Home » الاخبار » علي السنيد: الإصرار على ترشيح شخصيات مرفوضة سياسياً وشعبياً سيولد انفجاراً في الشارع العراقي
علي السنيد

علي السنيد: الإصرار على ترشيح شخصيات مرفوضة سياسياً وشعبياً سيولد انفجاراً في الشارع العراقي

الثلاثاء 2018/12/04
حذر “علي السنيد” القيادي في ائتلاف النصر بزعامة “حيدر العبادي”، اليوم الثلاثاء، مما اسماه انفجار الشارع العراقي، بسبب ترشيح رئيس مجلس الوزراء “عادل عبد المهدي”، لبعض الشخصيات المرفوضة شعبيا وسياسيا.

في حديث صحفي لـ”السنيد”، اليوم، اطلع عليه “أنا العراق” جاء فيه: إن اصرار القوى السياسية على ترشيح شخصيات مرفوضة سياسياً وشعبياً سيولد انفجاراً في الشارع العراقي. مشدداً، انه على “عبد المهدي” الحذر من انفجار الشارع، ووصول الامور الى ما لا تحمد عقباه، من خلال ترشيح شخصيات يرغب بها الشارع من الوجوه الجديدة، والمعروفة بالمهنية والاستقلال. بخلاف ذلك الشارع سينفجر والشعب سيكون له موقف وكلمة.

فيما ينتظر البرلمان في الجلسة التي من المقرر عقدها اليوم، التصويت على (8) وزارات لا تزال شاغرة، يرأس منها القائد العام للقوات المسلحة “عادل عبد المهدي”، وزارتي ((الداخلية)) و((الدفاع)) بالوكالة، في حين لا تزال وزارات مثل ((العدل)) و((التربية))، الى جانب الوزارتين الأمنيتين، موضع خلاف بين الكتل السياسية ايضاً.

ويذكر أنّ “عبد المهدي” قدم مرشحيه لإكمال الكابينة الوزارية، لكن مصادر سياسية متعددة أكدت أن القوى السياسية لم تصل بعد مرحلة تمكنها من التصويت على مرشحي الوزارات المتبقين جميعهم.

وشملت قائمة المرشحين وزارة التعليم العالي “قصي عبد الوهاب السهيل”، وزارة التربية “صبا خير الدين الطائي”، وزارة الثقافة “عبد الامير الحمداني”، وزارة العدل القاضي “دارا نور الدين”، – وزارة الهجرة والمهجرين “هناء عمانوئيل كوركي”، وزارة التخطيط “نوری ناطق حميد عيطان الدليمي”، وزارة الداخلية “فالح الفياض”، وزارة الدفاع “فيصل فنر الفيصل الجربا”. فيما يشار الى أن (14) وزيراً من بين (22) قدمهم “عبد المهدي” في (24) تشرين الأول الماضي حصلوا على ثقة البرلمان، بينما أجل التصويت على (8) المتبقين.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*