل
العامري والمهندس  والخزعلي

عبد المهدي امام ضغوط رجال طهران للأحتفاظ بالداخلية والنقل والثقافة والعدل

الثلاثاء 2018/10/09
لازالت تخرج تصريحات من كتل محسوبة بشكل مباشر على إيران، تؤكد أن ثمة تحكمات في مصير الحكومة التي تنتهي الفترة الزمنية لتشكيلها بحلول (3 تشرين الثاني/ نوفمبر 2018)، بالرغم من الأحاديث بعدم تدخل الكتل السياسية في تشكيل الحكومة ومنح “عادل عبدالهادي” الإستقلالية والحرية اختيار اعضاء حكومته!!

في تصريح صحفي للقيادي في بدر “رزاق الحيدري”، اليوم واطلع عليه “انا العراق” جاء فيه: ان ربط التفجيرات الاخيرة في بغداد والمحافظات، بقضية اعادة ترشيح “قاسم الاعرجي” لوزارة ((الداخلية)) امر مستبعد، فيما بين ان هذه التفجيرات تقف خلفها “داعش” وهدفها هو اثبات وجودها. ويشار الى انه لو كان لا بد من التغيير أو تقديم مرشحين للداخلية فيجب أن لا يخرج المنصب عن مرشحي كتلة بدر!.

فيما طالبت كتلة صادقون بزعامة “قيس الخزعلي” حقيبة وزارتي ((النقل)) و((الثقافة))، لتسهيل تقديم الخدمة الى طهران والسيطرة على الموانئ ووضع اليد على مواردها المالية والتي تقدر بالمليارات. في حين طالب حزب الفضيلة بحقيبة ((العدل)) حيث قدم (3)مرشحينمن اتباعه.

بينما هذه الطلبات، تصطدم بما أكده تحالف ((سائرون)) الذي يطالب بحكومة “تكنوقراط” وإلا فإنه لا سبيل غير الاعتراض، بينما أعلنت كتلة البناء رفضها لتواجد أي وزير سابق في الحكومة العراقية الجديدة!!

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*