Home » اراء و مقالات » عرس واوية
العراق

عرس واوية

الأحد ٢٠١٨/١٠/٢١
خالد العاني…
مشكلة العراقيين ويه الواوية ( الثعالب ) مو جديدة والامثال الكثيرة التي تتردد في المجتمع العراقي حول الواوية ومن تلك الامثال واوي عتيك \ تعلم الواوي على اكل الدجاج \ شردانه بحلك واوية \ حتى وصل الحال ان امهات ايام زمان لهن الرحمة والجنان حينما لا ينام طفلها تقول له اذا متنام يجيك الواوي وذهب الناس للسخرية من واقع الحال الذي يعيشونه بترديد الى متى نبقى جاك الواوي وجاك الذيب … بعد 15 سنة من الغزو الامريكي للعراق غزت العراق كل ثعالب العالم وذئابه حتى اصبح البرطمان (البرلمان) عبارة عن (امم الثعالب المتحدة) وانبثقت عن هذه البرلمانات وزراء ومستشارين ومفتشين وحمايات ووظائف اقرت في بلاد مابين الشرين (امريكيا – ايران) وسباق محموم بينهما لمن يستطيع ان يجند اكثر وتميل كفة الميزان اليه طبعا امريكيا تستطيع ان تنفخ على ايران وتطيرها بالهوى هي ومن يتبعها ولكن على قول (اللي بقلبي بقلبي) فهي تبغي امور كثيرة من خلال فسح المجال لايران واتباعها باللعب بشؤون العراق كما جرى السيناريو على العراق من 1979 ولحين الغزو في 2003 وننتظر اعادة السيناريو حتى نرى كيف سينزل البعير من التل ؟؟؟
سالفتنه هاي الايام على الانتخابات الاخيرة وما رافقها من مصايب وبلاوي وعن الاحتجاجات المستمرة من فترة طويلة بدات في الانبار وكركوك ونينوى وديالى وبغداد ومدن الجنوب والتي تتوجت بصرخة البصرة الفيحاء وفي كل الاحداث كان رد الذئاب البشرية والثعالب والقردة هو العنف المفرط والقتل والخطف والتغييب وشعارهم (ما ننطيها وهو اكو واحد بعد يقدر ياخذها)؟؟
اجتمعت الثعالب والذئاب والقردة بعد ان شعرت ان اجلها قد دنى ووضعوا خطة لأمتصاص غضب الشعب وبحثوا عن مخرج وكان ان اتفقوا على عادل عبد المهدي وهم اعدوا السيناريو سلفا بعد ان جاؤءا بالحلبوسي رئيسا للبرلمان وبرهم صالح لرئاسة الجمهورية ومن شبه المؤكد ان الامر عسير جدا في التشكيل الوزاري وكيف سيكون التوافق وعلى سبيل الفرض ان كل شيء سار بما هو مرسوم له ولكن هل هذه الوزارة ستحقق شيء مما يحلم به الشعب ؟؟ والكلام شكل والفعل شكل اخر ؟؟ بشائر الخير يا شعبنا عندما يتحقق حلما واحدا مما يلي:
– تشكيل محكمة خاصة لمحاكمة السراق والقتلة والمفسدين تنقل وقائعها الى الجمهور مباشرة عبر وسائل الاعلام
– الغاء كافة اشكال الحمايات وحصرها بالرئاسات الثلاث ومن ينوب عنهم وتتكفل وزارة الداخلية بحماية الاخرين في الوظائف المهمة
– تخفيض الرواتب للمسؤولين واعضاء البرلمان وجعلها مساوية للدول المجاورة ايران \ تركيا \ سوريا \ الاردن .. والغاء كل انواع المخصصات واللي ميعجبه يستقيل
– الغاء وظائف المفتشين ومجالس المحافظات والمستشارين والاستعانة في اساتذة الاختصاص في الجامعات العراقية او المنظمات الدولية
– تطبيق منطوق المادة 18 رابعا من الدستور بخصوص تخلي من يشغل مركزا رئاسيا او امنيا ومن الواضح ان حامل الجنسية الاخرى يؤدي القسم في تلك الدول يعلن ولائه لتلك الدولة ويحفظ مصالحها
– الغاء مزاد العملة في البنك المركزي الركن الاكبر من اركان تدمير الاقتصاد الوطني والحالة الشاذة بين دول العالم
– الغاء كافة الميليشات التابعة للاحزاب وحصر السلاح بيد الدولة
نعود الى عادل عبد المهدي ونقرأ السيناريو كما ات ان عبد المهدي سيعجز عن التشكيل الوزاري الذي وعد الشعب به وحتى لو نجح فذلك لن يطول كثيرا وسيدفعون به الى الاستقالة رغم انه منهم وقالها بملء الفم انه يستلم 11 مليون سنويا يدعي انه يوزعها على الفقراء والمرضى وغيرهم ولا ندري بأي صفة يدفع له هذا المبلغ عدا الرواتب والمخصصات كنائب لرئيس الجمهورية في حينه وليش ما ينطونا كل فرد 50 دولار كل شهر مثلا لو هو على خصاويه جرص ؟؟ على كل حال عندما يستقيل سيأتي من بعده واوي جديد ويضرب بيد من حديد وتعود حليمة الى شغلتها القديمة يا شعب هاي الثعالب ينرادلها اسد يزأر ويجعلهم كانهم لم يخلقوا وليس من هو منهم هذولة مثل الذباب الوحدة تفرخ اقل شيء 100 ذبابة وعندك الحساب شوف اشكد صار بالبلد حرامية الواحد صار ميه ويا ستار من الايام الجايه.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*