Home » اراء و مقالات » حكومة عبد المهدي كسابقاتها عبث بالزمن والمقدرات..
خليل ابراهيم العبيدي

حكومة عبد المهدي كسابقاتها عبث بالزمن والمقدرات..

الثلاثاء ٢٠١٩/٠٣/٢٦
خليل ابراهيم العبيدي…
المواطن المظلوم لا يحكم من فراغ بعد كل هذه التجربة المريرة مع الحكومات المتعاقبة منذ السقوط ، سييما وان الحكومات متشابهة تماما من حيث الوجوه ومن حيث السياسات.

أما من حيث الوجوه فإن الكتل الفاشلة جاءت بالوجوه غير المختصة والفاسدة واليوم ونحن على أعتاب هذه الكابينة واذا بشبهات الفساد لاحق وزير الصحة والاتصالات، اما مسألة الكفاءة، فالشك يلاحق رئيس الكابينة والأعضاء،

فلا رئيس الحكومة شجاع وانه من ثمار اتفاق الكتل وهو لا يحمل بوادر الإصلاح او التغيير وان الكتل وحسب تجاربنا معها لا تقبل بالشجاع والكفؤ ، وهكذا ونحن في العام الاؤل لهذه الوزارة ولم نلحظ ما يثير الاهتمام من المنجزات او التغيرات على الواقع الانتاي او الخدمي، وهذه الحال مستديمة والوزراء يعملون وفق المتعارف عليه دون مبادرات تذكر، واقفون والزمن يقطع الشهور، وزراء تقليديون لسياسات تقليدية خاضعة لأهداف الكتل، وزارات بسبب الخلاف المشين بين الكتل بلا وزراء،

واليوم نهر دجلة في الموصل لا يسير فيه غير زورق واحد للنجدة النهرية، اية حكومة نقف عندها اليوم او اية وزارة داخلية في السابق تقبل بزورق واحد لا يستطيع العمل في حال الطوارئ، هذه واحدة من منجزات كتل ما بعد عام (2003).

ان عبد المهدي وفق مقدمات عمله وقبوله بالشاغر من الوزارات الأمنية والعدلية والتربية إنما يبشر بمرحلة كسابقاتها لا امل فيه ولا بوزارته ولا بكتله، الكل متخلف عن المرحلة والكل السياسي يعبث بالوطن والزمن.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*