Home » اقتصاد » تحالف الاصلاح: التوافقات منعت فتح ملفات الفساد وهناك تخوف من اقتتال واغتيالات داخلية!!
عمار الحكيم وقيس الخزعلي

تحالف الاصلاح: التوافقات منعت فتح ملفات الفساد وهناك تخوف من اقتتال واغتيالات داخلية!!

الأحد 2019/01/13
تحدث النائب عن تحالف الاصلاح والاعمار “رياض المسعودي”، اليوم الأحد، عن مخاوف من اقتتال ونزاع عسكري داخلي على خلفية فتح ملفات فساد، في اطار تعليق على الاتهامات الموجهة الى عصائب أهل الحق بشأن مصفى بيجي.

في حديث صحفي لـ”المسعودي” اليوم، اطلع عليه “أنا العراق” جاء فيه: ان التوافقات السياسية التي كانت موجودة في السابق منعت فتح الكثير من ملفات الفساد. مضيفاً ان هناك تخوف من اقتتال ونزاعات عسكرية داخلية ومقاطعات سياسية في حال فتح ملف ما، مستذكرأ بأن هذه التخوفات كانت موجودة في السابق.

وتابع “المسعودي” ان الملفات التي اثيرت مؤخرا بشأن مواد ((مصفى بيجي)) وكذلك الملفات التي تحوم حولها شبهات فساد في الحكومات المتعاقبة يجب فتحها والتحقيق بها بشفافية عالية دون استهداف طرف على حساب الاخر.

فيما تأتي تلك التحركات السياسية، بالتزامن مع مناوشات بالتصريحات الصحفية، بين قياديين بـ ((تيار الحكمة))، وأمين عام ((حركة عصائب أهل الحق)) “قيس الخزعلي” بعد أن سربت محطة فضائية تابعة لتيار الحكمة أنباءً عدتها العصائب إساءة لها، وتوعدت بمقاضاة القناة.

وكانت الفضائية، قد نشرت خبراً مفاده أن قاتل صاحب المطعم الشهير في العاصمة بغداد، ألقي القبض عليه، وقد تأكد أنه يمتلك هويات تثبت انتمائه للعصائب.

وكان مصدر أمني قد افاد الخميس (10) كانون الثاني الجاري، بمقتل مالك مطعم ((ليمونة الشهير))، في مدينة الصدر شرقي بغداد.

في حين رد على ذلك، “قيس الخزعلي” قائلاً: ‏منتهى الدناءة التي يمكن ان يصل اليها إنسان هو ان يتهم الآخرين زورا وبهتانا إذا اختلفوا معه، الا إذا كان مأجورا فانه يكون معذورا لأنه سيكون عميلا.!!

وجاوبه مدير مكتب الحكيم “صلاح العرباوي” بالقول: إن الاختلاف لا ينبغي ان يفسد للود قضية. الاتهام بالعمالة واتهام الزور وجهان لعملة واحدة!. ومن جهتها نفت وزارة الداخلية، عبر المتحدث باسمها اللواء “سعد معن”، القبض على القاتل.

وفي حديث رئيس كتلة العصائب “عدنان الدليمي”، أمس السبت، عن خلاف العصائب مع تيار الحكمة، مطالب بالكشف عن مصير مصفى بيجي. فيما ذكر “الدليمي” في تغريدة على موقعه بتويتر، أن ((التوتر الاخير الذي سببته قناة الفرات، كشف مسألتين يجب التحقيق بهما لتظهر الحقيقة امام الشعب والراي العام. المسألة الاولى هي: أين ذهبت مواد ((مصفى بيجي)) بعد أن تم العثور عليها وتم تسليمها بمحضر رسمي الى وزير النفط التابع لتيار الحكمة. وأمّا المسألة الثانية هي: هل فعلا تم القاء القبض على قاتل صاحب مطعم ((ليمونة)) وكان يحمل باج يثبت انتمائه لـ ((عصائب اهل الحق)).

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*