Home » الاخبار » ياسين الهاشمي (1884 – 1937)
ياسين الهاشمي يحمل الدستور العراقي الأول في البلاط الملكي ليقدمه الى  الملك "فيصل الأول" في (٢١آذار١٩٢٥)م
ياسين الهاشمي يحمل الدستور العراقي الأول في البلاط الملكي ليقدمه الى الملك "فيصل الأول" في (٢١آذار١٩٢٥)م

ياسين الهاشمي (1884 – 1937)

الجمعة 2020/03/06
صور وقصص من العراق….
صورة نادرة لرئيس الوزراء العراقي الأسبق “ياسين الهاشمي”، في عام (1925) ويحمل بيده دستور المملكة العراقية الاول في طريقه لمقابلة الملك “فيصل الاول” باني الدولة العراقية الحديثة في مبنى البلاط الملكي ليعرضه عليه ويتم المصادقة عليه..

من هو ياسين الهاشمي..
أنه “ياسين حلمي سلمان الهاشمي” ولد في بغداد عام (1884)م، وتوفي في بيروت يوم (27 كانون الثاني1937)من فيما دفن إلى جانب القائد المسلم “صلاح الدين الايوبي” في الجامع الأموي بـ”دمشق”. وهو سياسي عراقي ينتمي إلى عشيرة السادة المشاهدة الحسينية. وذو ميول قومية عربية شديدة.
وكان “الهاشمي” شخصية فريدة من نوعها حيث كان الأعلى رتبة بين الضباط العراقيين الذين انضموا الشريف مكة. وكان ذو شخصية قوية وسيطر على مجريات السيتداسة وتحدى الملك “غازي” الذي لم يستطع مقاومته. و لذلك استعان “غازي” بـ”بكر صدقي” للتخلص من الهاشمي.

دراسته وخدماته العسكرية..
درس في إسطنبول وتخرج من المدرسة العسكرية ضابطا عام (1902)م، ثم تخرج من كلية الأركان عام (1905)م، والتحق بالجيش التركي في بغداد.
من ثم اشترك في حرب البلقان وفي الحرب العالمية الأولى وأرسل إلى حلب ثم استطنبول ثم ذهب للدفاع عن النمسا ضد الروس عام (1916) وحاز على وسام رفيع من قيصر ألمانيا لبلائه الحسن في المعارك.
وقد حارب في فلسطين ودافع عن نهر الأردن وانسحب أمام قوات الجنرال اللنبي وذهب إلى دمشق وجرح وهو يحارب مع الأتراك ولما دخلها “فيصل بن الحسين” عينه رئيسا لأركان حرب حاكم سورية العسكري.

أمّا نشاطه السياسي فهو..
بسبب تشجيعه للحركات الوطنية العربية عام (1919) إعتقلته بريطانيا لمكدة (6) أشهر.
آمن بفكرة الوحدة العربية وكان قومي التوجه ومن أعضاء حزب ((العهد)) السري الذي أسسه “عزيز علي المصري” وقام ياسين بتأسيس فرع للحزب في مدينة الموصل. فيما أنشأ حزب ((الشعب)) عام (1925) وأنشأ أيضا حزب ((الإخاء الوطني)) .
كان يقود المعارضة في مجلس النواب العراقي وكان من أحد السياسيين في العراق ابان العهد الملكي حيث شغل منصب رئاسة الوزراء مرتين بعد سقوط الحكومة الفيصلية في سورية.
بقي “الهاشمي” يعمل تاجرا ولم يوفق فتركها إلى العراق عام (1922)م،
بسبب طبيعته القيادية ونزعته القومية صار يتدرج في المناصب حتى تسلم وزارة المواصلات عام (1922)م.
انتخب نائبا عن بغداد عام (1924) وشكل حكومته الأولى عام (1924).
وزير الخارجية أصالة من (24/11/1924) إلى (26/6/1925).
شغل منصب رئيس الوزراء لمدة (10) أشهر وأصبح “عبد المحسن السعدون” رئيسا للوزراء من بعده.
شغل مناصب حكومية مختلفة لمدة (10) سنوات حتى أصبح رئيسا للوزراء للمرة الثانية عام (1935). اشتهر بمعارضته للأنظمة الإسلامية والحجاب. ويتهمه بعض الشيعة بأنه أول رئيس وزراء عراقي يمنع المآتم الحسينية قي العراق.
ورُويَ عن “ياسين” أنه كان ينطق العراق ((بضم)) العين، وفقاً للهجة بعض العراقيين، فكان يقال له العين بالكسر، فيمتنع ويقول لهم ((أريد أن أرفع عين العراق، وتريدون أن تكسروها)).!!
اشتهر ياسين الهاشمي بكونه أول رئيس وزاء عراقي يتم الإطاحة به عن طريق انقلاب عسكري حيث قام بكر صدقي بانقلابه الشهير عام 1936. نتيجة لهذا الانقلاب فر الهاشمي إلى سوريا ومكث في دمشق إلى أن وافاه الاجل بعد شهرين من فراره إذ توفي يوم (27كانون الثاني1937) ودفن بجانب قبر السلطان “صلاح الدين الأيوبي” في الجامع الأموي في دمشق.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*