Home » اراء و مقالات » خدمات سياسية لقاء مال حكومي منهوب..
خليل ابراهيم العبيدي

خدمات سياسية لقاء مال حكومي منهوب..

الأحد ٢٠١٨/١٠/٢١
خليل ابراهيم العبيدي…
لم يعد خافيا حتى على بسطاء الناس ان صعود اي سياسي او حصول اي حزب على مقعد برلماني هو نتيجة كفاءة ذاتية او حنكة سياسية انما نتيجة لطرق ملتوية منها ما هو خفي ومنها ما هو في العلن… واهمها المال السياسي ، الذي يمثل مال الدولة المنهوب نتيجة وجود النواب والوزراء في السلطة، وهكذا تشكل قبل كل دورة انتخابية هيئة اركان تضع الخطط الهجومية والدفاعية للحصول عل. المناصب او تدوير وجوهها الخبيرة في لم المال من ابواب صرف المال العام مما افرغ خزينة الدولة وبالتاي غياب الخدمات وتوقف الانتاج، وجعل سياسيوا ما بعد السقوط ميزانية الدولة ميزانية رواتب ونثرية لتكون بابا قانونيا للاستحواذ من جهة اخرى على الاموال نتيجة لتعيين الكثير من مواليها وبشكل غادر اصول توفر الدرجة او. التخصيص المالي لها.
ان الخدمات السياسية التي يوفرها المال المنهوب تعمل على اعادة انتخاب ذات الاشخاص او تعيين المجربين من اللذين تكونت لديهم خبرة سلب المال العام ، ومن هذه الخدمات السياسية .
1… انشاء الفضائيات ، الكل يعلم ان الفضائية لكي تكون منبر دائم للدعاية السياسية بحاجة الى تمويل دائم ومن مصدر دائم ، وهذا المصدر هو المال الحكومي
2….انشاء اللجان الانتخابية الدائمية ، وهذه اللجان تعمل على ايجاد التوابع والمؤييدين المهيئين لاعادة انتخاب الجباة والمحصلين على المال العام.
3…شراء الاصوات الانتخابية ، واهم الخدمات التي يسديها المال العام هي خدمات شراء الاصوات الانتخابية، وهذه ظاهرة ملموسة عند كل عملية انتخابية برلمانية او لمجالس المحافظات وتصرف لقاءها المليارات.
4… شراء العناوين الوظيفية والحقائب الوزارية .
5…شراء الاصوات النيابية للتصويت للرئاسات الثلاثة .
6…شراء الاصوات للتسقيط السياسي عند الاستجواب البرلماني.
7…شراء الصناديق الانتخابية.
8…تغييب الصناديق الانتخابية. او استبدالها.
9..عدم فتح المراكز الانتخابية يوم الانتخابات او تأخير افتتاحها .
10…تضييع اماكن المراكز الانتخابية وابعاد الناخبين عنها.
11…الدعاية المضادة والصرف عليها بشكل باذخ .
12…حرق الصناديق بالمال الحكومي كما حدث هذا العام في حرق صناديق وزارة التجارة في الرصافة.
13…تكوين العصابات الخاصة بتهديد او ترهيب الناخبين. او تشكيل الملشيات الدائمية ومنحها الرواتب الجارية ، او الصرف على التسليح. وغيرها من اوجه الاستعداد العسكري.
14..الصرف على الاجتماعات العامة والحزبية .
15… الصرف على سفر وتنقل القيادات الحزبية داخل العراق وخارجه .
16…الصرف على استئجار العقارات او الامور الادارية للاحزاب،
وهناك وظائف أخرى تعتمد في تسييرها الاحزاب على المال العام او المنصب العام وصولا لتحقيق اهدافها في البقاء في السلطة والوقوف عندها لانها بالاجمال لا تمتلك القدرة على البناء والتغيير . وما المال السياسي الا مال خدمة مدفوعة الثمن من جيوب الفقراء…

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*