Home » اراء و مقالات » علاوي روضته الكتل والساحات ستروضها
خليل ابراهيم العبيدي

علاوي روضته الكتل والساحات ستروضها

الجمعة ٢٠٢٠/٠٢/٢١
خليل ابراهيم العبيدي…
نعم، والكل متأكد، ان الكتل كتلت علاوي وجاءت به الى جانب رغباتنا، لأنه هو من أختيارها، لا من اختيار من هم في ساحات الاعتصام، لقد جاء برغبة سائرون وباركته الفتح، ورفضته الساحات، وقد كانت الساحات تتنبأ ان علاوي سيخضع في النهاية لضغوط الكتل وسيلتحق بسابقة عبد المهدي لان يكون كبش الفداء الراغب بالموت السياسي.

الامر واضح ان الكتل لا تبارح مواقعها في الدولة لانها ستكون دوما بحماية هذه الدولة من الحساب، في حين ان اصرار الشارع على انتزاع السلطة من يد الكتل، هو من سيكون الحكم بين بين الكتل ووجودها والاستقرار ووجوده، والشباب رسموا طريقا واضحا لهم، الا وهو طريق ازالة الكتل وابعادها عن السلطة مهما أعدت الكتل من وسائل للدفاع عن نفسها، وفي مقدمتها قتل المتظاهرين بواسطة تسخير اجهزة الدولة لهذا الفعل او بالنيابة عنها بواسطة الملثمين.

ان الجموع الثائرة تحمل همومها الدافعة لها للتظاهر وتحمل هموما جديدة جراء فقدان النشطاء والتنسيقيين جراء القتل والتغييب وهذه الإضافات على ما يبدو ستزيد من تعقد الموقف، وعندها سوف لاتستطيع الكتل ان تركب الدولة حتى النهاية، بل ربما ستعود الدولة إلى واجبها في حماية المتظاهرين، وعندها ستدفع الدولة الرسمية بالكتل الى موقع لاتستطيع من خلالها ان تسبب الموت للمتظاهرين المدنيين، وعندها ربما تتوارى الكتل إلى اماكن خلفية لا تحسد عليها وما مماطلاتها اليوم الا بمثابة محاولة النفس الاخير الذي يمثل أصعب اللحظات…

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*