Home » اراء و مقالات » استعمار ام استثمار.. نادي ابو غريب الرياضي انموذجا
زهير الفتلاوي

استعمار ام استثمار.. نادي ابو غريب الرياضي انموذجا

الثلاثاء ٢٠٢٠/٠٧/١٤
زهير الفتلاوي…
عاد الاستعمار والاستحواذ على الممتلكات العامة من جديد ولكن هذه المرة بطريقة الاستثمار في الاندية الرياضية ويدعو هذا الاستثمار الى تجريف الاندية الرياضية والاراضي الخضراء الجميلة من اجل تسويق المنتجات الاجنبية الصينة، التركية، الاردنية ايرانية وغيرها.

لا نعلم كيف يتم التعاقد والبناء بحجة الاستثمار من دون علم وداريه رئيس نادي التاجي ، وبدون علم وزارة الشباب والرياضة وشخص وزير الشباب والرياضة عدنان درجال الذي يرفض تلك الافعال وهي هدم الاندية الرياضية بحجة الاستثمار وبناء المولات . هذه الاعمال وتجريف الاراضي الزراعية والابنية والقاعات تكررت بعدة اندية منها الاعظمية ، ونادي الشباب ، والطلبة ، واخرها نادي ابو غريب الرياضي.

رئيس نادي ابو غريب الرياضي حسين الزوبعي، طالب وزير الشباب والرياضة عدنان درجال، الى إيقاف هدم مقر النادي، مؤكداً ان النادي يواجه ضائقة مالية. نبدي استغرابنا وامتعاضنا الكبيرين جراء ما يحصل من أعمال تخريبية للنادي دون علم مسبق للهيأة الإدارية أو حتى اشعار وزارة الشباب والرياضة بذلك ، مطالباً في الوقت ذاته بـ التدخل الفوري من قبل القائمين على شؤون الرياضة للوقوف في حل أزمة النادي وإيقاف مشروع الاستثمار المشبوه بالفساد, والذي سيسبب بهدم تلك الصرح الرياضي وملعب خماسي كرة القدم ومرافقه المرتبطة فيه من قاعة رياضية وجناحها الإداري, الذي تم بناؤه من قبل وزارة الشباب والرياضة قبل فترة ما تقارب الخمس سنوات وبكلفة مليار دينار تقريباً”. وأشار إلى أن “نادي أبو غريب يعد المتنفس الوحيد في قضاء أبو غريب, محذراً من عواقب وخيمة جراء ما يحصل في بعض الأندية الرياضية ومنها ابو غريب بحجة الاستثمار الذي سيتسبب بقتل الألعاب والمواهب الرياضة الشابة داخل العراق ونحن لا نريد للشباب ان يذهبوا الى المقاهي والكوفي وربما يتعاطون المخدرات ، مقولة مأثورة حين يتم بناء نادي رياضي لا نحتاج الى مركز للشرطة ولا مستشفى”.

الزوبعي يقول أن “النادي يعاني من ضائقة مالية بدأت تنعكس سلباً على تحضيرات فرقه الرياضية المشاركة في المنافسات المحلية خاصة فريق كرة القدم الذي يشكو لاعبوه من تأخر حصولهم على مستحقاتهم نتيجة الازمة المالية التي تعصف بالنادي, كونه يعتمد على المنح المالية التي تطلقها وزارة الشباب والرياضة والمتوقفة حالياً, إذ أن إدارة النادي هي من تتحمل مصاريف الفرق الرياضية المشاركة في المنافسات المحلية وغيرها, متمنياً ان تشهد الفترة المقبلة انفراجاً في حل الازمة المالية لصندوق النادي، وبالتالي تحسين اوضاع فرقه الرياضية بالشكل الذي يكفل له المنافسة على مراكز متقدمة في الدوريات المحلية”. وأكد “أنا احمل موضوع الاستثمار الى الجهة التي أعطت الضوء الأخضر بالدخول إلى النادي والتلاعب بمخططه العمراني دون وجه حق, كون الأمر مفتعل خلف الكواليس من دون علم الهيأة الإدارية والتي ترفض رفضاً شديداً بإقامة مثل هكذا استثمار لا أعرف مدى عواقبه من الناحية القانونية, لكن نهايته ستكون سبباً بقتل المواهب الرياضة ومحبيها في قضاء أبو غريب”.

وختم حديثه قائلاً: “أناشد وزارة الشباب والرياضة المتمثلة بوزيرها عدنان درجال وكل القائمين على الهرم الرياضي ومكتب رئيس الوزراء بالتدخل في سبيل أيقاف الهدم والتجاوزات, لإنقاذ هذا النادي من شبهات الفساد التي تحيط به, والإسراع في تشكيل لجنة متابعة للتحقيق من هوية المتورطين في تدميره, وكلي أمل أن ينال هذا الموضوع جل اهتمامهم الكريم, كما أدعوا وسائل الأعلام ومنهم موقع (كتابات الرصين) ، لمتابعة الموضوع من أجل إيقاف عملية التهام النادي بداعي الاستثمار”. وزير الشباب والرياضة رفض العديد من هذه الطلبات من خلال اعمام رسمي لجميع الاندية الرياضية التابعة للوزارة . يشار الى نادي أبو غريب تأسس في تسعينيات القرن الماضي يعد واحداً من الأندية الرياضية المهمة في القضاء, حيث يضم في جعبته مجموعة من الألعاب الرياضية المهمة ولمختلف الفئات العمرية ومن أبرزها لعبة كرة القدم وهو يعد من أندية الدرجة الأولى, كذلك الألعاب الرياضية التي يمارسها وهي (الملاكمة والمصارعة والتايكواندو والتايكونجيستو والقوس والسهم والعاب القوى وتنس الطاولة) بالإضافة إلى كرة الطائرة وخماسي كرة القدم لفئة الشابات. هذه رسالة الى مكتب رئيس الوزراء لجنة الرياضة والشباب البرلمانية ولوزير الشباب والرياضة .

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*