Home » ثقافة » تونس الأمل والقدوة!!
صادق السامرائي

تونس الأمل والقدوة!!

الجمعة ٢٠١٨/١١/٠٢
صادق السامرائي…
كتبت كثيرا عن تونس منذ أيام عربة “البوعزيزي”, وتواصلت معها في مواجهاتها وتحدياتها ومنعطفات مسيرتها المنيرة الراسخة المتمسكة بثوابت وطنية وقيمية وأخلاقية, وسلوكيات متقدمة كثيرا عما يحصل في بقية بلدان العرب.
وقد كتبتُ قبل سنوات مقالا بعنوان “أخشى على تونس” , ولم يكن ذلك المقال من وحي التوجسات والمخاوف الإعتباطية , وإنما مبنيا على مرتكزات ومعادلات ومنطلقات فاعلة في الواقع العربي , وساعية إلى إجهاض التطلعات وسحق الأمنيات , ومنع العرب من تنفس هواء الحرية وعبير الرجاء.
وكانت تونس هي الدولة الوحيدة التي قادت النهوض العربي المعاصر , وتمكنت من الإبحار في تياره برباطة جأش وقدرة على الحفاظ على الكيان الوطني الجامع, بعيدا عن الإنجراف وراء تداعيات التشظي والتطرف والتحزب والفئويات , وبرغم ما عانته لكنها نجحت بمهارة عربية متميزة الصمود أمام الأعاصير والزلازل والتوسنوميات المتوالية.
وقدمت تونس مثالا ناصعا لمعنى الحرية والديمقراطية والتفاعل الحضاري المعاصر مع السلطة, فهي الدولة العربية الوحيدة التي يمكن القول عنها بأنها ديمقراطية بحق وصدق , بالمقارنة مع الدول العربية الأخرى.
وبسبب هذا التعبير العروبي الديمقراطي المتقدم على أقرانها , فأن تونس تبدو وكأنها تغرد خارج السر , أو أنها نجت من كمّاشة الفتك بالعرب , مما جعل القوى التي رسمت وخططت لإنهاك العرب وتبديد طاقاتهم بإشغالهم ببعضهم , أن تواصل إستهدافها لأيقونة العرب ووإرادتهم المعبرة عن قدرتهم على الحياة بحرية وكرامة وإنطلاق إنساني جميل.
ووفقا لذلك يمكن تفسير ما يصيب تونس من هجمات وإنفجارت بين فينة وأخرى , وكلها تهدف إلى إشاعة ثقافة الرعب والخوف وفقدان الأمان , لكي يتسنى للقوى الطامع بالخراب والدمار أن تنفث سمومها وإشاعاتها وتؤجج العواطف والإنفعالات لتصرع الشعب التونسي , وكأنها تحسبه كغيره من مجتمعات الدول العربية , التي أردتها صريعة على حلبات التصارع الداخلي بمسمياته المقيتة المخزية.
لكن تونس فيها شعب تربى على الوطنية الصادقة الصالحة للحياة والقوة والتقدم, ولن تنال منها صولات الذين يحلمون بالخراب, ورغم خشيتي على تونس لن تهدأ, لكن الأمل كبير وعظيم, بأن الشعب التونسي لقادر على أن يتلاحم ويعتصم بالإرادة الوطنية, ويهزم الغربان التي جاءت لتزعج الطيور المتهادية في سماء الربوع التونسية الخضراء.
تحية للشعب التونسي, الذي يلتف حول راية وطنٍ جميل!!

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*