Home » اراء و مقالات » هيئة النزاهة تخفي ملفات الفساد للمسؤولين لغرض الابتزاز
زهير الفتلاوي

هيئة النزاهة تخفي ملفات الفساد للمسؤولين لغرض الابتزاز

الخميس ٢٠١٩/٠٧/٢٥
زهير الفتلاوي…
وزراء يبيعون المناصب للمدراء العامين والتجار ، ماذا ينظر مجلس القضاء الاعلى لكي يستدعي النواب والوزراء الذين لديهم ملفات فساد على الرغم من رفع الحصانة البرلمانية عنهم، المشكلة ان النائب هيثم الجبوري يقول ان المجلس الاعلى لمكافحة الفساد غير شرعي ولا قانوني ونجهل من الذي شكل هذا المجلس لا نعلم كيف ينعقد ويكافح الفساد وهو غير شرعي وغير قادر على ضرب حيتان ومافيا الفساد بعد ان اتفرهد البلد وضاعت فرص الاعمار والبناء والتنمية.

لا وجود لفتح ملفات الفساد الدسمة وام الخبزة ؟رئيس الوزراء يقول سوف “اصلخ واذبح وافصخ” ولكن على ارض الواقع والحقيقة لا شيء يلوح في الافق فقط برتوكولات وسفر وسياحة واستقبال وتوديع للرؤساء وبقية الوفود ، ولا حضنا الانجاز الوحيد تمتع المواطن البغدادي بالمنطقة الخضراء ومشاهدته رفع الصبات ولكن بقية نفس الازمات.

نقص الماء والكهرباء والفرهود ينتعش والثقة مفقودة ، المنافذ الحدودية منهوبة ، الحصة التموينية مفقودة ، الاحزاب منتعشة وولادة للفساد ، خيانة القادة موجودة ، ويبقى المواطن يراوح ولا سكن ولا خدمات وحتى الاتصالات تعبانة وسعات الانترنت تسرق وشركات الاتصالات تبتز المواطنين والاعتصامات في زيادة ، ونفس ازمات الدورات السابقة تلاحق المواطن.

من يروم الاصلاح وتحقيق الاهداف وانتعاش الاقتصاد ليس مستحيلا ، هناك عشرات المناصب والمؤسسات لا فائدة منها وخاصة مجالس المحافظات والمفتشين العمومين والدرجات الخاصة والسفارات في عشرات الدول تحرق المليارات بلا مواطنين هناك ولا جاليات عراقية ولا نعلم ماهي مهام وعمل تلك الوزارات . مناصب لا تعد ولا تحصى وجل تلك الاشخاص اشبه بالفضائيين وممكن الاستغناء عنهم وتطوير الصناعة والزراعة والتجارة والسياحة وتلك الاصلاحات لطاما وعد به رئيس الوزراء عبد المهدي وكان يكتب في عدة صحف ووكالات الانباء خطوات الاصلاح والتطوير الاقتصادي ولكن حظ العراقيين غير (كاعد) كلما يأتي رئيس وزراء لا يحدث التطور والنمو والبناء والاعمار متوقف..

يجب ضرب حيتان الفساد والافساد لاسيما في مجلس النواب وعلى القضاء العراقي ان يصارح الشعب والرأي العام والاعلام ويقول من هم النواب الفاسدين والمتهمين وبقية الوزراء وحتى لو كانوا رؤساء الكتل والأحزاب وليس من المنطق ان ننتظر امريكا تعلن اسماء ومعاقبة الفاسدين ونحن نقف مكتوفي الايدي نطالب مجلس القضاء الاعلى التحقيق الفوري واتخاذ القرارات المهمة ضد رموز الفساد والافساد مهما تكن مناصبهم وصفاتهم و ننتظر تلك الاصلاحات من الاستاذ فائق زيدان رئيس مجلس القضاء الاعلى ويبقى القضاء العراقي امل الشعب في الاصلاح وضرب حيتان الفساد.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*