Home » الاخبار » الشرق الأوسط: “عبد المهدي” متمسك بمرشح “علاوي” لوزارة الدفاع
عادل عبد المهدي

الشرق الأوسط: “عبد المهدي” متمسك بمرشح “علاوي” لوزارة الدفاع

الإثنين  2018/12/03
قالت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية،اليوم الاثنين، هناك تفاهم بين رئيس الوزراء “عادل عبد المهدي” ورئيس ائتلاف الوطنية “اياد علاوي” بشأن مرشح وزارة الدفاع، فيما اشارت إلى أن البيت السني مازال منقسما.

نشرت الصحيفة في تقرير لها نقلاً عن سياسي عراقي، اليوم، اطلع عليه “أنا العراق” جاء فيه: إن البيت السنِّي منقسم أصلاً مرتين، الأولى كون أن قسماً من النواب والكتل السنية منضوٍ ضمن كتلة (الإصلاح والإعمار)، التي تضم ((سائرون)) و((الحكمة)) و((الوطنية)) و((النصر))، والقسم الآخر منضوٍ ضمن كتلة (البناء) التي تضم ((الفتح)) و((دولة القانون))، والمرة الثانية هي بشأن مرشحي الوزارات وبالأخص وزارة الدفاع.

ومضت الصحيفة الى القول أن المحور الوطني (السنّي) ضمن كتلة (البناء) يرى أن منصب وزير الدفاع من حصته، وأبرز مرشح له هو “هشام الدراجي”، بينما (الوطنية) بزعامة “علاوي” ترى أن المنصب من حصتها، مبينا أن هناك تفاهماً بين رئيس الوزراء “عادل عبد المهدي” و”إياد علاوي” ينص على أن “عبد المهدي” يؤيد المرشح الذي يقدمه “علاوي”. بحسب المصدر

وأوضح أن “علاوي” سبق أن قدم “فيصل الجربا” إلى “عبد المهدي” الذي سبق أن طرحه عند التصويت على الوزراء الأربعة عشر، لكن الخلاف على الحقائب الأمنية حال دون تمريره، وبالتالي يُعدّ “الجربا” خياراً لـ”عبد المهدي” أيضاً، مشيراً إلى أنه يحظى بأرجحية واضحة على منافسيه، بمن فيهم مرشحو كتلة (المحور الوطني) التي سوف تنقسم بشأنه، وهو ما يزيد حظوظه في الترشح لهذا المنصب، علماً بأنه ليس مرشحها. وامس الاحد ردت محكمة التمييز قرارا يقضي بشمول “الجربا” في اجراءات المساءلة والعادلة، الامر الذي يعيده الى دائرة التنافس على حقيبة الدفاع مجددا.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*