Home » الاخبار » صحيفة بريطانية: فرق اغتيالات ايرانية في العراق لإسكات منتقديها!!
قاسم سليماني

صحيفة بريطانية: فرق اغتيالات ايرانية في العراق لإسكات منتقديها!!

الجمعة 2018/11/30
نشرت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية، اليوم الجمعة، تقريرا ينقل عن مسؤولين أمنيين بريطانيين قولهم إن طهران تستخدم فرق اغتيالات لإسكات منتقديها، وسط ما وصفته بمحاولات إيرانية للتدخل في شؤون الحكومة العراقية الجديدة. فيما نشرت هذه الفرق باوامر قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني.

وذكر كاتب التقرير، محرر الشؤون الدفاعية في الصحيفة “كون كوغلن”، أن فرق الإغتيالات هذه نشرت بأوامر قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني “قاسم سليماني”، وذلك في محاولة لإرهاب خصوم إيران في العراق.

وأضافت الصحيفة أن نشر هذه الفرق تم في أعقاب الانتخابات العامة في العراق في أيار، بعد أن تعرقلت محاولات طهران لفرض نفوذها في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة جراء فشل المرشحين الذين دعمتهم في الفوز بالأصوات الكافية لتشكيل الحكومة.

وقالت الصحيفة نقلاً عن مسؤولين أمنيين بريطانيين يقدمون الدعم والتدريب العسكري للقوات المسلحة العراقية قولهم إن إيران ردت بإرسال عدد من فرق الاغتيالات من قوة فيلق القدس لإسكات الأصوات العراقية المنتقدة لإيران. بحسب التقرير

فيما أشارت الصحيفة الى إن أحد أبرز الضحايا لهذه الفرق حتى الآن كان “عادل شاكر التميمي”، الحليف المقرب لرئيس الوزراء السابق “حيدر العبادي”، والذي اغتالته قوة القدس في سبتمبر/أيلول، ويذكر أنّ “التميمي” (46) عاما، سياسي شيعي يحمل جنسية مزدوجة عراقية وكندية، ويصفه الصحيفة بأنه كان يشارك في محاولات بغداد لرأب الصدع بين الشيعة والسنة في العراق، كما عمل مبعوثا، وإن لم يكن يحمل درجة رسمية رفيعة، في مجال استعادة وتحسين العلاقات مع دول الجوار كالأردن والمملكة العربية السعودية. بحسب التقرير

كما أشار الى الضحية الأخرى لهذه الفرق، وهو “شوقي الحداد” حيث وصفه بالمقرب من الزعيم الشيعي “مقتدى الصدر”، الذي كان يتلقى دعم طهران لكنه في الفترة الأخيرة اتخذ نهجا أكثر وطنية، بحسب تقرير الصحيفة. لافتا إلى أن ((فرق الاغتيالات الإيرانية)) استهدفت خصوما من مختلف تشكيلات الطيف السياسي في العراق، موضحاً أن “الحداد” قتل في يوليو/ تموز في أعقاب اتهامه إيران بالتدخل لتزوير الانتخابات العراقية. بحسب تقرير الصحيفة

كما تحدث التقرير أيضا عن محاولة اغتيال فاشلة في أغسطس/آب لـ”راضي الطائي”، واصفاً أيّاه مستشاراً لآية الله “علي السيستاني” المرجع الشيعي الأعلى في العراق، إثر دعوة “راضي” للحد من النفوذ الإيراني في الحكومة الجديدة.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*