Home » اراء و مقالات » مصائب النظام الإيراني فوائد
ابراهيم الزبيدي

مصائب النظام الإيراني فوائد

الأحد ٢٠١٨/١١/٠٤
ابراهيم الزبيدي…
من حيث المبدأ، ليس هناك أي دافع يجعل المواطن العراقي العاقل والإنساني وصاحبِ الضمير الحي يتمنى الجوع والمرض والشقاء والذل لأخيه المواطن البريء في إيران، ولا لأي إنسان آخر في غيرها من بلاد الله الواسعة… برغم فداحة ما فعله الحكام الإيرانيون بالعراق، لا من أول أيام الغزو الأمريكي 2003 وحسب، بل من أول هبوطالراحل الخميني على أرض مطار طهران ليبدأ تنفيذ فكرته الجهنمية القائمة على تصدير ثورته إلى دول المنطقة، بدءً بالعراق، وانطلاقا منه.

ونُذكّر هنا من لم يعد يتذكر بأهم أربع طعنات غدر مريعة طعن بها الراحل الخميني والذين ورثوا الحكم من بعده أشقاءَهم العراقيين:

أولها حربُهم الطويلة المريرة التي خاضوها مع الراحل صدام حسين، والتي دفع فيها الشعبان العراقي والإيراني، معا، مئات الألوف من الشهداء، ومليارات من الدولارات التي كانت كفيلة بجعل العراق وإيران أجمل وأكرم جنان الله الوارفة.

وثانيتها استخدامُهم آخر فنون التقية والانتهازية مع النظام المحاصر والمتورط بغزو الكويت، حيث أوهموه بتأييدهم ودعمهم، ثم استدرجوه ليُفصح لهم عن نواياه ومخططاته التي أراد مشاركتهم فيها للانتقام من الخليجيين الذين قال إنهم ورطوه بحربه مع إيران، فباعوا أسراره لأعدائه، ثم أقنعوه بأن يودع لديهم طائراته العسكرية والمدنية، ففعل،ولكنهم استولوا عليها، ورفضوا إعادتها لأصحابها بعد ذلك. وحين فُرض الحصار الدولي على العراقيين طيلة التسعينيات تشاطروا واستغلوا ظروف الحصار، فتصالحوا مع النظام، وتاجروا معه في إغراق المدن والقرى العراقية ببضائع كان كثير منها رديئا أو فاسدا منتهيَ الصلاحية، مقابل نفط عراقي مهرب كانوا يبتزون النظام ويشترونه منه بثمن بخس لا يساوي ثمن استخراجه.

وثالثتها انتهازيتُهم التي جعلتهم يستغلون ظروف الغزو الأمريكي للعراق 2003ويتعاونون مع الجيوش الغازية ليحققوا حلمهم القديم في استعمار العراق وضمه إلى امبراطوريتهم الفارسية الجديدة.

ورابعها اعتمادهم على أسوأ وكلائهم المحليين وأشدهم قسوة ودموية وأكثرهم جوعا ولهاثا وراء وراء المال والجاه لكي يعاونوهم على تركيع العراقيين وإذلالهم وإشغالهم بالخلافات والضغائن والأحقاد الطائفية والقومية والدينية والمناطقية والقبيلة، ليسهل عليهم حكمهم لعشراتٍ قادمة من السنين، حتى جعلوا الوطن العراقي بؤرة فساد وظلم وتخلف وتعصب طائفي وعرقي ومناطقي وعشائري، وحقلَ مفخخات ومتفجرات واغتيالات واختلاسات،حتى وضعته المنظمات الدولية المحايدة في ذيل قائمة الدول الفاشلة.

ويقال إن لهم نصيبا وافرا من صناعة داعش وتسهيل احتلالها لمحافظات نينوى والأنبار وصلاح الدين وديالى، على يد المدعو نوري المالكي، وذلك بدافع الكراهية لسكان هذه المحافظات، وطمعا في استغلال ذريعة محاربة داعش من أجل تسليح أحزابهم ومليشياتهم العراقية حتى النخاع، وجعلها دولة الدولة، وحكومة الحكومة.

ورغم كل ذلك لم تستطع هذه الطعنات الغادرة، كلهُا، أن تستأصل الرحمة والمودة منقلوب ضحاياهم العراقيين، ولا أن تقطع صلات القربى التي ربطت بين الشعبين فيمئاتٍ من السنين.

ولكن عقوبات الرئيس الأمريكي السابقة واللاحقة وتداعياتها على الاقتصاد والأمن فيإيران، دون شك، ودون لف ودوران، هي أمل العراقيين الوحيد الباقي لخلخلة نظام الملاليوإضعافه، وشغله بمتاعبه الداخلية، لكي يضطر في النهاية إلى كفِّ أذاه عن الشعب العراقي، وعن شعوب أخرى كثيرة في المنطقة والعالم.

هذا مع التذكير بأن الرئيس الأمريكي ترمب لم يفرض عقوباته القاسية الخانقة على حكومة إيران وشعبها حبا بالعراق، ولا لسواد عيون العراقيين، بل هي حربُ مصالح متضاربة بينهما لا ناقة فيها للشعب العراقي ولا جمل.

ورغم أن أغلب أضرارها المدمرة أصاب ويصيب حياة المواطن الإيراني البريء، ويجعلها مريرة أشبه بحياة أخيه العراقي أيام الحصار الدولي السابق في التسعينيات، إلا أنها قد تكون الثمن الباهظ الذي قضى الله على الشعب الإيراني بدفعه من أجل الحصول على حريته وخلاصه من النظام الذي أذاقه المر والفقر والتخلف، وألب عليه حكوماتٍ وشعوبا لا تعد ولا تحصى في المنطقة والعالم. ومن يدري، فقد تكون قسوة هذه العقوبات هي الضارة النافعة، دون ريب. “وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم”، كما يقول كتاب الله.

عراقيا، لم يعد أحد من العراقيين المنكوبين بوجود جواسيس الملالي الإيرانيين، وبفساد وكلائهم، لا يتمنى أن تشتعل الحرائق في عقر دارهم في إيران، فتجبرهم على رفع أيديهم عن العراق لتدور فيه عجلة العدالة والقصاص دون حماية أو وصاية من أحد.

فلم يعد سبيل غير هذا ليعيد العراق إلى أهله سالما غانما بعد طول انتظار، وليس يعد غيره، أيضا، ليعيد إيران إلى أهلها سالمة غانمة، فيعم السلام والمودة بين الوطنين والشعبين من جديد، وتعود أيام الإلفة والأخوة والجيرة الحسنة السابقة، أيام كانت المغنية العراقية الفارسية زهور حسين تغني في إذاعة الدولة العراقية بالفارسية فيصفق لها العراقيون، شيعة وسنة، عربا وكردا، مسلمين ومسيحيين.

هذه هي الحكاية من طقطق لسلام عليكم. فهل يتعض من ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ولهم عذاب عظيم؟؟

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*