Home » اراء و مقالات » “هيبة” الدولة حين يتمرغ أنفها في التراب!
ضابط عراقي يضرب من قبل محافظ

“هيبة” الدولة حين يتمرغ أنفها في التراب!

الإثنين ٢٠١٩/٠٧/٢٩
بقلم: عامر القيسي…
الأعتداء على ضابط عراقي علناً من قبل محافظ واسط ، لم يكن سيئاً بالمطلق ،فقد كشفت لنا ذيول الإعتداء عن معلومة غائبة عن بالنا جميعاً وهي ” ثمن الدولة العراقية ” التي نعتبرها من باب الغباء “غير قابلة للتسعير“..!

لقد تم حل ” الإشكال” البنيوي للدولة العراقية المعاصرة بمبلغ 2 مليون دولار ،كما تناقلت الأخبار ، وهو مبلغ الفصل العشائري الذي إنتهت اليه حادثةالإعتداء وأغلق ملفها ، حاله حال بقية الملفات التي تفضح هشاشة الدولةالعراقية!

سنقتنع بأن الحل كان وئداً لفتنة عشائرية لاتستطيع دولتنا السيطرة عليها كمايجري في البصرة ومنطقة الفضيلية في بغداد على سبيل المثال وليس الحصر، لكن السؤال الذي يتوجب الإجابة عليه دون تدليس:

أين ذهبت هيبة الدولة وحقها في الحق العام كما يقال ، وهي تتمرغ في الترابعلى أيدي مسؤول عراقي رفيع أو غير رفيع فالتصنيف ليس من إختصاصنا؟

محافظ واسط مرّغ هيبة الدولة علناً أمام الناس الذين ينبغي أن تحميهم ” دولةالمؤسسات ” كما يفترض أن تكون !
الآن حقيقة عرفنا إن ثمناً لدولتنا العزيزة ممكن دفعه بعد تمريغ ، ليس أنفها ،بل كرامتها في تراب الطريق حسب مزاجية المسؤول أو أي قادر على الدفع!

لن نسأل من أين سيأتي السيد المحافظ بمليوني دولار ولا من أين ستأتي بهاعشيرته الكريمة ، فهناك من يدفع مادام سيكون هناك مدفوع في قادم الأيام ،كما ليس من واجبنا الخوض في أسرار الناس وإمكاناتهم المالية..!

المفكر الإنكليزي جون لوك يرى بأنّ الدولة تستمد مشروعيتها عن طريق تطبيق الحاكم للقانون على جميع أفراد المجتمع دون تمييز أو إستثناء.
هل تم تطبيق هذه الوصفة على السيد المحافظ؟

ولنوسع الدائرة ونقول:
هل تم تطبيق هذه الوصفة على كل من خرق القانون من أفراد المجتمع “دون تمييز أو إستثناء؟”!

ليس هنالك أسهل من الإجابة على هذين السؤالين في العراق ، سيجيب أي مواطن عراقي بالقول ” كلا ..وربما ألف كلا ”!

الكثير من المسؤلين العراقيين ، في البرلمان والحكومة ، يفضلون حل نزاعاتهم ، حين يجري التجاوز عليهم في المضيف العشائري ، كما حصل مثلاً لآكثر من نائب في برلماننا العزيز ، أو إنهم يهددون الآخرين بإستخدام هذا ” الحق ” حق الفصل العشائري لإسكات الآخرين علناً من شاشات الفضائيات..

ماذا يعني ذلك؟
يعني بكل بساطة ان “دولتنا” هشة الى درجة إمكانية تمريغها بالتراب علناً وتجاوزها وتعطيل حقّها في حماية الناس وفرض القانون على جميع أفراد المجتمع دون إستثناء!

ليس فقط ماذا يعني ذلك ، بل إن الدولة العراقية عاجزة عن إستحصال حقّها فيما يسمى “قانونياً ” الحق العام ، فتنازل الضحية أو تسوية المشكلة ، يبقي حق الدولة مكفولاً إذا حصل أي تجاوز على قوانينها وسلطتها!

نحن حقيقة إما أمام دولة هشّة الى هذه الدرجة من ” الهششان ” أو أمام رجال يقودون البلد وهم غير مقتنعين انهم يقودون دولة بل سلطة لتحقيق المصالح؟!

وفي كلتا الحالتين فان ” دولتنا ” سيكون بالإمكان تمريغ كرامتها في التراب مادام ثمنها معلوم معروف ومعلن !

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*